الصدريون يرفضون المشاركة المباشرة بانتخابات المحافظات   
الأحد 1429/6/12 هـ - الموافق 15/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:14 (مكة المكرمة)، 15:14 (غرينتش)

قادة التيار قدموا عدة تبريرات لموقفهم من انتخابات المحافظات (الفرنسية-أرشيف)

قال التيار الصدري الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر إنه لن يشارك بشكل مباشر في انتخابات مجالس المحافظات التي من المقرر إجراؤها في أول أكتوبر/ تشرين الأول المقبل ولكنه سيدعم مرشحين مستقلين.

وقال الشيخ صلاح العبيدي المتحدث باسم مقتدى الصدر إن التيار الصدري لن يشارك بقوائم تمثله كما حدث في الانتخابات البرلمانية السابقة التي جرت يوم 15 ديسمبر/ كانون الأول 2005.

وأضاف العبيدي أن الصدريين لن يقاطعوا الانتخابات المقبلة وسيدعمون شخصيات ومؤسسات مستقلة، مشيرا إلى أن هذا هو "القرار المتخذ حتى اللحظة من قبل السيد مقتدى والتيار الصدري ككل".

وبرر العبيدي قرار عدم المشاركة في انتخابات المحافظات بأن الهدف منه هو تجنب الوقوع مرة أخرى تحت ما سماها طائلة المحاصصة السياسية أو الطائفية.

وترجح بعض التقارير تأجيل تلك الانتخابات التي تعتبر عاملا حاسما من حيث الاستقرار في العراق إذ ستتمخض عنها مجالس محافظات تتمتع بصلاحيات واسعة تندرج ضمن إطار اللامركزية. ولا يزال مشروع قانون تلك الانتخابات في أدراج مجلس النواب بانتظار مناقشته قبل التصويت عليه.

وعزا عضو الهيئة السياسية في التيار الصدري لواء سميسم قرار عدم المشاركة إلى واقع الاحتلال، قائلا إنه "أحد أسباب عدم مشاركتنا بقوائم تمثلنا، نريد أن نكون جهة رقابية كوننا تيارا إسلاميا ولدينا قناعة بأن الاحتلال يتدخل في كثير من أعمال مجالس المحافظات".

لكن البعض يفسر قرار التيار الصدري بأنه خطوة استباقية في ظل قرار "المجلس السياسي للأمن الوطني" -وهو هيئة استشارية تضم قادة كبريات الكتل البرلمانية والأحزاب- بمنع الأحزاب والأطراف التي لديها مليشيات من خوض الانتخابات والمشاركة في العملية السياسية.

وفي نفس المنحى أكد رئيس الوزراء نوري المالكي حظر مشاركة الأحزاب التي تملك مليشيات قائلا "سيحرم كل من لديه جيش من المشاركة في العملية السياسية، ومن يريد المشاركة عليه حل المليشيات والتوقف عن التستر على المجرمين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة