القوات الأميركية تهاجم مواقع لطالبان جنوب أفغانستان   
الثلاثاء 1426/10/20 هـ - الموافق 22/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)
العمليات الأميركية استهدفت الحد من هجمات طالبان (الفرنسية-أرشيف) 

شنت القوات الأميركية تدعمها قوات حكومة أفغانية هجومين منفصلين على مواقع يعتقد أنها لحركة طالبان جنوبي أفغانستان, وذلك في إطار سلسلة من المواجهات المتصاعدة أعقبت رفض الحركة الدخول في مصالحة وطنية وإلقاء السلاح.

وقالت مصادر عسكرية أميركية إن العمليات التي تشارك فيها المروحيات استهدفت مواقع لمقاتلي طالبان شمالي قندهار, مشيرة إلى أن هناك خسائر في صفوف الحركة سيتم إعلانها في وقت لاحق.

وفي تطور آخر قتل مدنيان وأصيب اثنان آخران عندما سقطت ثلاث قذائف صاروخية على مكاتب حكومية في إقليم زابل, في حين أعلنت مصادر الشرطة عن بدء عمليات دهم لملاحقة عناصر تابعة لطالبان تقف وراء الهجوم الصاروخي.

الرهينة الهندي
على صعيد آخر هددت طالبان بقتل مهندس هندي تحتجزه رهينة ما لم توقف شركته العمل في أفغانستان بحلول غد الثلاثاء. وكان المهندس ب. م. كاتي الذي يعمل في هيئة الطرق الحدودية التي تديرها الحكومة الهندية قد اختطف من سيارته في ولاية نمروز الجنوبية مع سائقه المحلي وحارسين يوم السبت.

وتزامن خطف المهندس الهندي مع تصاعد في مستوى العنف بما في ذلك سلسلة الهجمات الانتحارية التي شنها مقاتلون من طالبان الأسبوع الماضي في العاصمة كابل وفي الجنوب الذي كان معقل حركة طالبان قبل أن تطيح بها قوات دولية بقيادة الولايات المتحدة عام 2001.

كان الملا محمد عمر أحد أبرز قيادات طالبان قد أعلن في بيان قبل أسبوع رفض الحركة عرض الرئيس حميد كرزاي الدخول في عملية "مصالحة وطنية" أو إلقاء السلاح حتى ترحل من أسماها قوات الاحتلال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة