من يفوز بالدوري الإنجليزي لكرة القدم؟   
الجمعة 25/5/1437 هـ - الموافق 4/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)

يعد هذا الموسم من الدوري الإنجليزي لكرة القدم الأكثر غموضا في تاريخه، إذ لا يمكن التنبؤ بهوية البطل ومن يرفع كأس البطولة في مايو/أيار المقبل.

وتذكر صحيفة "ميل أون لاين" البريطانية أنها المرة الأولى في تاريخ الكرة الإنجليزية التي تخرج ترشيحات البطل عن فرق سيطرت في السنوات الماضية على اللقب الذي كان يُتنبأ بهوية بطله قبل أسابيع من انتهاء البريمير ليغ.

ولكن في هذا الموسم دخلت فرق جديدة على خط المنافسة بل وتتصدر السباق نحو اللقب، أبرزها ليستر سيتي المتصدر وتوتنهام الثاني، إضافة إلى فرق فازت باللقب كأرسنال (الثالث) ومانشستر سيتي (الرابع) ومانشستر يونايتد (الخامس).

ليستر مفاجأة البريمير ليغ (رويترز)

ليستر سيتي
مفاجأة البطولة، توقع الخبراء ألا يستمر في الصدارة، لكن المدرب كلاوديو رانيري يقود الفريق إلى أكبر مفاجأة في تاريخ كرة القدم الإنجليزية، تتبقى لليستر مباراتان مع الفرق الكبيرة (مانشستر يونايتد وتشلسي) إضافة إلى فرق قد تعرقل مسيرة "الثعالب" كوست هام وإيفرتون، ولكنها الأوفر حظا والأقرب للظفر باللقب، ولكن يبقى السؤال: هل يحافظ ليستر على تألقه ولا يسقط في عثرات قد تطيح بمسيرته؟ وهل يكتب التاريخ بفوزه للمرة الأولى باللقب؟

 هوتسبير يلاحق ليستر ويترصد عثراته (الفرنسية)

توتنهام هوتسبير
ملاحق ليستر ويترصد أي عثرة له، رفض قبول هدية وست بروميتش ألبيون الذي فرض التعادل على ليستر، وسقط أمام مضيفه وست هام، ورغم هذا فإن احتمال خطفه اللقب لا يزال قائما، تنتظره مباريات صعبة بينها دربي لندن أمام أرسنال، ومواجهة صعبة مع بوروسيا دورتموند في الدوري الأوروبي، وقد يواجه في حال تخطيه العملاق الألماني ليفربول أو مانشستر يونانيد أو تشلسي، وقد يشكل الدوري الأوروبي عائقا أمام هوتسبير، خصوصا إذا ذهب أكثر في البطولة الأوروبية، ويقود الفريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو الذي يعد من أفضل المدربين حاليا، وإذا لم يفز باللقب واكتفى بالتأهل لدوري الأبطال فإن ذلك يعد نجاحا للأرجنتيني.

لقب البريمير ليغ غاب عن خزائن أرسنال منذ موسم 2003-2004 (الأوروبية)

أرسنال
فريق "المدفعجية" لا يزال يعاني من عقدة المنافسة على اللقب وعدم الظفر به، فهو دائما ما ينطلق بقوة ويبقى منافسا جديا ثم ينهار في الأسابيع الأخيرة، فهو متخلف عن المتصدر بست نقاط ويبدو أنه فقد الأمل بلقب يغيب عن خزائنه منذ موسم 2003-2004.

ينتظر أرسنال مباراة صعبة ضد مانشستر سيتي، إضافة إلى مباريات قوية، أبرزها ضد وست هام وإيفرتون، وبات قاب قوسين أو أدنى من الخروج من دوري الأبطال بعد خسارته على أرضه بهدفين أمام برشلونة، وتتبقى له المنافسة على كأس الاتحاد.

سيتي يتخلف عن المتصدر عشر نقاط (الفرنسية)

مانشستر سيتي
صاحب أهم تشكيلة في الدوري الإنجليزي، يتخلف عشر نقاط على المتصدر، عليه تخطي مانشستر يونايتد وتشلسي وأرسنال ويفوز بكافة المباريات المتبقية ليحرز اللقب، وضع قدما في دور الثمانية من دوري الأبطال بعد فوزه الكبير على مضيفه دينامو كييف (3-1)، يستلم المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا "السيتيزن" ابتداء من الموسم المقبل، ولكن موقعه في الدوري حاليا يسمح له باللعب فقط في الدوري الأوروبي.

جماهير الشياطين الحمر: أين يونايتد القديم؟ (الفرنسية)

مانشستر يونايتد
يحتاج معجزة للفوز باللقب، متهم بأنه يلعب كرة قدم مملة، ضغطت الجماهير بقوة لإقالة فان جال لكنه مستمر في منصبه، بعد إعادته الفريق إلى سكة الانتصارات تنتظره مواجهات صعبة في كأس الاتحاد مع وست هام وليفربول في الدوري الأوروبي، ومع مانشستر سيتي وإيفرتون وهوتسبير وليستر في الدوري الإنجليزي، لكن جماهير "الشياطين الحمر" تسأل: أين اليونايتد القديم؟.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة