هنية: لم يحدث الاختراق المأمول بالمصالحة   
الاثنين 1/4/1434 هـ - الموافق 11/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:45 (مكة المكرمة)، 15:45 (غرينتش)
إسماعيل هنية: متمسكون بإنجاز المصالحة على أصولها خدمة لشعبنا (الجزيرة-أرشيف)

قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إن الحوارات بين الفصائل الفلسطينية التي عقدت في القاهرة "لم تحدث الاختراق المأمول" لتحقيق المصالحة الداخلية المنشودة، رغم أنها تمخضت عن خطوات عملية بينها تحديث سجل الناخبين في قطاع غزة تمهيدا لانتخابات.

وقال هنية اليوم الاثنين في بيان إن "حوارات القاهرة لم تحدث الاختراق المأمول ولكنها لم تنهار"، وجدد التأكيد على التمسك "بإنجاز المصالحة على أصولها خدمة لشعبنا".

ويأتي ذلك التصريح في وقت وصل رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية حنا ناصر إلى قطاع غزة للاطلاع على التحضيرات لتحديث سجل الناخبين الفلسطينيين، كخطوة أساسية في اتفاق المصالحة بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وكانت لجنة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية المنبثقة عن اجتماعات الإطار القيادي الفلسطيني المؤقت اختتمت أعمالها في القاهرة بالاتفاق على إقرار مسودة قانون انتخابات الرئاسة والمجلسين التشريعي والوطني، كما اتفق المجتمعون على بدء مشاورات تشكيل حكومة الوفاق الوطني.

وقال مسؤول في اللجنة إن حنا ناصر سيزور غزة ليومين "بهدف الوقوف عن كثب على آخر التحضيرات التي تجريها الطواقم الفنية لانطلاق عملية التسجيل صباح اليوم الاثنين في كافة محافظات الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة".

وقالت اللجنة في بيان إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي رفضت منح ثلاثة من المسؤولين الفنيين في اللجنة التصاريح اللازمة لزيارة القطاع، وأوضحت أن عملية تحديث السجل الانتخابي ستبدأ صباح اليوم وتستمر حتى مساء الاثنين 18 فبراير/شباط الجاري.

وقال ناصر إنه سيتم تسجيل 650 ألف شخص في الضفة والقطاع والقدس، ويتوقع تسجيل 350 ألف مواطن من قطاع غزة وحدها، وسيشرف على عملية التسجيل 581 موظفا ومشرفا موزعين على 257 مركزا في القطاع.

ولم تجر لجنة الانتخابات المركزية -التي تتولى المسؤولية والإشراف عن العملية الانتخابية- تحديثا للسجل الانتخابي في قطاع غزة منذ آخر انتخابات تشريعية في عام 2006، في حين أجرت هذا التحديث في الضفة.

وتم الاتفاق في القاهرة مطلع الشهر الماضي على استئناف عمل لجنة الانتخابات المركزية في غزة، بعد أن كانت حكومة حماس علقت عمل اللجنة في يوليو/تموز الماضي.

وأعلنت فتح أمس الأحد أنه سيتم عقد لقاء جديد مع حركة حماس خلال أيام لاستكمال جهود تحقيق المصالحة بعد التشاور مع قادة الحركتين والفصائل الفلسطينية الأخرى، حيث تم تحقيق تقدم في بعض النقاط خلال اجتماع القاهرة، وسيتم استكمال البعض الآخر خلال اجتماع مقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة