الشيوخ الأميركي يفتح تحقيقا بحادثة كاليفورنيا   
السبت 1437/3/1 هـ - الموافق 12/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:08 (مكة المكرمة)، 11:08 (غرينتش)

بعد تسعة أيام من مقتل 14 شخصا على يد زوجين مسلمين في كاليفورنيا، طالب أحد رؤساء لجان الكونغرس الجمهوريين وزارة العدل بتقديم معظم الأدلة التي جُمعت حتى الآن بشأن هذه القضية.

فقد طلب رئيس لجنة الأمن الوطني رون جونسون من النائب العام لوريتا لينش، في رسالة، تزويده بالأدلة المطلوبة مع الأجوبة عن عشرات الأسئلة التي طرحها إبان التحقيق في الحادثة بحلول 24 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وامتنع متحدث باسم وزارة العدل عن التعليق، مكتفيا بالقول "لقد تسلمنا الرسالة وسننظر فيها".

وكان الزوجان سيد فاروق وتاشفين مالك نفذا بالثاني من الشهر الجاري هجوما بالأسلحة النارية على مركز لذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة سان بيرناردينو بجنوب ولاية كاليفورنيا، وقتلا 14 شخصا وجرحا 21 آخرين، قبل أن يلقيا مصرعهما على يد الشرطة.

وقد نقلت وسائل إعلام أميركية في وقت سابق عن مصادر أمنية أن تاشفين مالك أعلنت في وقت سابق ولاءها لـ تنظيم الدولة الإسلامية، بينما لا يوجد دليل على أن التنظيم خطط أو أمر بتنفيذ هذا الهجوم، لكن وكالة أعماق التابعة له قالت إن اثنين من أنصاره من أصول باكستانية نفذا الهجوم.

ولم تقدم الرسالة المؤلفة من عشر صفحات مبررا منطقيا واضحا للطلب سوى التذكير بسلطة اللجنة الإشرافية على الأمور المتعلقة بالأمن الوطني.

غير أن طبيعة الأسئلة التي طرحها جونسون والأدلة التي طلبها تشي بأن لجنته تدرس احتمال وجود ثغرات استخبارية في تعقب نشاطات "المتطرفين الإسلاميين" التي ربما تكون قد استغلها منفذا الهجوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة