كيف تزيد تفاعل المستخدمين مع صفحتك على فيسبوك؟   
الخميس 6/6/1436 هـ - الموافق 26/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:06 (مكة المكرمة)، 12:06 (غرينتش)

أمين علوان

تجاوز عدد مستخدمي فيسبوك عشرات الملايين في الشرق الأوسط، وهو رقم قياسي لأي موقع تواصل اجتماعي في تاريخ الإنترنت في هذه المنطقة. وتستخدم الشركات التجارية والمؤسسات وحتى الأفراد هذا الإقبال الهائل والوقت الطويل الذي يقضيه الناس في تصفح موقع فيسبوك والتواصل مع أصدقائهم في الترويج لمنتجاتهم وأخبارهم أو حتى أفكارهم.

ومع أن عملية التواصل المباشر مع المعجبين في صفحة ما على فيسبوك تبدو بسيطة وسهلة، فإن إدارة فيسبوك طبقت -وما زالت- بعض الإجراءات التي تحد من قدرة هذه الصفحات على الوصول لجميع المعجبين، ويفسر الخبراء ذلك بسياسة تقنين المحتوى التي ينتهجها الموقع.

وتقوم هذه السياسة على إظهار ما لا تتجاوز نسبته ١٦٪ من المحتوى الذي يمكن أن يشاهده المستخدم على الصفحة الرئيسية، سواء من المحتوى المنشور من قبل الأصدقاء أو الصفحات التي سجلت إعجابك بها، وذلك بحسب ما أعلنت إدارة فيسبوك في أبريل/نيسان ٢٠١٢، ويرجح بعض الخبراء أن النسبة انخفضت بشكل أكبر بعد ذلك. وتجيب هذه السياسة عن تساؤل الكثيرين عن عدم رؤيتهم محتوى أصدقائهم القدامى رغم وجودهم ضمن لائحة الأصدقاء، أو محتوى صفحات قد سجلوا إعجابهم بها منذ زمن طويل.

كلما زاد عدد مرات التفاعل مع المنشور (إعجاب وتعليق ومشاركة ونقر على عناصر المنشور: صورة، وفيديو، ورابط موقع، ورابط "واصل القراءة") زاد عدد مرات ظهور المنشور أمام مزيد من المستخدمين

حجم التفاعل
توجد علاقة طردية قوية جدا تربط بين تفاعل المستخدمين مع المنشور ووصول المنشور إلى المزيد من المستخدمين. وبلغة أخرى، كلما زاد عدد مرات التفاعل مع المنشور (إعجاب وتعليق ومشاركة ونقر على عناصر المنشور: صورة، فيديو، رابط موقع، رابط "واصل القراءة") زاد عدد مرات ظهور المنشور أمام مزيد من المستخدمين.

هذه هي الطريقة التي يتبعها فيسبوك لمعرفة درجة اهتمام المستخدمين بمنشورات صفحتك، ويستخدم هذا الاهتمام بعرض المزيد من منشورات نفس الصفحة للمستخدمين المهتمين، لذلك قبل مباشرة صياغة المنشور من المهم الإجابة عن السؤال التالي: كيف يمكنني أن أصنع منشوراً يُشعل فتيل التفاعلات من معجبي الصفحة؟

تذكر الحقيقة التالية دائما أنه إذا لم تكن هناك تفاعلات مع المنشور فسيعتقد فيسبوك أن محتوى هذا المنشور ليس بذي أهمية لمعجبي الصفحة، وبالتالي لن يظهر أمام مستخدمين يُعتقد غالبا أنهم غير مهتمين به. والفائدة الأخرى المهمة من زيادة التفاعل، أنه كلما تفاعل المستخدم مع منشورات صفحة معينة زاد عدد مرات ظهور باقي منشورات الصفحة نفسها أمام المستخدم نفسه، بمعنى أنه ليس فقط المنشور الذي تفاعل معه المستخدم سيستفيد من التفاعل، ولكن جميع منشورات الصفحة سيتأثر ظهورها إيجابيا أمام المستخدم نفسه.

ويمكن توضيح ذلك بالمثال التالي: أنشأت شركة تجارية منشورا في صفحتها على فيسبوك يحتوي على فيديو مضحك ولطيف فجذب كمية ضخمة من التعليقات والإعجابات والمشاركات والنقرات، بعدها بأسبوع نشرت الشركة ذاتها صورة تحتوي على عرض ترويجي لبيع أحد المنتجات. نعم، سيستفيد العرض التجاري من كمية التفاعلات التي حظي بها المنشور السابق وسيظهر منشور العرض التجاري أمام العديد من المستخدمين الذين تفاعلوا مع المنشور السابق (رغم أن منشورات العروض التجارية غالبا ما يكون التفاعل معها محدود جدا).

طرق زيادة التفاعل
أولا: زيادة عدد المنشورات: لا يتواجد معجبو الصفحات على الإنترنت طوال اليوم، ويُقدر عمر المنشور بنحو ثلاث ساعات، وكلما زاد عدد المنشورات اليومية زادت فرص المنشورات لتحقيق المزيد من التفاعلات، فيُنصح بتوزيع المنشورات على أوقات متباعدة. ومن الجدير بالذكر أن تضايق معجبي الصفحة من عدد المنشورات الكبير لا يستوجب القلق، فالمعجبون يرون عدداً محدوداً جداً من منشورات الصفحة.

ثانيا: التركيز على أوقات الذروة: يمكن تتبع تواجد معجبي الصفحة على فيسبوك لمعرفة أفضل الأوقات التي يجب نشر المنشورات بها، ويمكن الاطلاع على إحصائية تواجد معجبي الصفحة على فيسبوك بالنقر على أمر "الرؤى" (Insights) في أعلى الصفحة، ومن الصفحة التالية ننقر على أمر "المنشورات" (Posts)، وفي هذه الصفحة ستجد رسما بيانيا يتضمن إحصائيات توضح أوقات الذروة التي يتواجد بها معجبو الصفحة على الإنترنت.

جدول يوضح أوقات الذروة لتواجد المعجبين بصفحة فيسبوك على الإنترنت

وفي حال وجود صعوبة للنشر في الأوقات التي يكون خلالها المعجبون أكثر تواجدا، فيمكن استخدام خاصية جدولة المنشورات، وذلك بإعداد المنشور وضبطه للنشر تلقائيا في أوقات الذروة. كما يعتبر تجهيز وضبط المنشورات لأسبوع كامل في أول يوم من أيام الأسبوع أحد أكثر الممارسات شيوعاً للعديد من الصفحات التي تناسبها هذه الطريقة من النشر.

ثالثا: أنواع المنشورات: يتيح فيسبوك لمدير الصفحة إمكانية الاطلاع على إحصائية التفاعل مع كل منشور من منشورات صفحته ومعرفة الأنواع التي تجذب أكبر تفاعل، وبالتالي تجربة منشورات مشابهة، ويمكن الوصول إلى الجدول الذي يوضح ذلك باتباع التعليمات ذاتها في النقطة الثانية، حيث يظهر بعد الرسم البياني لأوقات الذروة جدول آخر يوضح أنواع المنشورات وحجم التفاعل مع كل واحد منها.

جدول يوضح أنواع المنشورات لصفحة فيسبوك وحجم التفاعل مع كل منها

رابعا: محاكاة المنشورات الأكثر رواجا: يميل مستخدمو فيسبوك إلى التفاعل على نحو جيد مع الأنواع التالية من المنشورات:

الصور: وهي أكثر المنشورات تفاعلا على فيسبوك، خاصةَ الصور التي تلهم المستخدمين وتدفعهم للتفكير وطرح الأسئلة، فيميل المستخدمون لنشرها مع أصدقائهم وتسجيل إعجابهم بها.

الأسئلة: تعتبر أسئلة تعبئة الفراغ والأسئلة ذات الأجوبة القصيرة وأسئلة المواضيع الإنسانية والفكرية البسيطة مثالا لهذا النوع من المنشورات، والتي تشجع المستخدمين على ترك الجواب في تعليق.

الاقتراحات: عبر الطلب من المستخدمين اقتراح عنوان مناسب للصورة المنشورة على سبيل المثال.

فريق العمل: تجذب منشورات لصور وأخبار الموظفين من مختلف الرتب والمناصب الناس بقوة للتفاعل، بالإضافة إلى ربط المستخدمين بفريق العمل، والذي يسهم في خلق رابط قوي بين الشركات والمعجبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة