الاحتلال يخطط لاقتحام الفلوجة وتدميرها   
الثلاثاء 1425/9/20 هـ - الموافق 2/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:39 (مكة المكرمة)، 9:39 (غرينتش)

"
إذا ما عجزت القوات الأميركية عن اقتحام الفلوجة فستضطر غلى تهديمها فوق رؤوس ساكنيها بصفر النظر عن حجم الخسائر البشرية
"
مصدر في هيئة علماء المسلمين/ أخبار الخليج
أفاد مصدر في هيئة علماء المسلمين في العراق في تصريحات خاصة لصحيفة أخبار الخليج البحرينية بأن القوات الأميركية تخطط لضرب مدينة الفلوجة بقنابل ليزرية زنتها خمسمائة رطل ولها قدرة تدميرية عالية.

 

وقال المصدر إن الأميركيين عززوا ترسانتهم العسكرية بطائرات حديثة من نوع أيه 10 وإف 16 لأنهم "إذا ما عجزوا عن اقتحام المدينة فسيضطرون إلى تهديمها فوق رؤوس ساكنيها بصرف النظر عن حجم الخسائر البشرية، ولأنهم يعتبرون هزيمتهم في الفلوجة هزيمة للمشروع الأميركي برمته".

 

وأشار إلى أن أهالي الفلوجة يتوقعون أن تضرب مدينتهم "بالقنابل الحرارية" التي استخدمتها القوات الأميركية في ضرب مطار بغداد إبان عملية غزو العراق في مارس/ آذار من العام الماضي.

وأكد أن المعركة إذا ما بدأت فإن "مصير مدينة الفلوجة ليس وحده الذي يتقرر فيها بل مصير العملية السياسية في العراق برمتها".


وأشار المصدر إلى أن خطاب الحكومة العراقية المؤقتة حول الفلوجة بات "مرتبكا ومتناقضا" بما يجعله غير مقنع وليس جديرا بالثقة من قبل أهالي المدينة.

 

وأفاد بأن رئيس الوزراء العراقي إياد علاوي يريد "مقايضة" الفلوجة برأس أبو مصعب الزرقاوي حتى لو اضطر إلى "محو" المدينة مع أهلها من الخريطة.

 

أما وزير الداخلية العراقي فإنه أكد أن أهل الفلوجة غير مسؤولين عن وجود المسلحين، وأن من واجب الحكومة العراقية أن تخلص أهالي الفلوجة ممن أسماهم "بالإرهابيين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة