أجاويد يؤيد الانتخابات المبكرة ويرفض الاستقالة   
الثلاثاء 1423/5/13 هـ - الموافق 23/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بولنت أجاويد وتانسو تشيلر

نفى رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد الاتهامات بأنه يفكر في تقديم استقالته لمنع قيام انتخابات مبكرة في الموعد الذي اتفقت عليه أحزاب الحكومة في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، وقال إن حزبه اليساري الديمقراطي لا يحبذ الدعوة إلى تقديم موعد الانتخابات ولكنه لن يخالف التوجه العام في البلاد.

وأضاف أجاويد في تصريحات للصحفيين إثر اجتماعه اليوم مع زعيمة حزب الطريق القويم المعارض تانسو تشيلر أن ما يتردد عن نيته الاستقالة لا أساس له من الصحة، وذلك في إشارة إلى تقارير صحفية ذكرت بأن استقالة رئيس الوزراء في هذا الوقت يعني تشكيل حكومة انتقالية للتحضير للانتخابات، وهذا يستدعي بالضرورة تأخير موعدها الجديد.

من جهتها رفضت تشيلر التعقيب على ما دار في الاجتماع واكتفت بالقول إن الحكومة فقدت شرعيتها. وكانت تشيلر أبدت رفضها في وقت سابق لتأجيل الانتخابات المبكرة وقالت إنه "ليس لتركيا وقت لتضيعه".

وبرر أجاويد مخاوفه من إجراء انتخابات مبكرة بأن هذه الخطوة لن تكون في صالح تركيا التي تسابق الزمن لإجراء إصلاحات اقتصادية للاستفادة من قرض البنك الدولي، وأخرى سياسية ومدنية لمطابقة معايير الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وفضلا عن هذه الأسباب أضاف أجاويد مؤخرا تبريرات جديدة بأن تقديم موعد الانتخابات المقررة أصلا عام 2004 سيصب في مصلحة الأحزاب الإسلامية وحزب الشعب الديمقراطي الكردي مما يهدد توجه الدولة العلماني ووحدتها الوطنية حسب قوله.

ورد المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الإسلامي مراد ميركان بأن تحذيرات أجاويد مبعثها خوفه من "فشله المتوقع" في أي انتخابات مبكرة. وأضاف أن حزبه الإسلامي لا يعطي أي مصداقية لتصريحات رئيس الوزراء لأسباب تتعلق "بتدهور صحته وتقدمه في العمر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة