إدارة بوش تتجاهل دعوات إغلاق غوانتانامو   
السبت 1427/4/22 هـ - الموافق 20/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
أربعة معتقلين في غوانتانامو حاولوا الانتحار الخميس الماضي (الفرنسية)
 
تجاهل البيت الأبيض الدعوات التي تطالبه بإغلاق معتقل غوانتانامو في كوبا الذي يضم مقاتلي تنظيم القاعدة وحركة طالبان الأفغانية. وقال إن وجود المعتقل ضروري لحماية الأميركيين.
 
وردا على تقرير للجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض طوني سنو أن السجناء هناك يتلقون معاملة حسنة ويتم استجوابهم في إطار القوانين الأميركية.
 
وشدد سنو على أن السجناء في غوانتانامو أناس "خطيرون"، لافتا إلى أن السلطات تمنحهم "كل الاهتمام الذي ينص عليه القانون وتتطلبه حاجات السلامة والأمن".
 
وكرر المتحدث أن الإدارة الأميركية تنتظر قرارا من المحكمة العليا لتحديد ما إن كان السجناء في غوانتانامو سيحاكمون أمام محكمة مدنية أم عسكرية.
 
صورة جانبية لنقطة حراسة للمعتقل (الفرنسية)
التقرير الأممي
الموقف الأميركي جاء عقب دعوة تقرير -صادر عن لجنة الأمم المتحدة لمكافحة التعذيب- السلطات الأميركية إلى التوقف عن اعتقال أشخاص في مراكز اعتقال سرية داخل أراضيها وفي أراض خاضعة لسيادتها أو في مراكز خاضعة عمليا لإشرافها.
 
كما دعاها إلى إغلاق معتقل غوانتانامو سيئ السمعة، وعلى صعيد هذا المعتقل قال متحدث أميركي إن أربعة سجناء حاولوا الانتحار الخميس الماضي وتم إنقاذهم، وإن معتقلين آخرين هاجموا الجنود الذين هرعوا لإحباط تلك المحاولات.
 
ومن جهته أعلن قائد القوة التي تحمي المعتقل الأدميرال هاري هاريس أن 460 من المعتقلين في غوانتانامو مصنفون أشخاصا خطرين وقادرين على تقديم معلومات حول تكتيكات القاعدة وتمويلها والمنازل الآمنة التي تستخدمها.
 
وأوضح أن المصنفين كمسؤولين كبار في القاعدة وطالبان يخضعون بانتظام لعمليات الاستجواب من قبل المحققين الأميركيين.
 
وأشار هاريس في تصريحات لصحفيين زاروا المعسكر إلى أن 255 من المقيمين في المعسكر يجري استجوابهم باستمرار، مضيفا أنه لو توافر لدى الإدارة مترجمون ومحققون لأمكن استجواب عدد أكبر من المعتقلين.
 
وردا على سؤال عما إن كان أحد المعتقلين قد أمضى سنوات دون أن يستجوب، رجح هاريس وجود مثل هؤلاء. وتوقع هاريس انخفاض عدد المقيمين في المعتقل مع تقدم المفاوضات بين المسؤولين في واشنطن وعدد من الدول لإعادة نحو 120 معتقلا إلى بلادهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة