أمسية تشيكية تضامنا مع الفلسطينيين   
السبت 1430/12/17 هـ - الموافق 5/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)

 كروباتشيك: من حق الفلسطينيين أن يعلنوا القدس عاصمتهم الأبدية (الجزيرة نت)
أسامة عباس-براغ
اقيمت الجمعة حفلة تضامنية مع الشعب الفلسطيني برعاية وزير حقوق الإنسان التشيكي ميخال كوتساب ومشاركة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في قاعة المكتبة الرئيسة وسط العاصمة براغ حضرها رؤساء البعثات الدبلوماسية وأعداد كبيرة من المواطنين التشيك.

وأشار رئيس المركز الإعلامي للأمم المتحدة ببراغ ميخال بروج في كلمته إلى ضرورة إيجاد الحلول السريعة بمساعدة الدول الكبرى لإنهاء معاناة الفلسطينيين عبر إقامة دولتهم المستقلة إلى جانب دولة إسرائيل مع ضرورة إيقاف بناء المستوطنات من أجل العودة إلى المفاوضات وبالتالي الوصول إلى السلام العادل الذي يحفظ الحقوق للجميع.

اهتمام لافت
وعلى هامش الأمسية قال المستشرق التشيكي الشهير لبوش كروباتشيك في حديث للجزيرة نت إنه لاحظ اهتماما لافتا من الجانب التشيكي لم يكن موجودا من قبل خاصة أن هذه التضامنية تقام كل عام برعاية الجمعية التشيكية العربية للصداقة وبحضور أقل.
 
واعتبر أن الاهتمام الذي حظيت به أمسية هذا العام جاء انعكاسا مباشرا لمعاناة الفلسطينيين خاصة بعد الفظائع التي شاهدها الجميع في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

بروج يلقي كلمته (الجزيرة نت)
وأشاد كروباتشيك بالفيلم الوثائقي الذي عرض في الأمسية -وهو للصحفي البريطاني جون بيلغر- وما تضمنه من صور "صدمت الجميع وبينت حقيقة ما يجري للفلسطينيين في ديارهم من قتل وتدمير".

وحسب كرباتشيك، نادرا ما تعرض مثل هذه الأفلام الوثائقية في وسائل الإعلام الغربي وتهمش. وطالب بعرضها في أكثر من مكان لكسب تعاطف الرأي العام العالمي خاصة أن هذا التوثيق "يحمل الموضوعية الإعلامية بعد أن عرض الرأي الآخر في إسرائيل".

القدس
واعتبر كروباتشيك -بصفته مستشرقا وأستاذا للعلوم الإسلامية في جامعة تشارز- أنه من حق الفلسطينيين بحكم التاريخ والجغرافيا أن يعلنوا القدس عاصمتهم الأبدية، وشدد على وجوب وقف الاستيطان وإزالة المستوطنات لأنها غير شرعية ولا تخدم أي مشروع سلمي بين الطرفين.

وفي نهاية الأمسية ألقيت قصائد لمحمود درويش ومريد البرغوثي باللغتين العربية والتشيكية صفق لها الحضور بحرارة. كما كان لافتا تفاعل الجمهور مع القصائد والمقطوعات الموسيقية التي قدمتها فرقة زرياب على آلة العود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة