القوات الأميركية بالعراق تطلق إيرانييْن   
السبت 1431/6/9 هـ - الموافق 22/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:40 (مكة المكرمة)، 3:40 (غرينتش)
القوات الأميركية اعتقلت الإيرانييْن قبل سنوات في النجف وسامراء (الفرنسية-أرشيف)
أفرجت القوات الأميركية في العراق عن إيرانييْن كانت اعتقلتهما في العراق قبل عدة سنوات، وفق ما صرح به السفير الإيراني في بغداد حسن كاظمي قمي.

ونقلت الإذاعة الإيرانية عن قمي قوله إن القوات الأميركية أطلقت سراح أحمد برازاندي وعلي عبد المالكي بعد اعتقالهما في النجف وسامراء قبل سبع سنوات وثلاث سنوات على التوالي بسبب عدم حملهما وثيقتيْ سفر.
 
وشدد السفير على أن الاثنين كانا في زيارة للمناطق المقدسة في العراق حين ألقت القوات الأميركية القبض عليهما.
 
وقد سلم المسؤولون العراقيون المعتقلين إلى السفارة الإيرانية في بغداد، وسيغادران بغداد إلى طهران في أسرع وقت ممكن، وفق السفير الإيراني.
 
ولم يشر المسؤولون الأميركيون في العراق إلى أسباب إطلاق سراح الإيرانييْن في هذا التوقيت بالذات.
 
زيارة معتقلين
وتزامن إطلاق سراح الإيرانييْن مع سماح السلطات الإيرانية لأمهات ثلاثة أميركيين محتجزين في طهران بزيارة أبنائهن.
 
والتقت الأمهات الثلاث مع أبنائهن مرتين يومي الخميس والجمعة، ووجهن نداء للحكومة الإيرانية لإطلاق سراح أبنائهن.
 
وكان الأميركيون الثلاثة وهم فتاتان وشاب قد اعتقلوا في يوليو/تموز 2009 على مقربة من الحدود مع العراق، بعدما عبروا الحدود مع إيران بصورة غير شرعية. وقال الأميركيون إنهم صحفيون كانوا يمارسون عملهم في شمال العراق وقد ضلوا الطريق، لكن السلطات الإيرانية اعتقلتهم بشبهة قيامهم بالتجسس.  
 
وتسبب اعتقال الثلاثة في زيادة توتر العلاقات بين طهران وواشنطن اللتين تخوضان نزاعا بسبب الملف النووي الإيراني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة