روسيا تخالف الغرب وتعد بتقديم مساعدات عاجلة للسلطة   
السبت 1427/3/17 هـ - الموافق 15/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:48 (مكة المكرمة)، 13:48 (غرينتش)

مسلحون فلسطينيون يطالبون الحكومة بتسديد رواتبهم (الجزيرة)

أكدت روسيا اليوم أنها وعدت بتقديم مساعدات عاجلة للسلطة الفلسطينية التي حذرت من أنها تواجه خطر الانهيار المالي, مخالفة بذلك القرار الأميركي والأوروبي بمنع المساعدات.

وقال بيان لوزارة الخارجية الروسية إن العرض الروسي جاء خلال محادثة هاتفية أمس بين وزير الخارجية سيرغي لافروف والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وأضاف البيان أن عباس "أثنى بشدة على عزم روسيا الذي أكده لافروف منح السلطة الفلسطينية بقيادة حماس مساعدات مالية عاجلة في أقرب وقت".

وكان لافروف قد قال في وقت سابق إن وقف المساعدات يعتبر خطأ، رغم أنه حث حماس على الاستجابة لمطالب الوسطاء الدوليين.
   
وقد أوقفت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي المساعدات للسلطة الفلسطينية كما جمدت إسرائيل تحويل عائدات الضرائب والجمارك المستحقة للسلطة.

محمود الزهار يلتقي الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى (الفرنسية)

المعونات العربية
في غضون ذلك وصل وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار إلى مصر في مستهل جولة بعدد من الدول العربية, يحاول خلالها الحصول على دعم مالي عربي في وقت تفاقمت فيه الأزمة المالية الفلسطينية.

وحث وزير المالية الفلسطيني عمر عبد الرازق الحكومات العربية على أن تفي بوعودها بدعم السلطة، وأشار إلى أن وزراء فلسطينيين يقومون حاليا بجولة خارجية بشأن هذه الوعود.

كما استنكر الوزير القرار الأميركي بحظر تعامل المواطنين والشركات في الولايات المتحدة مع الحكومة الفلسطينية، واعتبره جزءا من الحرب على الشعب الفلسطيني.
 
وأضاف عبد الرازق في اتصال مع الجزيرة أن القرار الأميركي يأتي في إطار محاولة الحصول على تنازلات سياسية من الحكومة، معربا عن أسفه لهذه السياسة الأميركية.

ودعا الوزير الفلسطيني إلى حوار مفتوح مع الولايات المتحدة وأوروبا وكل من يرغب في مناقشة الحكومة.

وكانت الولايات المتحدة قد أصدرت قرارا بمعاقبة أي شركة أو مواطن بأميركا يقوم بصفقات تجارية مع الحكومة الفلسطينية التي تقودها حركة المقاومة الفلسطينية (حماس).
 
وأمهلت وزارة الخزانة الأميركية الأفراد والهيئات 30 يوما لفسخ العقود والبرامج الحالية مع السلطة.

اقتحام التشريعي
وحول اقتحام عناصر من رجال الأمن مقر المجلس التشريعي مطالبين بدفع رواتب الشهر الحالي، قال عبد الرازق إن مثل هذا التدهور الذي تشهده الأراضي الفلسطينية ناتج عن الحصار الظالم على الحكومة.
 
وأضاف أن الموظفين تلقوا رواتبهم عن شهر فبراير/شباط في 15 مارس/آذار، مشيرا إلى أن مثل هذه المظاهر لن تعجل الحصول على الرواتب.

وقال مصدر أمني إن المسلحين خرجوا من مقر التشريعي بعد ساعتين من الاقتحام وتسببوا في بعض الأضرار المادية.

وتحتاج الحكومة الفلسطينية لنحو 120 مليون دولار لدفع رواتب الموظفين في الأجهزة الحكومية البالغ عددهم 140 ألف موظف.

إسماعيل هنية يشارك في مسيرة حاشدة في غزة (الأوروبية)

عزل الحكومة
وفي ضوء هذه الضغوط الدولية المتزايدة على السلطة الفلسطينية الجديدة, أعلن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية أن حكومته لن تستسلم لمحاولات عزلها, محذرا من خطورة الخيارات البديلة.
 
وأكد هنية في خطبة الجمعة بمسجد الخلفاء وسط مخيم جباليا بقطاع غزة أن قطع المساعدات والحصار يهدفان إلى انتزاع تنازلات ليست في مصلحة الشعب الفلسطيني.
 
ميدانيا جرح فلسطينيان اليوم إثر قصف مدفعي شنه جيش الاحتلال الإسرائيلي على شمال وشرق قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية إن المدفعية كثفت قصفها منذ الليلة الماضية وصباح اليوم بدعوى منع إطلاق صواريخ محلية الصنع من هذه المناطق.

وفي الضفة الغربية قال متحدث باسم جيش الاحتلال إن جنوده اعتقلوا خمسة مطلوبين فلسطينيين بينهم اثنان من عناصر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة