نيويورك تايمز: الصحوة الإسلامية تختبر علمانية البوسنة   
السبت 1429/12/30 هـ - الموافق 27/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:14 (مكة المكرمة)، 19:14 (غرينتش)

البعض يحذر من تزايد صدام الثقافات بين الإسلام "المحافظ" والعلمانية المعلنة في البوسنة(الفرنسية-أرشيف)

تشهد البوسنة بعد 13 عاما من الحرب التي حصدت 100 ألف بوسني معظمهم من المسلمين، صحوة إسلامية وسط تحذير البعض من وقوع صدام بين ما يسمى الإسلام المحافظ والعلمانية في دولة هشة.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في تقريرها تحت عنوان "الصحفة الإسلامية تختبر علمانية البوسنة" إنه تم بناء أكثر من ستة مدارس إسلامية جديدة في السنوات الأخيرة والعديد من المساجد بما فيها مسجد الملك الفهد الذي يضم مركزا ثقافيا ورياضيا بتكلفة تصل إلى 28 مليون دولار.

وأشارت إلى أن مشاهد تغطية النساء رؤوسهن وإطلاق الرجال لحاهم لم تكن مألوفة قبل الحرب، في حين أنها باتت شائعة هذه الأيام.

العديد في البوسنة يرحبون بالصحوة الإسلامية باعتبارها تأكيدا على الهوية في بلد متعدد العرقيات حيث المسلمون يشكلون أقرب إلى نصف عدد السكان.

ولكن آخرين يحذرون من تزايد صدام الثقافات بين الإسلام "المحافظ" والعلمانية المعلنة في البوسنة.

وقالت نيويورك تايمز إن تعليم الدين الإسلامي صار يدخل في مناهج رياض الأطفال ما دفع بعض أولوياء الأمور من المسلمين العلمانيين للاحتجاج على انتهاك ما يسمى بقانون الفصل بين المسجد والدولة.

المتخصصون في علم الاجتماع والسياسة يقولون إن الصحوة الإسلامية هي نتاج الحرب واتفاقية دايتون التي رعتها أميركا وأفضت إلى تقسيم البلاد إلى اتحاد كرواتي مسلم وجمهورية صربية.

مشاهد النساء مغطاة الرؤوس باتت مألوفة في البوسنة (الأوروبية-أرشيف)
من جانبه قال المفتي والقائد الروحي للمجتمع الإسلامي في البوسنة مصطفى أفندي سيريك إن "الصرب ارتكبوا مجزرة في حقنا واغتصبوا نساءنا وشردونا في بلدنا، والآن لدينا دستور قبلي يقول إن علينا أن نشارك السلطة والأرض مع قتلتنا".

وأضاف "نحن المسلمون في البوسنة ما زلنا نشعر بأننا مطوقون في مدينة سراييفو".

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن الشوارع في سراييفو التي تقطنها أغلبية مسلمة قد أخذت تحمل أسماء لأبطال مسلمين بعد أن كانت أسماء لثوار شيوعيين.

محرم بازدولجي رئيس تحرير صحيفة يومية تعبر عن الحرية العلمانية في البوسنة، أعرب عن خشيته من تنامي الوهابية.

ويقول محللون إن منظمات بتمويل سعودي استثمرت في البوسنة ما يزيد عن 700 مليون دولار منذ الحرب في مشاريع أغلبها مساجد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة