إيرانيات ينتقدن تصريحات مقرب من خاتمي   
السبت 1422/4/2 هـ - الموافق 23/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
المرأة الإيرانية دعمت حملة خاتمي فهل تنفذ من خلاله إلى المناصب العليا؟!

أعربت نائبتان إيرانيتان عن استيائهما من تصريحات أحد النواب الإصلاحيين في مجلس الشورى التي دعا فيها إلى عدم وضع النساء في واجهة الحكومة الجديدة.

وقالت فاطمة خاتمي النائبة عن مشهد "على رجالنا أن يحموا أنفسهم من عدم النضج". وأضافت أن الإيرانيات "يطالبن اليوم بحقوقهن وأثبتن ذلك أثناء الانتخابات الأخيرة".

وانتقدت طاهرة رضا زاده نائبة شيراز تصريحات نائب رئيس البرلمان محسن أرمين وقالت "هل كان بوسع هؤلاء الرجال أن يقولوا الشيء نفسه قبل الانتخابات الرئاسية (في الثامن من يونيو/ حزيران الماضي).

وكان أرمين قد قال "إنه من غير اللائق بالنساء وضع اثنتين منهن في واجهة الحكومة".

وأثارت تصريحات أرمين الحليف المقرب من الرئيس خاتمي احتجاجا في أوساط النائبات العضوات في الأكثرية الإصلاحية البرلمانية.

معصومة ابتكار
وسبق أن ذكرت معلومات صحفية أن النائبات الـ11 أعددن لائحة بأسماء ثلاث نساء لتولي ثلاث حقائب وزارية في حكومة خاتمي الجديدة التي ستشكل مطلع أغسطس/ آب القادم.

ولم يتم تعيين أي امرأة في مناصب وزارية في ظل الجمهورية الإسلامية. إلا أن الرئيس خاتمي عين عام 1997 معصومة ابتكار أول امرأة في منصب نائبة رئيس الجمهورية لشؤون البيئة.

على صعيد آخر أشارت أنباء صحفية إلى مقتل اثنين من حركة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة واعتقال عدد كبير من أعضائها في ضاحية قريبة من شمال غرب طهران.

وقالت هذه الأنباء إن قوات الأمن رصدت تحركا "لفريق كوماندوز من المخربين" في بوناك قبل أن تنجح في قتل عنصرين منهم واعتقال عدد آخر.

وأضافت أن حركة مجاهدي خلق التي تتخذ من العراق مقرا لها أكدت أنها ستقوم بتنفيذ عمليات في إيران.

وكانت أنباء أخرى قد ذكرت اليوم أن سيارة كانت تنقل أسلحة وذخائر مصدرها العراق وتخص هذه الحركة, انفجرت في جنوب غرب إيران دون أن يسفر الانفجار عن وقوع ضحايا. وقالت تلك الأنباء إن سائق السيارة فجر سيارته قبل أن يلوذ بالفرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة