الحكيم يدعو إلى فدرالية شيعية في جنوب العراق   
الخميس 6/7/1426 هـ - الموافق 11/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:23 (مكة المكرمة)، 11:23 (غرينتش)
الحكيم يجدد المطالبة بإقليم شيعي عراقي (الفرنسية-أرشيف)

دعا زعيم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبد العزيز الحكيم إلى إقامة فدرالية للشيعة في جنوب البلاد. وأعرب الحكيم عن اعتقاده أمام حشد من الشيعة في مدينة النجف بأنه بات من الضروري إقامة إقليم واحد يضم جميع مناطق الشيعة على غرار إقليم كردستان في شمال العراق.
 
من جانبه قال الأمين العام لمنظمة بدر التابعة للمجلس الأعلى هادي العامري أمام نفس الحشد في النجف إن "على الشيعة المضي قدما في إقامة فدرالية في الجنوب وإلا سيندمون على ذلك".
 
وقال العامري إن الفدرالية يجب إن تشمل العراق كله، مستطردا "يجب أن نحصل على الفدرالية في الجنوب لكي نضمن حقوقنا التي حاول الأعداء منعنا من الحصول عليها"، وتساءل قائلا "ماذا نابنا" من الحكومة المركزية سوى الموت.
 
وقال عضو المكتب السياسي للمجلس الأعلى أكرم الحكيم للجزيرة إن الدعوة لجمع مناطق الشيعة في الجنوب بإقليم واحد ليست جديدة، مشيرا إلى أنها جاءت للتأكيد على مطالب سكان تلك المنطقة ورغبتهم بأن يكون لمناطقهم إدارة مستقلة عن الحكومة المركزية.
 
وأوضح أن التصريحات الجديدة مرتبطة بمناقشات مسودة الدستور، وموجهة إلى الأطراف السياسية بحيث لا يتضمن الدستور مواد تحول دون إنشاء أقاليم لسكان الجنوب والوسط في العراق.
 
الخلافات مازالت محتدمة بشأن الدستور (الأوروبية)
مناقشات الدستور
وجاءت النداءات المطالبة بتشكيل إقليم للشيعة في الجنوب في وقت حساس يسعى فيه زعماء العراق جاهدين للانتهاء من صياغة مسودة الدستور، حيث مازالت الخلافات تعصف بالأطراف السياسية بشأنه.
 
ومن المفترض تقديم مسودة الدستور إلى الجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) في موعد أقصاه يوم 15 أغسطس/ آب الجاري حسب قانون إدارة الدولة الانتقالي قبل طرحه للاستفتاء في 15 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.
 
في هذه الأثناء تتواصل اللقاءات الجانبية بين الزعماء الشيعة والأكراد والسنة للتشاور من أجل تذليل العقبات بشأن عدد من النقاط الخلافية في بعض بنود مسودة الدستور.
 
وأكد العضو في لجنة صياغة الدستور عن التكتل الكردي محمود عثمان أن الاجتماعات الجانبية تتواصل منذ أمس بين أطراف صياغة الدستور من أجل تقريب وجهات النظر وتليين المواقف بغية إنجاح الاجتماع العام لقادة الكتل البرلمانية.
 
ويتوقع أن تعكف الاجتماعات على دراسة نحو 18 نقطة خلافية،  خصوصا بشأن مكانة الإسلام في التشريع والنظام الفدرالي واللغة العربية.
 
وفي تعقيب على هذه اللقاءات قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن جميع الأطراف تعمل على صياغة مسودة الدستور للإيفاء بالموعد المحدد، مضيفا أن الولايات المتحدة تدعم هذه الجهود وتسعى لتجاوز العقبات التي تحول دون ذلك.
 
هجمات المسلحين تتواصل ضد قوات الأمن العراقية والجيش الأميركي (الأوروبية)
الوضع الميداني
ميدانيا قتل ثلاثة عراقيين بينهم ضابطان أحدهما برتبة مقدم صباح اليوم في بغداد والبصرة وكركوك برصاص مسلحين مجهولين. فقد اغتال مسلحون ضابط شرطة في منطقة اليرموك غربي بغداد.
 
كما قتل مسلحون في البصرة بجنوب العراق ضابطا برتبة مقدم في استخبارات المنطقة الجنوبية التابعة لوزارة الدفاع العراقية أثناء سيره في حي الجنينة شمالي المدينة.
 
وفي كركوك شمال بغداد قتل مسلحون مجهولون مهندسا عراقيا بعدما اختطفوه من أمام أحد المصارف بالمدينة.
 
وفي بغداد أعلن عن خطف العميد المتقاعد خضير عباس الذي يعمل مديرا في وزارة الداخلية وينتمي إلى حزب رئيس الوزراء العراقي السابق إياد علاوي.
 
وشهدت مناطق متفرقة من العراق أمس هجمات قتل فيها نحو 17 عراقيا معظمهم من عناصر الشرطة والجيش العراقي.
 
كما اعترف الجيش الأميركي بمقتل ستة من جنوده خلال الساعات الـ24 الماضية في سلسلة هجمات قرب بيجي والحبانية وبغداد. وتعد الأسابيع الثلاثة الماضية الأكثر دموية للقوات الأميركية التي فقدت نحو 40 من جنودها في سلسلة هجمات.
 
في تطور آخر دعا الزعيم الشيعي مقتدى


الصدر في بيان له اليوم العراقيين إلى التظاهر سلميا أمام الوزارات غدا عقب صلاة الجمعة احتجاجا على تردي الخدمات الأساسية والصحية وانعدام الأمن في العراق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة