قاض أميركي يرفض الإفراج عن إمام باكستاني بكفالة   
الأربعاء 1426/7/6 هـ - الموافق 10/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:54 (مكة المكرمة)، 16:54 (غرينتش)

رفض قاضي هجرة أميركي الإفراج بكفالة عن إمام باكستاني يعيش في ولاية كاليفورنيا، بعد سماع شهادة تفيد بأنه كان على صلة بشاب باكستاني أميركي تدرب في أحد المعسكرات التابعة لتنظيم القاعدة.

واعتقل شابير أحمد (39 عاما) -وهو إمام مسجد بمدينة لودي في كاليفورنيا- في إطار تحقيقات خاصة بمكافحة الإرهاب شملت الجالية الباكستانية.

يأتي الرفض بعدما ربط مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) بين شابير أحمد وحميد حيات المتهم بالكذب على المسؤولين الأميركيين بشأن حضوره معسكرات تدريب، معتبرا أن أحمد كان المسؤول عن إيصال أي أوامر بارتكاب أعمال عنف إلى حيات.

وبناء على هذا الربط اعتبر رونالد لو فيفر كبير المستشارين في إدارة الهجرة والجمارك الأميركية في سان فرانسيسكو أن الإمام أحمد خطر على سلامة البلاد.

وقد وجهت لأحمد أيضا تهمة البقاء في الولايات المتحدة بعد انتهاء تصريح إقامته، كما يقول الادعاء إن تدريبه الديني في باكستان جعله على اتصال مع المتعاطفين مع حركة طالبان الأفغانية.

أما محامي الدفاع سعد أحمد فقال إنه سيحارب إجراءات ترحيل موكله الإمام أحمد لأنه بريء، نافيا أي صلة بينه وبين زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وكان مجلس مسجد لودي الذي عمل فيه أحمد أقاله في يونيو/ حزيران الماضي بعد اعترافه بإلقاء خطب في باكستان عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، انتقد فيها الغزو الأميركي لأفغانستان. ومن المتوقع مثول أحمد مرة أخرى أمام محكمة الهجرة يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة