امتحان التدقيق-3   
السبت 13/11/1422 هـ - الموافق 26/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مجلس الأمن القومي الفلبيني يناقش الموقف من القوات الأميركية

 عقدت الرئيسة الفليبينية غلوريا أرويو اجتماعا مع مجلس الأمن القومي الفلبيني في محاولة لتهدئة المخاوف من قرارها بالسماح للقوات الأميركية بتدريب القوات الفلبينية في إطار الحملة الأميركية على ما يسمى بالإرهاب.
وقد وجهت إنتقادات شديدة لقرار الحكومة السماح للقوات الأميركية بالتمركز في الفلبين فيما يرونه مشاركة من هذه القوات في العمليات العسكرية للجيش الفيلبيني ضد الجماعات الإسلامية، لكن الرئيسة أرويو تصر على أن هذه القوات قدمت لمهمات تدريبية فقط وهي وجهة نظر رفضها الكثيرون.
وقد عبر نائب الرئيسية ووزير الخارجية الفلبيني عن تحفظاته لقرار أرويو مشيرا إلى أنه قد يستقيل من منصبه وهي خطوة من شأنها أن تكون ضربة قوية للحكومة الماليزية. وفي الوقت الذي تستقبل فيه أرويو أعضاء مجلس الأمن القومي في القصر الرئاسي كانت قوات الأمن تشتبك مع العشرات من اليساريين الذين حرقوا دمية للرئيسة علوريا في خارجه منددين بدخول القوات الأميركية.
يأتي الاجتماع مع مواصلة القوات الأميركية في تدفقها إلى الفيليبين المستعمرة الأميركية السابقة وهو أول مظهر لتوسيع واشنطن حملتها على الإرهاب. وتزامن ذلك مع حملة تقودها حكومات جنوب شرق أسيا على الجماعات الإسلامية بدعوى أنها تمارس الإرهاب وأن لها علاقات مع تنظيم القاعدة بزعامة الملا عمر.
ويتكون مجلس الأمن القومي الفلبيني من وزراء حكوميين معنيين بالأمن وزعماء من الكونغرس الإندونيسي بمجلسيه وقيادات من المعارضة والرأساء السابقين للفليبين. ولا يجتمع المجلس إلا نادرا وفي حالات الطواريء.
وقال متحدث باسم الرئاسة الفيليبينية إن الاجتماع سيشرح للمسؤلين دوافع وجود القوات الأميركية في الفلبين من أجل إزالة سوأ الفهم الشكوك المثارة حول مشاركة القوات الأميركية في الحملة الحكومية على مقاتلي جماعة أبوسياف في جنوب الفيلبين. 


بريطانيا وفرنسا يكثفان جهوديهما لتسوية النزاع بالكونغو 

ضحايا الحرب الأهلية في الكونغو الديمقراطية (أرشيف)
قام وزيرا الداخلية البريطاني جاك سترو والفرنسي هوبير فيدرين اليوم بزيارتين خاطفتين إلى رواندا وبوروندي في إطار جولة أوروبية تشمل أيضا أوغندا لدفع عملية السلام في جمهورية الكونغو الديمقراطية. وسبق لسترو وفيدرين أن اجروا أمس محادثات مع المسؤولين في كينشاسا بشأن الموضوع ذاته.
وقد عقد الوزيران في العاصمة الرواندية كيغالي لقاءات منفصلة مع كل من الرئيس الأوغندي بول كاغاميو زعيم التجمع الكونغولي من اجل الديمقراطية المعارض أدولف أونوسومبا.
وقال سترو في مؤتمر صحفي إن هذه القاءات تمثل إلتزاما مهما من بريطانيا وفرنسا في إطار سعيهما لتأمين حل سلمي للنزاع في هذه المنطقة.
من جهته قال فيدرين أن الرئيس الرواندي أبلغهما أن ضمان أمن بلاده هو السبب الوحيد لبقاء القوات الرواندية في الكونغو. وأضاف أن ضمان هذا الأمن يمكن أن يكون محرجا للأزمة. وأوضح أن باريس ولندن يسعيان لمعرفة وجهات نظر الأطراف المتورطة في النزاع من أجل الخروج بتسوية مقبولة للجميع.
ومن المقرر أن تعقد الجولة القادمة من محادثات السلام الكونغولية في جنوب أفريقيا في منتصف الشهر القادم، لكن المراقبين يخشون من أن هذه المحادثات قد تؤجل إلى موعد آخر على خلفية بركان نييراغونغو في غوما، التي تعد معقلا لأحد جماعات التمرد الكونغولية الرئيسية المدعومة من رواندا.
يشار إلى أن جمهورية الكونغو الديمقراطية تشهد نزاعا مسلحا منذ أغسطس أيار 1998 بين القوات الحكومية التي تدعمها أنغولا وزيمبابوي وناميبيا وبين المتمردين اللذين يحظون بمساندة رواندا وأوغندا.

 

التصوير بالاشعة خير سبيل بالكشف عن سرطان الثدي

قال مسؤولوا صحة امريكيين ان النساء في الاربعينات من عمرهم يجب ان تجرين تصويرا دوريا للثدي بالاشعة تحسبا للاصابة بالسرطان على الرغم من شكوك هيئة مستقلة في جدوى التصوير بالاشعة في تجنب الوفاة.
وقال المعهد القومي للصحة التابع للحكومة ان تصوير الثدي بالاشعة افضل اسلوب متاح للكشف عن سرطان الثدي مبكرا مما يسمح بخيارات اوسع للعلاج للمصابات بالمرض.
ولكن مجلس محرري دورية تعنى بالتساؤلات عن البيانات الطبية اعربوا عن قلقهم عن الدراسات السابقة التي تخلصت الى اهمية فحص الثدي بالاشعة.
وقال المجلس مستندا على تقرير نشر في اكتوبر/تشرين الاول الماضي أن عيوب هذه الدراسات تثير تساؤلات حول جدوى تصوير الثدي بالاشعاعات في تجنب الوفيات الناجمة عن سرطان الثدي.
وقال الدكتور بيتر جرينوالد مدير المعهد القومي للوقاية من السرطان "يتفق الجميع ان التصوير بالاشعة يكشف الاصابة عن السرطان عندما يكون الورم كبيرا وفي بدايته، لا شك في ذلك، ان الجدل يدور حول تأثير ذلك على الوفيات فيما بعد، انه الاسلوب الوحيد المتاح للكشف عن المرض في النساء بخلاف فحص الطبيب".
وسرطان الثدي يأتي في المرتبة الثانية بعض سرطان الرئة كمسبب لوفيات النساء في الولايات المتحدة. وتقدر الجمعية الامريكية للسرطان عدد الحالات الجديدة من سرطان الثدي التي سيتم تشخيصها العام الحالي بنحو مائتان وخمسة الف حالة وان أربعين الف امراة سيتوفون من جراء الاصابة بالمرض هذا العام.
وقالت الجمعية الامريكية للسرطان ان معدلات الوفاة الناجمة عن سرطان الثدي انخفضت بقدر كبير خلال التسعينات وكانت النسبة الاكبر في الانخفاض لدى الشابات، وتعزو الجمعية السبب في ذلك على الاكتشاف المبكر للمرض وتحسن العلاج.
 

البطالة تبلغ 55% في الأراضي الفلسطينية


عمال فلسطينيون يقفزون فوق أسوار مستوطنة جيلوفي طريقهم إلى شركاتهم في القدس لتجنب الحواجز العسكرية الإسرائلية
قال سعدي الكرنز وزير الصناعة بالسلطة الفلسطينية إن الصادرات الفلسطينية هبطت من ستمائة مليارا إلى مائتان وخمسون مليار دولار سنويا بسبب الحصار الذى تفرضه إسرائيل على المناطق الفلسطينية منذ شهور عديدة.
وأضاف الكرنز قائلا للصحافيين في مطار الخرطوم أثناء توقفه في طريقه إلى السودان أن الاقتصاد الفلسطيني يمر الآن بظروف صعبة نتيجة عدم تسويق المنتجات الفلسطينية. ودعا إلى فتح الأسواق الغربية أمام المنتجات الفلسطينية وإعفاءها من الرسوم الجمركية وإزالة العوائق الإدارية والفنية أمام تدفق السلع الفلسطينية إلى الأسواق الغربية.
وقال الوزير الفلسطيني إن إنتاجية المصانع الفلسطينية انخفضت الى 57% في حين قفزت نسبة البطالة إلى 55% بسبب الحصار الإسرائيلي والقيود التي تفرضها إسرائيل على الأنشطة الاقتصادية. وسيشارك الكرنز في معرض الخرطوم التجاري الدولي الذي يبدأ بعد أيام.

 

النمو الاقتصادي في بريطانيا يسجل تباطأ
 
سجل النمو الاقتصادي البريطاني تباطأ بنسبة 0.3% في الربع الأخير من عام 2001 مقارنة بالربع الرابع من العام نفسه، محققا أدنى نمو له منذ الربع الأول من عام 1999. فقد تباطأ الاقتصاد إلى 1.9% في الربع الأخير بعد أن كان 2.2% في الربع الرابع.
واتفعت إجمالي الصادرات البريطانية في الربع نفسه إلى 231 مليون دولار مقارنة بـ 219 مليونا في الربع الرابع.
وقال مكتب الإحصاءات الوطني إن تراجع النمو في الربع الأخير من العام يعود بدرجة كبيرة إلى انكماش حاد في الإنتاج الصناعي عوضه نمو كبير في قطاع الخدمات. وأضاف المكتب أن الناتج الإجمالي زاد بنسبة 0.2% في الربع الأخير من العام مقارنة بالربع الرابع منه.

وكان معدل النمو قد تباطأ عام 2001 بكامله إلى 24% مقارنة مع 30% في العام السابق.
واعتبر تباطأ النشاط الاقتصادي حتميا في العام الماضي مع تباطأ الاقتصاد العالمي، لكن بيانات مكتب الإحصاءات الوطني أكدت أنها خرجت غير متأثرة نسبيا بتباطأ الاقتصاد العالمي.
 

خوسيه  ينتقد  إيقاف إبراهيم سعيد
 
انتقد البرتغالي مانويل خوسيه المدير الفنى للنادى الأهلى قرار الإتحاد المصري لكرة القدم عدم إشراك المهاجم الدولي إبراهيم سعيد  ضمن المباريات المحلية واصفا القرار بأنه يمثل عقابا للنادي ويحرم اللاعب من مصدر عيشه.
ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصريه عن خوسيه الذي عقد مؤتمر صحفى مساء أمس قوله "إذا كان إبراهيم سعيد قد اخطأ بالنسبة للمنتخب الوطنى فيجب عقابه أو إيقافه على المستوى الدولي وحرمانه من اللعب فى المنتخب دون أن يمتد ذلك على المستوي المحلى".
وأضاف خوسيه "لقد جاء قرار الإتحاد عقاب للنادي الذي لا ذنب له في هذه المشكلة وإذ  القرار يحرم سعيد من العمل كلاعب محترف في الأهلي  الذي يكسب منه قوت يومه".
وكان سعيد مهاجم المنتخب قد وصل  إلى مطار القاهرة فجر الأمس مختفيا وجهه بغطاء رأس حتى لا يتعرف علي أحد  بعد طرده من المنتخب بسبب إحنكاكه ببعض اللاعبين أثناء التدريب في مالي، كما أنه لم يلتزم بتعليمات الجهاز الفني للمنتخب وذلك استعدادا لخوض غمار بطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حاليا في مالي.

يذكر أن المنتخب المصري، قد تلقى هزيمته الأولى في البطولة،  أمام السنغال يوم الأحد الماضي بنتيجة صفر-1.

 

بلاتر يدعو إلى الوحدة  بين أسرة الفيفا ونبذ الخلافات
 

دعا السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إلى الوحدة والتضامن داخل أسرة الإتحاد الدولي والإبتعاد عن إفتعال الأزمات السياسية بين الاعضاء في قبيل انطلاق اجتماعات اللجنة التنفيذية للإتحاد الأوروبي لكرة القدم في العاصمة الفرنسية بورتو.

وقال بلاتر في تصريح لدى وكالة الصحافة الفرنسية:" طلب 11 عضوا من اللجنة التنفيذية  في الثامن عشرة ديسمبر/ تشرين الأول الماضي فتح تحقيق داخلي حول الوضع المالي للإتحاد.

وعبر بلاتر عن أسفه تجاه إرادة بعض الأعضاء في إعادة فتح الموضوع من جديد مؤكدا بقوة علي أن الوضع المالي لإتحاد "نظيف وقوي".
يجب أن يذكر أن الأعضاء الاوربين السبعة والأفارقة الاأبعة في اللجنة التنفيذية وقعوا عريضة في الثامن عشره من ديسمبر/كانون الأول الماضي وقدموها خلال اجتماع اللجنة في زيوريخ  طالبوا فيها بفتح تحقيقا داخليا حول الوضع المالي للإتحاد, وساندهم في ذلك العضوين الآسيويين الذين غابا عن الاجتماع, غير أن طلبهما لم يؤخذا بعين الاعتبار لأن الأعضاء الموجودين فقط لا يحق لهم التوقيع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة