قتلى وجرحى بأعمال عنف بالعراق   
السبت 1433/11/21 هـ - الموافق 6/10/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:21 (مكة المكرمة)، 11:21 (غرينتش)
تفجيرات الأحد الماضي خلفت عشرات القتلى والجرحى وتبنتها القاعدة (الفرنسية)

قتل خمسة عراقيين -بينهم شرطي- وأصيب ثلاثة آخرون، بينهم شرطي أيضا، اليوم السبت بحوادث أمنية منفصلة. جاء ذلك بينما تبنى تنظيم دولة العراق الإسلامية، جناح تنظيم القاعدة في العراق، تفجيرات منسقة أسفرت عن مقتل أكثر من 32 شخصا في البلاد يوم الأحد الماضي.

وأوضح مصدر أمني أن عبوة ناسفة انفجرت داخل محل لبيع الخضر والفواكه في منطقة السيدية جنوب غرب بغداد صباح اليوم السبت، مما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين. كما انفجرت عبوة ناسفة داخل نقطة تفتيش تابعة للشرطة قرب مقبرة "شهداء الفلوجة" مما أسفر عن مقتل أحد عناصر الشرطة وإصابة آخر بجروح.

أما في محافظة صلاح الدين (200 كلم شمال بغداد)، فقد أطلق مسلحون النار من أسلحة رشاشة على ثلاثة مدنيين في منطقة الحويش غرب قضاء سامراء (40 كلم جنوب تكريت) مما أسفر عن مقتل أحدهم وإصابة اثنين آخرين بجروح.

الأحد الدامي
من ناحية أخرى، تبنى تنظيم "دولة العراق الإسلامية" -جناح تنظيم القاعدة في العراق- المسؤولية عن تفجيرات متزامنة أسفرت عن مقتل أكثر من 32 شخصا يوم الأحد الماضي.

وجاء في رسالة منسوبة للتنظيم أنه شن الهجمات على العديد من الأهداف في إطار حملة ضد الحكومة. وقال التنظيم إنه استهدف مكاتب الحكومة ومراكز أمنية وعسكرية ردا على ما تفعله الحكومة العراقية بالمحتجزين السنة في السجون دون أن يحدد هذه الأفعال.

وكانت سلسلة من هجمات القنابل قد وقعت على أهداف في بغداد وعدة بلدات أخرى يوم الأحد الماضي، فيما جرى تشديد الإجراءات الأمنية في العاصمة وأماكن أخرى منذ فرار عشرات السجناء -وبينهم مدانون من تنظيم القاعدة- من سجن في بلدة تكريت بشمال العراق يوم الجمعة الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة