حزب حسينة واجد يحذر من عواقب تأخير انتخابات بنغلاديش   
الأحد 1429/11/12 هـ - الموافق 9/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:57 (مكة المكرمة)، 23:57 (غرينتش)
الشيخة خالدة ضياء تطالب بفرص متساوية في الانتخابات (رويترز -أرشيف)
حذرت رابطة عوامي من أن بنغلاديش ستواجه مزيدا من الشكوك السياسية إذا ما تأخرت أو ألغيت الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها الشهر المقبل.
 
وقال الأمين العام بالإنابة لحزب رابطة عوامي سيد أشرف الإسلام "احترسوا من أي مؤامرة أو محاولة لتأخير الانتخابات المقررة في 18 من ديسمبر/كانون الأول أو إلغائها لأنها ستؤثر على نحو خطير على الآمال في استعادة الديمقراطية وتولد حالة أكبر من انعدام اليقين بشأن مستقبل البلاد".
 
وذكر لقادة الحزب ومؤيديه في جازيبور على بعد 40 كيلومترا شمال العاصمة أن الانتخابات "إذا لم تعقد في ديسمبر فقد لا تعقد خلال السنوات الخمس المقبلة".
 
وبدأ حزب رابطة عوامي الاستعدادات الجادة للانتخابات عندما عادت رئيسة الحزب الشيخة حسينة واجد وهي رئيسة وزراء سابقة إلى البلاد يوم الخميس بعد أن تلقت علاجا طبيا في الولايات المتحدة.
 
وقد أوضح زعماء في الحزب أنه بحلول اليوم أمس السبت حصل أكثر من ثلاثة آلاف من أعضاء الحزب على وثائق لتقديم طلبات للتنافس على 300 مقعد في البرلمان وسيتم تدقيق الطلبات خلال الأسابيع القليلة القادمة لاختيار 300 مرشح من بينهم.
 
وسارعت رئيسة حزب بنغلاديش الوطني وهو الحزب الآخر الرئيسي بإعلان أن حزبها لن يشارك في الانتخابات إلا إذا قبلت الحكومة المؤقتة مطالبه.
 
وقالت رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء إن السلطات لم تف بما وعدت به من إتاحة فرص متساوية للمتنافسين.
 
وتشمل المطالب إنهاء فوريا لما يقارب عامين من حكم الطوارئ الذي فرضته السلطة المؤقتة المدعومة من الجيش، والسماح للمدانين بالفساد أو الذين اعتقلوا بسببه بخوض الانتخابات وإلغاء كل الاتهامات عنهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة