الاحتلال يجتاح جنين بالدبابات والمروحيات   
الأربعاء 1423/4/9 هـ - الموافق 19/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ما تبقى من الحافلة الإسرائيلية عقب العملية الفدائية في القدس أمس الثلاثاء
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال دخلت المدينة من عدة محاور وسط قصف عشوائي بالمروحيات وإطلاق نار من جانب المقاومين الفلسطينيين

ـــــــــــــــــــــــ

الشيخ ياسين: العملية الفدائية تندرج في إطار استمرار الشعب الفلسطيني بممارسة حقه في المقاومة والدفاع عن نفسه
ـــــــــــــــــــــــ

مصادر أميركية: بوش ماض قدما في خططه لإلقاء خطاب هذا الأسبوع يحدد خطوات إقامة دولة فلسطينية مستقلة رغم عملية القدس
ـــــــــــــــــــــــ

اجتاحت قوات الاحتلال الإسرائيلية الليلة بالدبابات والمروحيات مدينة جنين في شمال الضفة الغربية وأعادت احتلال المدينة ومخيمها بالكامل. وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن قوات الاحتلال دخلت المدينة من عدة محاور وسط قصف عشوائي بالمروحيات.

ويأتي هذا الاجتياح عقب اجتماع بين رئيس الحكومة الإسرائيلية أرييل شارون وطاقمه الأمني الموسع لبحث ماهية الرد على العملية الفدائية الفلسطينية التي أوقعت الثلاثاء 19 قتيلا إسرائيليا في القدس.

وقال مراسل الجزيرة إن شارون أجرى مشاورات مع كبار الوزراء وقادة الأجهزة الأمنية بهذا الخصوص وقرر عدم إبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات والاكتفاء بإبعاد مقربين منه. كما ذكرت مصادر صحفية إسرائيلية أنه تم اتخاذ قرار بالرد في مشاورات بين شارون ووزير الدفاع بنيامين بن إليعازر، لكن بعض المصادر رجحت أن تنتظر إسرائيل الخطاب الذي يتوقع أن يلقيه الرئيس الأميركي جورج بوش قريبا ويعرض فيه إستراتيجيته للسلام في الشرق الأوسط.

وقال محافظ جنين محمد إرشيد في اتصال مع الجزيرة إن القوات الإسرائيلية دخلت المدينة بأعداد كبيرة وتتمركز الآن في جميع المداخل والطرق. وتوقع أن تبدأ في غضون الساعات القليلة القادمة في عمليات اعتقال ودهم.

وأعلن مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس الشيخ أحمد ياسين أن العملية الفدائية التي نفذها أحد نشطاء الحركة قرب مدينة القدس صباح أمس الثلاثاء تندرج في إطار استمرار الشعب الفلسطيني بممارسة حقه في المقاومة والدفاع عن نفسه.

جثث قتلى العملية الفدائية في القدس وقد وضعت داخل أكياس بلاستيكية
عملية القدس

واستهدفت العملية الفدائية حافلة إسرائيلية في المحطة المركزية للحافلات جنوبي القدس وأسفرت عن مقتل 19 إسرائيليا وجرح 50 إضافة إلى استشهاد منفذها. وكانت الحافلة متوجهة من مستوطنة جيلو اليهودية إلى القدس الغربية.

وتبنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" العملية، وتوعدت في بيان لها بمزيد من الهجمات الفدائية، وأكدت أن الحرب على "الصهاينة الحاقدين" قد بدأت ضمن خطة متطورة.

وقال البيان إن منفذ الهجوم هو أحد كوادر الحركة ويدعى محمد هزاع الغول (23 عاما) وهو من مخيم الفارعة للاجئين شمالي نابلس وإنه طالب في السنة الثالثة بجامعة النجاح في نابلس.

وقد أدانت السلطة الفلسطينية العملية، وقال وزير الإعلام والثقافة الفلسطيني ياسر عبد ربه إن العملية تخدم خطط رئيس الوزراء الإسرائيلي. وكان وزير الحكم المحلي الفلسطيني صائب عريقات نفى في تصريحات صحفية الاتهامات الإسرائيلية بمسؤولية السلطة عن العملية، وقال إن "السلطة الفلسطينية تدين الهجوم وتكرر موقفها الذي لا يقر قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين".

جورج بوش
خطة بوش
وقالت مصادر أميركية إن الرئيس جورج بوش يمضي قدما في خططه لإلقاء خطاب هذا الأسبوع يحدد خطوات إقامة دولة فلسطينية مستقلة رغم عملية القدس.

وقد تشمل جهود بوش توصية بإقامة دولة فلسطينية مؤقتة لإعطاء الفلسطينيين أملا رغم أن شارون قال وهو يتفقد موقع العملية الفدائية إنه يعارض فكرة إعلان دولة فلسطينية قريبا. وتوقع أن يعلن بوش خطته بحلول نهاية الأسبوع وربما اليوم الأربعاء.

وقد أعلن البيت الأبيض أمس أن بوش أدان بشدة عملية القدس، وقال مساعد الناطق باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن "الرئيس بوش يدين هذا الهجوم الإرهابي بأشد العبارات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة