نفوق طيور غربي تركيا وتحرك دولي لمواجهة الإنفلونزا   
الأحد 1426/9/14 هـ - الموافق 16/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 5:31 (مكة المكرمة)، 2:31 (غرينتش)
التخلص من الطيور في المنطقة التي تم اكتشاف المرض فيها بتركيا (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول تركي إن نحو ألف دجاجة نفقت بالقرب من الحدود مع إيران مصدرها من غربي البلاد حيث اكتشفت حالات من الإصابة بمرض إنفلونزا الطيور.
 
ونسبت وكالة أنباء الأناضول إلى المحافظ يوسف يواسكان قوله إن سبب النفوق غير معروف مضيفا أنه تم إرسال عينات من الدجاج إلى مدينة أرضروم المدينة الأكبر في تلك المنطقة لفحصها تحسبا من إصابتها بإنفلونزا الطيور.

يأتي ذلك في وقت أكد فيه مسؤولون أتراك أن خطر العدوى من الطيور بالنسبة للبشر، قد زال مع انتهاء فترة الحضانة لمرض إنفلونزا الطيور التي عثر عليها في البلاد مطلع الأسبوع الماضي.

تحرك مكثف لاحتواء انتشار مرض الإنفلونزا (الفرنسية)
وحددت السلطات فيروس إنفلونزا الطيور في تركيا على أنه من سلالة (إتش5 إن 1) وهو نفس الفيروس الذي قتل أكثر من 60 شخصا في آسيا منذ عام 2003، وأجبر السلطات على التخلص من ملايين الطيور.

وقالت وزارة الصحة إن الاختبارات والفحوص المعملية تبين أن سبب نفوق الحمام البري لم يكن إنفلونزا الطيور. وطمأن مسؤولون أتراك المواطنين بالقول إن البلاد لا تواجه تهديدا صحيا عاما مطالبين بالهدوء.

لكن كبير الأطباء البيطريين مصطفى الطنطاس حث على توخي الحذر، وقال إن البلاد ستواجه خطرا من الطيور المهاجرة التي ستعود من أفريقيا في الربيع.




انتشار المرض

وكانت مخاوف من انتشار المرض في أوروبا ظهرت بقوة مع إعلان رومانيا عن أن فيروس إنفلونزا الطيور الذي تم رصده في البلاد، هو نفسه فيروس (إتش5 إن1) الخطير الذي قتل 60 شخصا في آسيا.

ودفع هذا لأن تعلن المفوضية الأوروبية مجموعة إجراءات للحيلولة دون تفشي إنفلونزا الطيور، طالبة من الحكومات الأوروبية تحديد المناطق الأكثر تعرضا لخطر تفشي المرض.

جاء ذلك في ختام اجتماع لخبراء الصحة والطب البيطري بالاتحاد الأوروبي في بروكسل، عقب التأكد من أن أخطر أنواع فيروس (إتش5 إن1) وصلت غربي تركيا وأصبحت على مشارف أوروبا.

وتقرر أن يزور فريق خبراء أوروبي تركيا وبلغاريا ورومانيا خلال الأيام القادمة. وذكرت الصحة العالمية أن وصول الفيروس إلى مشارف أوروبا يزيد احتمال انتقاله إلى البشر مما يتطلب تحركا دوليا لمواجهته.

"
الصين تطور مصلا جديدا لاستخدامه في محاربة سلالة إنفلونزا الطيور
"
مصل جديد

وفي الصين ذكرت وسائل إعلام حكومية أن البلاد طورت مصلا جديدا أفضل لاستخدامه في الطيور لمحاربة سلالة إنفلونزا الطيور التي يخشى الخبراء أن تسبب وباء عالميا بين البشر.

وذكر التلفزيون الحكومي أن المصل يتمتع بقدرة على مقاومة مرض آخر منتشر بين الطيور إضافة لسلالة إنفلونزا الطيور المعروفة باسم (إتش5 إن1) التي انتقلت من آسيا إلى أوروبا. وذكر أن الفيروس هو(أي بي إم في-1) الذي يعرف أيضا باسم مرض نيوكاسل.

ووصف المصل الجديد بأنه أكثر أمنا ومناسب أكثر للاستخدام، ولا يمكن أن يقتل الدواجن الصغيرة. وعلى سبيل المثال يمكن استخدام المصل الجديد عن طريق الرش.

على الصعيد العربي اتخذت عدد من الدول العربية مثل سلطنة عمان والكويت والعراق وقطر والأردن إجراءات للوقاية من تفشي المرض حيث منعت استيراد الدواجن من الدول التي اكتشف فيها المرض. كما أعلنت كل من لبنان والمغرب خطة طوارئ لمكافحة المرض.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة