أنان يدعو أوروبا وواشنطن لتشكيل قوة موسعة بدارفور   
الجمعة 14/12/1426 هـ - الموافق 13/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:29 (مكة المكرمة)، 19:29 (غرينتش)
أنان زار معسكرات اللاجئين في دارفور واستمع إلى شكاواهم (الفرنسية-أرشيف)
دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى المساعدة في بناء قوة عسكرية متنقلة قادرة على وقف عمليات القتل والاغتصاب والنهب المتفشية في إقليم دارفور غربي السودان.
 
غير أنه اعتبر موافقة حكومة الخرطوم وأعضاء مجلس الأمن الـ15 والاتحاد الأوروبي, شرطا للشروع في تشكيل هذه القوة وتسييرها فوق التراب السوداني.
 
وأوضح أنان في مؤتمر صحفي عقده في مقر المنظمة الدولية بنيويورك, أن موافقة السودان على تشكيل القوة ستتيح للأمم المتحدة إحضار قوات من خارج دول الاتحاد الأفريقي.
 
وترفض الخرطوم دخول قوات أجنبية إلى السودان لفض النزاع في إقليم دارفور, وكانت تسمح لقوات من دول الاتحاد الأفريقي فقط بالانتشار في أراضيها. وفي هذا الصدد قال أنان إن الأمم المتحدة تحقق تقدما ملحوظا مع الحكومة السودانية.
 
وعن شكل القوة العسكرية الجديد أوضح أنان أنها يجب أن تكون متنقلة ومدعومة بطائرات مقاتلة ومروحيات وقادرة على التدخل السريع والاستجابة الآنية.
 
وأضاف أن دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة تحديدا هي الأكثر قدرة على تشكيل مثل هذا النوع من القوات, موضحا أن قوات الاتحاد الأفريقي البالغ عددها 6000 جندي ستبقى في السودان للأشهر التسعة أو الـ12 المقبلة وستدعم هذه القوة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة