الإمارات تفرض رسوما على الكنديين   
الخميس 1432/1/25 هـ - الموافق 30/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:51 (مكة المكرمة)، 7:51 (غرينتش)
أزمة هبوط رحلات شركات الطيران تفاقمت بين الإمارات وكندا (الأوروبية-أرشيف)
فرضت دولة الإمارات العربية على المواطنين الكنديين دفع رسوم تأشيرة تصل إلى ألف دولار للسفر اعتبارا من الشهر القادم، وذلك في أحدث تطور لنزاع دبلوماسي بشأن حقوق هبوط رحلات شركات الطيران.
 
وأوضحت سفارة الإمارات في أوتاوا على موقعها الإلكتروني أن على الكنديين دفع رسوم قدرها 250 دولارا للحصول على تأشيرة دخول لمرة واحدة لمدة ثلاثين يوما بينما ستكلفهم تأشيرة دخول متعدد لستة أشهر ألف دولار, مع حد أدنى للبقاء 14 يوما داخل الدولة في كل زيارة.
 
وكانت كندا بين أكثر من 30 دولة غربية يعفى مواطنوها من استخراج تأشيرة مقدما لزيارة الإمارات, لكن مسؤولا إماراتيا قال في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إنه يجب على الكنديين الحصول على تأشيرة مقدما.
 
وقد فشلت شركة طيران الإمارات بدعم من الحكومة الإماراتية في إقناع الحكومة الكندية بالسماح للشركة بزيادة رحلاتها المباشرة إلى تورونتو -والتي تبلغ حاليا ثلاث رحلات أسبوعيا- وتسيير رحلات إلى مدن كندية أخرى. وتريد شركة طيران الاتحاد بأبو ظبي أيضا زيادة رحلاتها إلى كندا.
 
وقال سفير الإمارات لدى كندا في بيان إنه مع وجود 25 ألف كندي مقيم في الإمارات إضافة إلى 200 شركة كندية هناك فإن ست رحلات طيران أسبوعيا لن تكون كافية لتلبية الاحتياجات الاقتصادية للدولتين أو إمكانات النمو المحتملة.
 
وتعرضت جهود الإمارات لزيادة عدد رحلاتها الجوية إلى كندا لانتقادات من شركة طيران "أير كندا" التي اتهمت طيران الإمارات بأنها تريد الاستحواذ على ركاب الترانزيت لزيادة ربحية خطوطها.
 
وردت حكومة الإمارات -كما تقول رويترز- بمنع الجيش الكندي من استخدام قاعدة عسكرية على أراضيها لإمداد قواته في أفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة