بوش يحذر من أن خطر الإرهاب مايزال ماثلا   
الأربعاء 1424/11/30 هـ - الموافق 21/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بوش: أمامنا تحدثات ومسئوليات كبيرة في العراق وأفغانستان (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن الولايات المتحدة ماتزال في حالة حرب, وإن إدارته تعمل جاهدة على تحمل مسؤولياتها لحماية الشعب الأميركي.

وتطرق الرئيس الأميركي في خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه أمام الكونغرس في واشنطن فجر اليوم, إلى ما أسماه التحديات الاستثنائية التي تواجهها الولايات المتحدة والإنجازات التاريخية التي حققتها في الحرب على الإرهاب المتمثل، حسب رأيه, بالقضاء على حركة طالبان في أفغانستان وإسقاط حكومة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

وذكّر بوش بأنه ما يزال هنالك الكثير من التحديات والمسؤوليات أمام بلاده في العراق وأفغانستان, مؤكدا قدرتها على النهوض بها.

ففي الشأن العراقي أكد الرئيس التزام حكومته بإعادة إعمار العراق, قائلا إن جيشه ماكان ليقطع كل هذه المسافات ويضحي بأرواح جنوده من أجل أن يترك المهمة غير مكتملة. وأكد استعداد الولايات المتحدة الدائم للقيام بكل ما يلزم كي تكون عملية نقل السلطة للعراقيين عادلة على حد وصفه.

أما في ما يتعلق بالحرب على الإرهاب فقال إن واشنطن مسؤولة عن الدفاع عن الأميركيين, موضحا أنها تواصل هذه الحرب منذ 28 شهرا. وقال إن الولايات المتحدة لم تشهد أي هجمات منذ ذلك الحين, موضحا أن من الخطأ التفكير بأن "خطر الإرهاب قد أصبح وراءنا".

وتابع يقول إن "الولايات المتحدة تقاتل, ضمن الحملة على الإرهاب, الأنظمة التي ترعى وتشجع نمو الجماعات الإرهابية وتقدم لها الأسلحة النووية والكيمياوية والبيولوجية". وأضاف أن العالم يتغير إلى الأفضل بفضل إرادة واشنطن وعزمها.

وفي الشأن الأفغاني قال بوش إن "الرجال والنساء الأفغان يبنون الآن أمة حرة تحارب الإرهاب وفخورة بأبنائها". وجدد بوش تعهدات واشنطن بالوقوف إلى جانب أفغانستان حكومة وشعبا حتى يصبحا قادرين على تحمل مسؤولياتهما بأنفسهما.

الشأن الداخلي
أما على الصعيد الداخلي فقد أعرب بوش عن تفاؤله بانتعاش الاقتصاد, داعيا الكونغرس إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق تنمية دائمة للاقتصاد. كما طالب مجلسي النواب والشيوخ بوضع خطط لتدريب الأميركيين على وظائف القرن الحادي والعشرين التي يتركز معظمها على التعامل مع مفاتيح التكنولوجيا العالية.

وقال بوش إن "الاقتصاد الأميركي المتنامي هو اقتصاد متغير, فالتكنولوجيا دخلت في جميع شرايين الاقتصاد، أميركا أصبحت أغزر إنتاجا والعمال يحتاجون لتعلم مهارات جديدة، وعلينا أن نستجب ونساعد المزيد من الأميركيين على تعلم مهارات البحث عن وظائف جيدة في اقتصادنا الجديد".

كما تطرق بوش إلى أهمية توفير التأمين الصحي لجميع الأميركيين الذين تعاني شريحة كبيرة منهم من ارتفاع أجور الرعاية الصحية. وقال إن من أهم أولويات خطته الإصلاحية القادمة هو ضمان حصول الأميركيين على الرعاية الخاصة وتمكينهم من تسديد نفقاتها. ودعا الكونغرس إلى إصدار قانون يساعد المواطن على تسديد نفقات الرعاية الصحية.

وفي ختام خطابه شدد الرئيس الأميركي على أهمية احترام القيم الأسرية ودعم العائلة الأميركية باعتبارها النواة الأساسية لبناء جيل المستقبل, داعيا الأميركيين إلى نبذ التفرقة بين ألوان البشر وأديانهم. وطلب من الآباء والمدارس والحكومة أن يوحدا جهودهم لمواجهة التأثيرات الثقافية السلبية على الأطفال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة