مناشدة لتأجيل صلاة موحدة للمعتصمين ببغداد   
الأربعاء 2/4/1434 هـ - الموافق 13/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:53 (مكة المكرمة)، 17:53 (غرينتش)
 علماء الدين في ست محافظات ناشدوا المحتجين تأجيل الصلاة الموحدة (الفرنسية-أرشيف)
ناشد علماء الدين في ست محافظات عراقية المتظاهرين والمعتصمين تأجيل صلاة موحدة كان مقررا إقامتها في الأعظمية ببغداد بعد غد الجمعة.
 
ووصف علماء الدين في ختام اجتماعهم الموسع في سامراء اليوم الأربعاء المظاهرات والاعتصامات بأنها "واجب شرعي، واعتداء قوات الحكومة على أي ساحة من ساحات الاعتصام بأنه اعتداء على الجميع".

وضم الاجتماع الموسع علماء دين من محافظات الأنبار، وصلاح الدين، وكركوك، وديالى، ونينوى، وسامراء للنظر في تطورات الاحتجاجات الشعبية وموقف الحكومة العراقية منها.

وأكد رئيس المجمع الفقهي الشيخ أحمد حسن الطه في كلمة له أن مظاهرات العراقيين سلمية وحضارية والوقوف بوجهها وقوف بوجه العدل والفضيلة وانتصار للجور والرذيلة.

كما استنكر الشيخ الطه ما وصفها بممطالة وتسويف رئيس الوزراء نوري المالكي ومجلس النواب في الاستجابة لمطالب المتظاهرين.

وندد رئيس المجمع الفقهي بدهم قوات حكومية جامع أبي حنيفة النعمان في الأعظمية الليلة الماضية وما سماها الإجراءات التعسفية لأجهزة الأمن وتقييدها حرية المواطن في الحركة والتنقل.

ممثلو 16 منظمة مجتمع مدني بالعراق يناشدون الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية، إرسال وفود إلى ساحات الاعتصام بالعراق للوقوف على مطالب المعتصمين

استمرار المظاهرات
وما زالت المظاهرات والاعتصامات تتواصل في العراق احتجاجا على سياسات المالكي ودخل الاعتصام المفتوح في ساحة العزة والكرامة في الرمادي يومه الـ55.

وندد المعتصمون بقوات الأمن لقيامها بما وصفوها بإجراءات طائفية تمنع أبناء محافظة الأنبار ومحافظات أخرى من دخول العاصمة بغداد.   

وقال المرجع الشيعي فاضل البديري إنه يقف إلى جانب ما وصفها بالمظاهرات المشروعة للعراقيين. وناشد البديري المتظاهرين المحافظة على سلمية احتجاجاتهم وألا يسمحوا لمن سماهم "المغرضين" باختراقها.
 
وأضاف البديري أن على الحكومة العراقية تنفيذ مطالب المتظاهرين المشروعة ومراجعة قراراتها، ونبذ الماضي وتبعاته، وقال إن على الحكومة مسؤولية شرعية في غلق الأبواب التي تعصف بالمجتمع مهما كلفها ذلك من تنازلات.

وفي وقت سابق ناشد ممثلو 16 منظمة مجتمع مدني بالعراق الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية، إرسال وفود إلى ساحات الاعتصام بالعراق للوقوف على مطالب المعتصمين.

وقالوا في بيان لهم من ساحة الاعتصام في الرمادي إنهم يشعرون بالقلق من تردد الحكومة العراقية في اتخاذ حلول جذرية لتجاوز الأزمة.

ويذكر أن حكومة المالكي تواجه في الفترة الأخيرة مظاهرات في مناطق عدة بينها الأنبار والفلوجة وكركوك وسامراء والموصل وعدد من أحياء بغداد، للمطالبة بإجراء إصلاحات، وإلغاء القوانين التي تحرم من المشاركة في العملية السياسية وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب وإطلاق سراح المعتقلين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة