إصلاحيون سعوديون يتهمون القضاء بالتعسف   
الثلاثاء 1425/9/26 هـ - الموافق 9/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:44 (مكة المكرمة)، 13:44 (غرينتش)

عبد الله الحامد
وجه ثلاثة إصلاحيين سعوديين يمثلون حاليا أمام القضاء رسالة إلى ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز اشتكوا فيها من ظروف محاكمتهم.

وأشار عبد الله الحامد وعلي الدميني ومتروك الفالح إلى سلسلة قرائن حوكموا بها في السعودية قالوا إنها تدل على عدم حياد الهيئة القضائية "وعلى انحيازها للطرف الأقوى وهو الدولة ضد الطرف الأعزل وهو الأفراد".

واشتكي الإصلاحيون الثلاثة الذين يقبعون في السجن في رسالتهم من أن محاكمتهم ليست عادلة وطالبوا بأن تكون المحاكمة علنية.
 
وأوضحوا في رسالة قالت وكالة الصحافة الفرنسية إنها تلقت نسخة منها أن أحد القضاة أمر باستخدام العنف لدفعهم إلى داخل المحكمة موضحين أن "الهيئة القضائية تعسفت في استخدام القانون عندما جعلت المحاكمة غير علنية".
 
وكانت الرسالة قد وجهت في 15 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وقال عضو هيئة الدفاع عصام بصراوي إن "عدم نشر الرسالة حتى الآن كان لإتاحة الوقت للأمير عبد الله لاستلامها والاطلاع عليها".
 
ويتهم الرجال الثلاثة بأنهم تبنوا إصدار بيانات وعرائض وعمدوا للحصول على تواقيع أكبر قدر ممكن من المواطنين, كما يتهم الثلاثة بالمطالبة بملكية دستورية واستخدام مصطلحات غربية في مطالبتهم بتغيير النظام السياسي حسب ممثلي النيابة.
 
والثلاثة من ضمن حوالي 12 ناشطا اعتقلوا في 16 مارس/آذار الماضي وأطلق سراح نصفهم بعد حوالي يومين إثر تعهدهم بالكف عن المطالبة جهرا بإصلاحات كما تم إطلاق سراح ثلاثة آخرين أواخر الشهر نفسه.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة