إفشال محاولة تسلل لغرفة برلسكوني   
الأربعاء 1430/12/29 هـ - الموافق 16/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:16 (مكة المكرمة)، 19:16 (غرينتش)

برلسكوني مصابا بجروح جراء رشقه بتمثال مصغر لكاتدرائية ميلانو (الفرنسية)

ألقت الشرطة الإيطالية القبض على رجل حاول دخول غرفة رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني في المستشفى حيث يتعافى بعد هجوم تعرض له الأحد الماضي أصيب جراءه بكسر في الأنف والأسنان.

وقالت شرطة مدينة ميلانو (شمال) إن الرجل ينحدر مدينة تورينو (شمال) وعمره 26 عاما ويعاني من مشاكل نفسية على ما يبدو ونقلت عنه قوله إنه كان يريد التحدث مع برلسكوني.

وقالت الشرطة إن ذلك الشاب دخل المستشفى حوالي الساعة الثانية صباحا بتوقيت إيطاليا عن طريق مرآب السيارات تحت الأرض واستقل المصعد إلى الدور السابع الذي تقع به غرفة برلسكوني.

وقالت الشرطة إنه ألقي القبض على الرجل فورا وتم تفتيشه لكنه لم يكن يحمل أي أسلحة وأضافت الشرطة إنه عثر على عصي هوكي في سيارته.

وكان برلسكوني (73 عاما) أصيب في وجهه بعد اجتماع حاشد في ميدان دومو بوسط ميلانو عندما رشقه رجل له سوابق مع المرض العقلي بتمثال صغير لكاتدرائية ميلانو.


ويتوقع أن يغادر برلسكوني المستشفى يوم الخميس وقال الأطباء إنه يجب أن يمتنع عن القيام بأنشطة عامة مكثفة لمدة أسبوعين على الأقل.

المحامون نقلوا عن ماسيمو تارتاليا (وسط)  اعتذاره عن عمله "الجبان والمتهور" (الفرنسية)
منفذ الهجوم
وقد طلبت النيابة العامة بميلانو اليوم الاستشارة النفسية بشأن حالة ماسيمو تارتاليا (42 عاما) منفذ الاعتداء على برلسكوني يوم الأحد الفائت.

وكان المحققون حصلوا على تقرير طبي من الأخصائي الذي عالج المتهم في السنوات الست السابقة، عدا عن مذكرة أخرى من الطبيب النفسي لمستشفى سان فيتوري بميلانو.

وقد أمر المحققون بإيداع المتهم القسم النفسي في السجن إلى حين الحصول على التقرير النهائي استجابة لطلب محامي الدفاع الذين قالوا إن موكلهم قد اعتذر عن عمله "الجبان والمتهور".

وعلى خلفية الاعتداء على برلسكوني قررت الحكومة الإيطالية تشديد إجراءات الأمن لحماية السياسيين. وقال وزير الداخلية روبرتو ماروني إن الحكومة ستتخذ إجراءات عاجلة للمحافظة على سلامة الإيطاليين وزعمائهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة