إغاثة مصرية لليبيا وتضامن تونسي   
الخميس 1432/3/22 هـ - الموافق 24/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:28 (مكة المكرمة)، 8:28 (غرينتش)
مصريون يطالبون الجيش المصري بالتدخل لإنقاذ الليبيين (الفرنسية)

توجهت قوافل إغاثة جديدة من مصر إلى شرق ليبيا المحرر من حكم العقيد معمر القذافي, في حين تجمع لجان شعبية تونسية أدوية ومساعدات عند الحدود التونسية الليبية.
 
وانطلقت مساء أمس من القاهرة قافلتا إغاثة يرافقهما نحو خمسين طبيبا, تحملان أدوية وأغذية بقيمة خمسة ملايين جنيه (850 ألف دولار تقريبا).
 
ويأتي إرسال القافلتين بمبادرة من نقابة الأطباء المصرية, وجمعية "مصريون لدعم ثورة ليبيا على الفيسبوك" في سياق حملة تضامن شعبية مصرية مع الشعب الليبي, واستجابة لنداءات استغاثة أطلقها أطباء ليبيون طيلة الأسبوع الماضي.
 
وقبل هذا, كانت سبع قوافل إغاثة مصرية قد دخلت شرق ليبيا من معبر السلوم حاملة أيضا مساعدات طبية وغذائية. وتتمكن القوافل الصحية المصرية من دخول ليبيا بعد إحكام الثوار سيطرتهم على الحدود مع مصر.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في القاهرة عبد الحافظ الصاوي إن عشرات الشباب الذين تواصلوا عبر الفيسبوك قاموا في ميدان مصطفى محمود في حي المهندسين بالقاهرة بتنظيم حملة للتبرع بالدم, وجمع  مواد الإغاثة لإرسالها إلى الحدود.
 
ونقل عن الشاب عمرو سلامة الذي يعمل مندوب مبيعات أن إحدى الشاحنات التي أرسلت إلى شرق ليبيا محملة بالأدوية، وأنه يجري التنسيق مع شباب الإسكندرية ليشحنوا خضراوات في الشاحنات المتجهة إلى ليبيا.
 
وقال مراسل الجزيرة نت إن تجارا مصريين يساهمون في الحملة التضامنية مع الشعب الليبي بمواد من بينها أغطية وبطانيات.
 
تضامن تونسي
وتشهد المنطقة الحدودية بين تونس وليبيا بدورها حملة مشابهة مع أن المنظمات الأهلية لا تستطيع عبور الحدود في الوقت الحاضر.
 
وجمعت لجان أهلية من بينها لجنة حماية الثورة في مدينة بنقردان الحدودية أدوية ومساعدات أخرى مختلفة.
 
ويقول تونسيون إن في وسعهم إدخال المساعدات إلى الجانب الليبي بوسائلهم الخاصة.
 
وتريد اللجان المشرفة على الحملة التضامنية مع الشعب الليبي إيصال المساعدات إلى مدن الغرب الليبي بما فيها العاصمة طرابلس حيث توجد على الأرجح أعداد كبيرة من الجرحى في المستشفيات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة