مقتل 40 شرطيا نيباليا في هجوم شنه المقاتلون الماويون   
الأحد 1423/7/2 هـ - الموافق 8/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مركز شرطة تعرض لهجوم شنه المقاتلون الماويون

لقي 40 شرطيا نيباليا على الأقل مصرعهم وجرح 19 آخرون في هجوم شنه متمردون ماويون على مركز للشرطة في مقاطعة سندهولي شرقي العاصمة كتماندو.

وقال وزير الداخلية ديفيندرا راج كاندل إن قرابة 1000 مقاتل ماوي هاجموا مركز بيهمان ليلا عندما كان في داخله 70 شرطيا.

وقام المقاتلون بقطع الاتصالات عن المركز بينما كان القتال مستعرا، واعترضوا طريق التعزيزات التي أرسلتها الحكومة لنجدة رجال الشرطة. ولم يعلن المقاتلون الماويون مسؤوليتهم عن الهجوم لكن الحكومة تشتبه بتورطهم فيه.

وتعتبر مراكز الشرطة في الأماكن النائية على سفوح الهيمالايا هدفا سهلا للمقاتلين الماويين. وقام الماويون بشن سلسلة من أعمال التفجير في عدة مدن نيبالية بعد إعلان الحكومة رفع حالة الطوارئ منذ 28 أغسطس/ آب الماضي.

وتشهد الساحة السياسية في نيبال انقساما بين المؤيدين والمعارضين لتمديد حالة الطوارئ حتى موعد الانتخابات المقررة في 13 نوفمبر/ تشيرين ثاني المقبل.
وكانت الحكومة قد فرضت حالة الطوارئ لتمكين رجال الشرطة من القبض على المقاتلين الماويين بعد انسحابهم من محادثات السلام مع الحكومة وشنهم أعمال عنف دموية.

وبلغت حصيلة ضحايا أعمال العنف في نيبال قرابة 4700 من بينهم 2800 قضوا في الأشهر العشرة الماضية. وألقى الصراع في نيبال -التي تعد من أكثر الدول فقرا في العالم- بظلاله على الأنشطة الاقتصادية والسياحية.

ويسعى الماويون الذين يستمدون أفكارهم من الزعيم الشيوعي الصيني الراحل ماوتسي تونغ للإطاحة بالنظام الملكي الدستوري وإقامة جمهورية شيوعية في نيبال وذلك منذ العام 1996.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة