دا سيلفا متفائل بهزيمة السرطان   
الثلاثاء 1433/1/18 هـ - الموافق 13/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:28 (مكة المكرمة)، 6:28 (غرينتش)

داسيلفا يصافح أحد أطبائه وآثار العلاج الكيماوي بادية عليه (الفرنسية)

أعرب الأطباء الذين يتولون علاج الرئيس البرازيلي السابق
لويس إيناسيو لولا دا سيلفا من سرطان الحنجرة، عن ارتياحهم لمدى استجابته للعلاج الكيماوي.

وقال الأطباء إن حجم الورم في حلق الرئيس البرازيلي السابق انكمش بنسبة 75%. وأوضح طبيب الأورام أرتور كاتز في مؤتمر صحفي أن "هذا الانخفاض (في حجم الورم) يتجاوز ما توقعناه قليلا، لقد كان أمرا رائعا، إنه أثار دهشة الفريق الطبي".

وخضع لولا دا سيلفا (66 عاما) -الذي يحظى بشعبية واسعة- أمس الاثنين للمرحلة الثالثة الأخيرة من العلاج الكيماوي على أن يليه علاج إشعاعي يومي لمدة تتراوح بين ستة وسبعة أسابيع تنتهي في فبراير/شباط المقبل.

وأكد روبرتو كاليل الطبيب الخاص بلولا دا سيلفا أن الرئيس السابق "شعر بارتياح كبير" فور سماعه هذه الأنباء. وأضاف أنه "قبل إجراء الفحوص كان (لولا) قلقا للغاية بصورة واضحة وحينما أخبرته بهذه الأنباء كان هناك شعور بالارتياح". 

 

وأعرب لولا يوم الأحد الماضي عن ثقته في نجاح علاج إزالة الورم الذي يبلغ حجمه ثلاثة سنتيمترات والذي اكتشف يوم 29 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي. وقال "كنت متفائلا طوال حياتي، أعتقد أننا سنفوز بهذه المعركة أيضا". 

 

وأشار فريق الأطباء إلى أن لولا سيكون قادرا على العودة إلى الحياة السياسية بحلول مارس/آذار من العام القادم إذا واصل الاستجابة بشكل جيد للعلاج، ومن غير المحتمل أيضا أن يفقد لولا قدراته على الخطابة بعدما استبعد الأطباء إجراء جراحة له في ضوء انكماش الورم.

ويتوقع محللون وسياسيون أن يرشح لولا دا سيلفا نفسه للرئاسة مرة أخرى في عام 2014 إذا كانت الرئيسة ديلما روسيف لا تسعى إلى إعادة انتخابها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة