مؤتمر للأحزاب العربية بسوريا وملف لبنان على جدول الأعمال   
الأحد 1427/2/5 هـ - الموافق 5/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:45 (مكة المكرمة)، 23:45 (غرينتش)
دمشق تسعى لاستقطاب المنظمات العربية لتأييدها في المواجهة مع واشنطن (رويترز)

بدأ في سوريا اليوم المؤتمر العام للأحزاب العربية تحت عنوان "نصرة سوريا ولبنان", بحضور 110 من الأحزاب العربية من 16 دولة.
 
ويناقش المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام ويرعاه الرئيس السوري بشار الأسد مستقبل الصراع العربي الإسرائيلي والعلاقات السورية اللبنانية والإصلاح الداخلي والديمقراطية في الدول العربية.
 
ووصفت صحيفة تشرين السورية اللقاء بأنه جاء "ليؤكد خياراته الوطنية والقومية وليعلن الولاء للوطن العربي الكبير ولنهج التصدي والممانعة والصمود والمقاومة".
 
وتحاول سوريا استقطاب المنظمات المدنية العربية لتدعمها في المواجهة مع واشنطن, في وقت يدرس فيه مؤتمر الحوار الوطني اللبناني في بيروت مستقبل العلاقة بين البلدين وسلاح المقاومة وشبعا, وكذا مصير الرئيس اللبناني إميل لحود.
 
ورعت سوريا في 21 يناير/كانون الثاني الماضي المؤتمر العام لاتحاد المحامين العرب, وهاجم خلاله الأسد سياسيين لبنانيين قال "إنهم يرون قوتهم" في خراب لبنان, واتهم الحكومة اللبنانية بالرضوخ لمطالب إسرائيل بشأن ترسيم الحدود بمزارع شبعا, كما اعتبر ان المطلب "مطلب إسرائيلي" يستهدف المقاومة, محملا مسؤولين في لبنان إفشال مبادرات مثل المبادرة السورية-السعودية رغم أنها حملت "أفكار اللبنانيين أنفسهم".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة