واشنطن تحذر من التقويمات ومسحوق الغسيل يغلق مطارا   
الثلاثاء 1424/11/8 هـ - الموافق 30/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لويس فريه

أعلن متحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) أمس الاثنين أن الشرطة الفدرالية الأميركية طلبت من رجال الشرطة في جميع أنحاء الولايات المتحدة التنبه من التقويمات السنوية التي يمكن أن تستخدم لإعداد هجمات إرهابية.

وأرسل المكتب تحذيرا في 24 من الشهر الجاري إلى 18 ألف مركز شرطة في جميع أنحاء الولايات المتحدة, محذرا من أن هذه التقويمات "يمكن أن تستخدم لغايات إرهابية".

وأوضح المتحدث باسم المكتب أد كوغسويل أن هذا التحذير "لا يقول بضرورة البحث عن أشخاص يحملون تقويمات", موضحا أنه ليس ثمة "تهديد وشيك من أشخاص يحملون تقويمات".

ويضم التقويم تقويما فلكيا وتوقعات للأرصاد الجوية وكثيرا من النصائح العملية التي يمكن أن تكون مفيدة لتحديد هدف هجوم ما.

مسحوق الغسيل والمتفجرات
وعلى صلة بذلك أغلق مسؤولو أمن جانبا من مطار سان أنطونيو الدولي في ولاية تكساس الأميركية أمس الاثنين بعد أن اعتقدوا خطأ أن آثار مسحوق غسيل عثر عليها على حقيبة سفر هي مادة (TNT) شديدة الانفجار.

وقالت المتحدثة باسم المطار ليزا بيركاهاردت ورلي إنه تم إغلاق إحدى صالتي السفر بالمطار لمدة 30 دقيقة بعد أن أشارت فحوص أولية للحقيبة إلى أنها تحمل آثارا لمادة (TNT).

وأضافت أن الحقيبة نقلت للخضوع للمزيد من الفحوص بينما احتجز صاحبها بالمطار.

وأجرى مسؤول إدارة أمن النقل تفتيشا داخل الصالة والطائرة لكن في نهاية الأمر ثبت أن المادة المشتبه في أنها مادة (TNT) ما هي إلا آثار لمسحوق غسيل خاص بوالدة المسافر.

وقالت المسؤولة "والدة الرجل تمتلك فيما يبدو مغسلة وثبت أن الكيمياويات المستخدمة في أحد مساحيق الغسيل تشبه التركيب الكيمياوي لمادة (TNT) وهذا يفسر لماذا تسببت هذه العناصر في أن يصدر جهاز الكشف عن المتفجرات إنذارا".

وقد عززت واشنطن الإجراءات الأمنية في المطارات الأميركية أثناء موسم السفر في العطلات بعد أن أعلنت الحكومة أن هناك فرصة متزايدة لأن تشن هجمات على غرار هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2001 .

سفارة واشنطن بنيوزيلندا
وبالتزامن مع ذلك قال مسؤول بالسفارة الأميركية في نيوزيلندا إن مجمع السفارة قد أخلي بعد تلقي تهديد صباح اليوم الثلاثاء لكن العاملين بالسفارة عادوا إليها في وقت لاحق.
أضاف المسؤول أن التهديد الذي وصفه بأنه (غير محدد) تلقته السفارة بعد وقت قصير من وصول الموظفين للعمل في الصباح.

وتم إخلاء مجمع السفارة الواقع على مشارف حي الأعمال في وسط أوكلاند وإغلاق الشوارع المحيطة به.

وقالت متحدثة باسم السفارة إن عملية تفتيش للسفارة لم تعثر على شيء وسمح للموظفين بالعودة إلى المجمع بعد حوالي ساعة. وأضافت قائلة "لن ندلي بمزيد من التعقيب لأننا نتوقع أن يكون الأمر موضع تحقيق تجريه الشرطة حاليا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة