دعوات لإضراب عام واعتصامات بمصر   
الأحد 1434/11/17 هـ - الموافق 22/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:15 (مكة المكرمة)، 9:15 (غرينتش)
وجه تحالف دعم الشرعية في مصر دعوات إلى التظاهر والعصيان المدني في مختلف أنحاء الجمهورية بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد ضمن فعاليات أسبوع "الشباب عماد الثورة" كما دعا التحالف للتظاهر الثلاثاء أمام مقار الأمم المتحدة داخل مصر وخارجها.

فقد وجهت دعوات لإضراب عام واعتصامات في محطات المترو والجامعات بالقاهرة والجيزة والمحافظات الأخرى ضمن فعاليات أسبوع "الشباب عماد الثورة" الذي دعا له التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب.

وفي منطقة الألف مسكن بالقاهرة، استجاب قطاع كبير من الطلاب والأهالي للدعوة فخرجوا في مسيرات صباحية جابت الشوارع ورددت الهتافات المطالبة بعودة الشرعية، في حين لا تزال فعاليات العصيان المدني مستمرة في المنطقة.

وفي مدينة أبو زعبل بالقليوبية، احتشد الطلاب والأهالي في مسيرات جابت الشوارع في إطار الاستجابة لدعوة العصيان المدني. كما انطلقت المسيرات من أكثر من مؤسسة تعليمية بالمنطقة وانضم إليها الأهالي مرددين شعارات تطالب بعودة الشرعية ووقف الملاحقات الأمنية لمناهضي الانقلاب العسكري.

وفي مدينة القرين بمحافظة الشرقية، شارك الطلاب والأهالي في فعاليات العصيان المدني، وذلك بإعلانهم الاضراب عن الانتظام بالمدارس والجامعات، ويشمل ذلك مؤسسات التعليم العام والتعليم الأزهري وفق تصريحات المشاركين.

وانطلقت المظاهرات بين شوارع المدينة ولا تزال مستمرة حتى الآن، وسط تأكيدات من المشاركين بأن فعاليات العصيان المدني لن تتوقف حتى تحقق أهدافها.

كما شهدت جامعة المنيا بالصعيد مظاهرات ووقفات احتجاجية استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى العصيان المدني، وجابت مسيرات الطلاب مبنى الجامعة وهم يرددون الشعارات المنددة بالانقلاب العسكري، ودعا الطلاب إلى الدخول في إضراب عام للضغط على سلطة الانقلاب. وشدد المشاركون على استمرار حركة الاحتجاجات طوال أسبوع "الشباب عماد الثورة" وما بعده.

ونظمت حركة "أزهريون ضد الانقلاب" وقفة احتجاجية أمام منطقة المعاهد الأزهرية بمنطقة الملاحة بالسويس. وأعلنت الحركة التي تتكون من طلاب وعاملين وخريجين بالأزهر عن بدء الإضراب العام بالمعاهد الأزهرية اعتبارا من اليوم، ورفع المشاركون صور المعتقلين وصور الرئيس المعزول محمد مرسي وشعارات رابعة العدوية مرددين هتافات مناهضة لما يصفونه بحكم العسكر.

video

مظاهرات طلابية
وتأتي هذه الفعاليات بعد بداية الموسم الدراسي الجديد أمس السبت على وقع احتجاجات مستمرة ضد الانقلاب العسكري وممارسات الأمن، حيث خرج آلاف الطلاب في مظاهرات تنديدا بما يُعرف بتطبيق الضبطية القضائية ومطالبين باستقلالية وحرية الحرم الجامعي.

ونظم الطلاب وقفات احتجاجية في جامعات بالإسكندرية وأسيوط وطنطا بالغربية رفضا لما تردد عن منح السلطات القائمة الضبطية القضائية للأمن الجامعي.

ورفع الطلاب في بعض الوقفات شعار رابعة العدوية, ورددوا هتافات بينها "أنا طالب مش إرهابي" و"سيسي يا سيسي مرسي هو رئيسي" وطالبوا بالإفراج عن زملاء لهم اعتقلوا عقب القمع الدامي للمعتصمين في ميداني رابعة العدوية والنهضة منتصف الشهر الماضي.

وتردد مؤخرا أن رؤساء الجامعات تلقوا تعليمات من السلطات بمنح أمن الجامعة تلك الصلاحية التي تختص بها عادة قوات الأمن, لكن الحكومة المؤقتة نفت أن تكون قد أصدرت قرار الضبطية القضائية، ودعت الطلاب إلى عدم الالتفات إلى ما وصفتها بالشائعات.

في المقابل, قال أمين اتحاد الطلاب في مصر محمد مجدي للجزيرة إن القرار صدر بالفعل لعدد من رؤساء الجامعات, وإن إرادة الطلاب هي التي كسرته.

وبالتزامن مع الوقفات الاحتجاجية لطلاب بعض الجامعات, خرجت أول أيام العام الدراسي مسيرات من مدارس إعدادية وثانوية بمحافظات بينها المنيا والإسماعيلية رفضا للانقلاب العسكري, بينما امتنع طلاب آخرون عن دخول المدارس.

وردد المحتجون هتافات بينها "يسقط يسقط حكم العسكر"، و"الطلبة قالتها قوية مرسي رئيس الجمهورية" رافعين شارة "رابعة".

وفي الإسماعيلية، قالت مصادر في تحالف دعم الشرعية إن قوات الأمن اعتقلت ثمانية من طلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية أثناء مشاركتهم في مسيرة طلابية تدعو للإضراب عن الدراسة.

دعوة للتظاهر
وعلى صعيد متصل، دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية في بيان له مساء السبت المصريين إلى التظاهر بعد غد الثلاثاء أمام مقار الأمم المتحدة داخل مصر وخارجها، رفضا لزيارة وزير الخارجية نبيل فهمي لنيويورك, والتي سيسعى فيها إلى إقناع الدول المشاركة بالجمعية العامة للأمم المتحدة بأن ما حدث بمصر في الثالث من يوليو/تموز الماضي ليس انقلابا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة