مسؤول سابق: عداء ترامب للمسلمين يضرّ بأمن أميركا   
الثلاثاء 7/11/1437 هـ - الموافق 9/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)

قال المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) مايكل هايدن إن تصريحات مرشح الحزب الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب المعادية للمسلمين تضر بأمن الولايات المتحدة.

وأضاف هايدن -في حديث خاص للجزيرة- أن تصريحات ترامب بشأن منع المسلمين من دخول البلاد تروج لمنطق من وصفهم بالإسلاميين المتشددين.

وذكر أن تصريحات ترامب "تشكل خيانة لقيمنا، وهذا يضعف من أمن الولايات المتحدة. إن الإسلاميين المتشددين هم من يعتقدون أن هناك عداوة لا تنتهي بين جوهر الإسلام والعالم الغربي، وأنا أرفض هذا، وكذلك أغلب الأميركيين".

وقال المسؤول الأميركي السابق إن مرشح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة يعبر عن منطق أولئك المتشددين حين يقول إن المسلمين -أو على الأقل أغلبهم- يكرهون الأميركيين.

وكان ترامب قد دعا مؤخرا خلال تجمعات انتخابية إلى منع المسلمين من دخول الأراضي الأميركية، وخص بدعوته رعايا الدول التي قال إنها مصدر للإرهاب.

وبسبب تصريحاته ومواقفه الحادة من قضايا مختلفة من بينها التعامل مع المسلمين، بات ترامب يواجه انتقادات كثيرة معارضة ومتزايدة حتى داخل الحزب الجمهوري نفسه، حتى أن خمسين جمهوريا عملوا في مجال الأمن القومي الأميركي حذروا من أنه سيكون أخطر رئيس في تاريخ البلاد.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما ومرشحة الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون مرارا إن ترامب غير مؤهل للرئاسة، وعزا ساسة أميركيون حاليون وسابقون السبب إلى "جهل" المرشح الجمهوري، وعدم إلمامه بالسياسة الخارجية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة