تفاؤل إيراني إزاء التوصل لاتفاق حول النووي   
الثلاثاء 1435/1/17 هـ - الموافق 19/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:37 (مكة المكرمة)، 19:37 (غرينتش)
ظريف: ذاهب إلى جنيف وكلي تصميم على العودة باتفاق (الفرنسية)

قالت إيران اليوم الثلاثاء إن هناك "إمكانية فعلية" للتوصل إلى اتفاق حول ملفها النووي, في حين جمع مشرعون إيرانيون توقيعات لمطالبة الحكومة بالاستمرار في تخصيب اليورانيوم لمستوى 20% في خطوة قد تعقد جولة المحادثات بين إيران والقوى العالمية بشأن المشروع النووي لطهران غدا في جنيف.

وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع نظيرته الإيطالية ايما بونينو "أنا ذاهب إلى جنيف وكلي تصميم على العودة باتفاق (..) أرى إمكانية فعلية بالتوصل إلى ذلك" إلا أنه اعتبر أن إسرائيل "تحاول نسف" المفاوضات بين إيران ومجموعة 5+1(الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا) في جنيف.

وسبق أن أبدى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو انزعاجا شديدا من موقف الدول الغربية الساعي للاتفاق مع إيران، وطالب طهران بتقديم المزيد قبل أن تحظى باتفاق يخفف عنها العقوبات الاقتصادية.

وتجتمع ايران بالقوى العالمية الست الأربعاء في جولة جديدة من المفاوضات بعدما اقترب الجانبان من التوصل لاتفاق مؤقت خلال محادثات الأسبوع الماضي.

وتعثرت تلك المحادثات بسبب حذف اعتراف صريح بحق إيران في تخصيب اليورانيوم في نص المسودة، ومطالبة الوفد الفرنسي بإغلاق مفاعل أراك الذي يعمل بالماء الثقيل والذي يخشى أنه قد يستخدم في صنع بلوتونيوم من الدرجة اللازمة لصنع القنابل.

وأضاف ظريف "أنا مستعد للقبول بتحقيق تقدم جدي بدلا من التوصل إلى اتفاق، إلا أنني اعتقد أنه بإمكاننا التوصل إلى اتفاق في حال التحلي بالإرادة السياسية". ودعا الوزير الإيراني إلى "الاحترام المتبادل" خلال المحادثات.

إيران والقوى العالمية الست كانوا على وشك التوصل لاتفاق الأسبوع الماضي (الفرنسية)

توقيعات
من جهة أخرى، جمع نواب إيرانيون توقيعات اليوم الثلاثاء لمطالبة الحكومة بالاستمرار في تخصيب اليورانيوم لمستوى 20%.

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن النائبة الإيرانية فاطمة أليا قولها "عشية محادثات جنيف نعتزم الموافقة على مثل هذا الاقتراح في البرلمان، واستنادا إلى هذا تكون الحكومة ملزمة بحماية الحقوق النووية لإيران في المفاوضات المقبلة".

وقال النائب مهدي موسوي نجاد إن الإجراء سيلزم الحكومة بإبقاء التخصيب عند نسبة 20% واستكمال دورة الوقود النووي واستكمال بناء مفاعل أراك.

ورغم السلطات المحدودة للبرلمان في النظام السياسي المعقد بالجمهورية الإسلامية الإيرانية، فإنه من المرجح أن يصوت المجلس على أي اتفاق نووي، لكن لا يرجح كثيرا أن يرفض ما يريده المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

وتأمل الدول الست التي تتفاوض مع إيران في إمكان أن تسفر المحادثات عن اتفاق يمثل الخطوة الأولى نحو التوصل إلى اتفاق شامل لإنهاء مواجهة بدأت قبل عشر سنوات مع طهران وإعطاء ضمانات بأنها لن تصنع أسلحة نووية.

وتريد إيران إعفاءها من العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة لخرقها قرارات المنظمة الدولية التي تطالبها بوقف تخصيب اليورانيوم والأنشطة النووية الحساسة الأخرى التي يمكن استخدامها لصنع أسلحة.

وتنفي إيران أنها تريد امتلاك القدرة على صنع أسلحة نووية، وتصر على أن برنامجها النووي مخصص تماما لأنشطة سلمية كتوليد الكهرباء والاستخدامات المدنية الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة