دار السويدي تصدر موسوعة القدس عبر التاريخ   
الأربعاء 1424/9/4 هـ - الموافق 29/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت دار السويدي الثقافية الإماراتية أنها ستبدأ اعتبارا من منتصف العام المقبل وحتى العام 2008 بنشر موسوعة تضم المخطوطات والكتب المتعلقة بالحج ورحلات العلماء والأدباء العرب والأوروبيين إلى مدينة القدس التي تغطي أكثر من ألف عام حتى العشرينيات من القرن الماضي.

وقال الشاعر نوري الجراح الذي يشرف على مشروع "ارتياد الآفاق" الذي تنفذه دار السويدي إن الموسوعة تهدف إلى الكشف عن جغرافية القدس وموقعها الروحي والفكري والأدبي عبر العصور، وليس التركيز على وضع المدينة السياسي الذي يطغى حاليا على كل شيء آخر.

ويأتي نشر الموسوعة في إطار المشروع الكبير الذي تنفذه دار السويدي والذي يهدف إلى إحياء أدب الرحلات عبر العصور ومساهمة العرب في نشر الثقافة. وتتخذ دار السويدي التي يرعاها الشاعر الإماراتي محمد أمد السويدي من أبو ظبي مقرا لها.

وستركز الموسوعة على مكونات مؤلفات الرحالة والحجاج والجغرافيين العرب والمسلمين مترجمة عن اللغات الفارسية والتركية والأوردو وغيرها.

كما ستضم الموسوعة التي بدأ التحضير لها منذ أكثر من عامين مؤلفات الرحالة والحجاج والسفراء والقناصل الأوروبيين مترجمة عن اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية. كما ستزود بالخرائط الإسلامية والأوروبية والرسوم والصور المتعلقة بالأمكنة التي أبدعها عدد من الفنانين العرب والمسلمين والمستشرقين الأوروبيين، بالإضافة إلى فهارس للأعلام والأماكن والهوامش الضرورية وكل ما من شأنه أن يجعلها مرجعا علميا معتمدا من المراكز الأكاديمية.

وستصدر المجموعة على شكل كتاب ورقي وعلى أقراص مدمجة وكذلك بصيغة أشرطة مسموعة تضم مختارات من بعض النصوص يقوم بقراءتها عدد من الممثلين المسرحيين والسينمائيين العرب بالإضافة إلى عدد آخر من الأدباء المعروفين.

وسيتضمن الجزء الذي سينشر منتصف العام المقبل مختارات من كتب الرحالة العرب مثل ابن بطوطة وابن جبير المغربي وعبد الغني النابلسي السوري وعبد المؤمن الحكيم المصري الذي كان يعمل بدار الهلال والذي زار القدس في العشرينيات من القرن الماضي.

وتنفذ الموسوعة من قبل فريق من المحققين والعلماء العرب المختصين بالثقافة الجغرافية وبالأدب الجغرافي ورسامي الخرائط الذين درسوا جغرافيا ديار الإسلام من أساتذة الجامعات والعلماء.

كما يشارك في العمل فريق من المحررين واللغويين والمترجمين العرب الأكفاء ممن يتعاونون مع دار السويدي في أبو ظبي وبيروت ودمشق والرباط والقاهرة وعمان وطهران ولندن وموسكو وباريس وبرلين وغيرها من المدن والعواصم.

ويهدف المشروع إلى تزويد المكتبة العربية بالكنوز الفكرية والأدبية التي أنتجتها الأمم عبر قرون ولايزال أغلبها مخطوطا أو خارج التداول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة