مساع للتهدئة بسبها بعد مقتل 70   
الخميس 7/5/1433 هـ - الموافق 29/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:28 (مكة المكرمة)، 22:28 (غرينتش)
شرارة الاشتباكات في سبها كانت قتل رجل ومحاولة السطو على سيارته (الجزيرة)

قال مراسل الجزيرة في سبها جنوب ليبيا إن الوضع في المدينة لا يزال متوترا رغم هدنة عقدت بين وجهاء من التبو وقبائل أخرى فجر الأربعاء عقب اشتباكات أوقعت ما لا يقل عن 70 قتيلا و150 جريحا في ثلاثة أيام.
 
وقال المراسل إن إطلاق رصاص متقطع لا يزال يسمع في أنحاء سبها, وإن مستشفى المدينة يعج بالمصابين مما حتم نقل عدد منهم بواسطة طائرات إلى العاصمة طرابلس.

وكان شهود عيان قالوا إن الاشتباكات توقفت, وبدأت الحياة تدب مجددا في المدينة بعد سيطرة قوات من الصاعقة التابعة للجيش الليبي على الوضع.

وكانت الاشتباكات قد اندلعت الاثنين بعد إقدام أحد أفراد قبيلة التبو ذات الأصول الأفريقية على قتل موظف في شركة الكهرباء ومحاولة سرقة سيارته حسب سكان. وفي حين أن مسؤولين محليين ينفون أي طابع قبلي للاشتباكات, يرى بعض قادة قبيلة التبو أن القتال أخذ منحى قبليا بينهم وبين قبائل عربية بينها قبيلة "أبو سيف", ويقولون إنهم باتوا مستهدفين.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية ناصر المانع في مؤتمر صحفي بطرابلس إن عدد القتلى تجاوز السبعين, في حين أصيب 150 آخرون في الاشتباكات التي استخدمت فيها مدافع الهاون وصواريخ يبلغ مداها عشرة كيلومترات, فضلا عن الرشاشات الثقيلة المضادة للطيران.

أحد جرحى المواجهات في سبها (الفرنسية)
جهود التهدئة
وبعد الهدنة التي أشار إليها مراسل الجزيرة, والتي تم التوصل إليها فجر الأربعاء, انحسرت المواجهات وفق مسؤولين محليين.

وقال عبد المجيد سيف النصر عضو المجلس الوطني الانتقالي عن سبها -الذي استقال الثلاثاء من منصبه احتجاجا على أعمال العنف في مدينته- إنه لا تزال هناك اشتباكات لكن ليس بالزخم الذي كانت عليه الاثنين والثلاثاء.

وأضاف سيف النصر أن الجيش الوطني ولجنة وجهاء دخلا المدينة سعيا إلى إبرام هدنة كاملة. وينتظر سكان سبها وصول تعزيزات من الثوار من مدن أخرى للسيطرة على الوضع تماما.

وفي وقت سابق, ذكرت أنباء أن مسلحي التبو سيطروا في بداية المواجهات على مدخل مطار المدينة ونشروا قناصين فوق بنايات عالية.
 
في المقابل, اتهم سكان من التبو مسلحين من قبائل عربية في سبها بمحاصرة ضاحيتين في المدينة. أما زعيم التبو الليبيين عيسى عبد المجيد منصور فتحدث من جهته عن "تطهير عرقي" يتعرض له التبو, مشيرا إلى مقتل 40 من قبيلته.
 
واتهم منصور السلطات باستخدام طائرات ودبابات ضد مقاتلي قبيلته أثناء الاشتباكات في سبها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة