عبد الله دينق نيال.. المواطن الأغبش   
الاثنين 15/3/1431 هـ - الموافق 1/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 9:47 (مكة المكرمة)، 6:47 (غرينتش)
عبد الله دينق نيال نائب الأمين العام
لحزب المؤتمر الشعبي (الجزيرة-أرشيف)
عرف السياسي السوداني عبد الله دينق نيال نعيم السلطة ومصاعب المعارضة، لكنه لا يزال يصر على وصف نفسه بأنه "مواطن سوداني أغبش"، ويعني ذلك بلهجة أهل السودان أنه من عامة الشعب. يعود نيال إلى أصول جنوبية، فهو مولود في بور، وهي المدينة التي كان ينتمي إليها زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان الراحل جون قرنق.

ولد نيال في بور بولاية جونقلي عام 1954، وتخرج من جامعة الأزهر الشريف في مصر حاصلا على ليسانس اللغة العربية وآدابها عام 1982، وأتبعه بماجستير في تعليم اللغة العربية من معهد الخرطوم الدولي للغة العربية عام 1985. ولم تحل حياته السياسية دون أن يواصل طموحه العلمي، فهو لا يزال يعد أطروحة دكتوراه في الأدب والنقد.

عمل نيال في بداية حياته في التعليم قرابة عقد من الزمن قبل أن ينتقل لاحقا إلى جامعة جوبا ليكون مساعد مدرس بكلية التربية، ثم مديرا للكلية التحضيرية في الجامعة ذاتها إضافة إلى عمله مديرا لإدارة التعريب.

"
يعود نيال إلى أصول جنوبية، فهو مولود في بور وهي المدينة التي كان ينتمي إليها زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان الراحل جون قرنق
"
ثورة الإنقاذ
خيارات نيال السياسية أتاحت له أن يكون أول وزير للإرشاد والتوجيه في أول حكومة لما سميت بثورة الإنقاذ الوطني التي جاءت بالرئيس عمر حسن البشير ومناصريه الإسلاميين إلى السلطة عام 1989. وتولى نيال الوزارة المسؤولة عن الوزارة التي تعنى بالتوجيه الديني حتى مايو/أيار 1993.

تنقل نيال في وزارات نظام "ثورة الإنقاذ"، فكان كذلك أول وزير للسلام وإعادة التعمير في الفترة بين مايو/أيار 1993 وفبراير/شباط 1994، كما انتقل بعدها إلى مهمة جديدة ليكون أول والي لولاية النيل الأبيض بدءا من فبراير/شباط 1994 وحتى مايو/أيار 1995.

كان نيال أحد رواد المداولة بالمجلس الوطني (البرلمان) في الفترة بين 1996 و1998. ثم ترأس لجنة السلام في البرلمان منذ العام 1998 وحتى نهاية 1999.
 
كما تولى منصب نائب رئيس هيئة شورى المؤتمر الوطني الموحد. وهو يشغل الآن منصب أحد نواب الأمين العام للمؤتمر الشعبي حسن الترابي الذي أقصي عن نظام الإنقاذ، وبات أحد زعماء معارضة نظام البشير بعد أن كان سابقا "الأب الروحي" لثورة الإنقاذ.

وترأس السياسي السوداني وفودا سياسية إلى خارج البلاد مثل مؤتمر وزراء الشؤون الدينية والأوقاف بالقاهرة في أكتوبر/تشرين الأول 1989، ومؤتمر وزراء الشباب والرياضة إلى القاهرة في نوفمبر/تشرين الثاني 1989.

كما ترأس نيال وفد السودان لمؤتمر اتحاد البرلمانات الأفريقي طرابلس (ليبيا) 1997، ووفد السودان لمؤتمر اتحاد البرلمانات الأفريقي في النيجر (نيامي) 1998، كما ترأس وفد السودان لمؤتمر اتحاد البرلمانات الأفريقي في بنين (كوتونو) 1999.

يشار إلى أن نيال ساهم أيضا في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى لغة الدينكا، وهو عضو في عدد من الجمعيات والمجالس الأهلية، فهو عضو في كل من: مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية، ومجلس أمناء دار مصحف أفريقيا، ومجمع اللغة العربية، ومجمع الفقه الإسلامي، والهيئة الإسلامية لجنوب السودان منذ إنشائها، والمجلس الإسلامي الأعلى لجنوب السودان، وهيئة شورى المجلس الإسلامي لجنوب السودان. كما أنه يترأس مجلس أمناء هيئة أويل بجنوب السودان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة