ثلاث دول تطلب الانضمام للتعاون الإسلامي   
الأحد 10/2/1434 هـ - الموافق 23/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)
القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي في مكة يوم 14 أغسطس/آب 2012 (الأوروبية)

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي أمس السبت أن ثلاث دول من منطقة آسيا الوسطى ناطقة باللغة التركية، طلبت الانضمام إلى المنظمة بصفة مراقب.

وقالت المنظمة -ومقرها مدينة جدة السعودية- في بيان لها أمس، إن الأمين العام لمجلس "توركيك" خليل أكنتشي طلب خلال لقائه مع نظيره أكمل الدين إحسان أوغلو، انضمام ثلاث دول من منطقة آسيا الوسطى ناطقة باللغة التركية إلى المنظمة.

يذكر أن مجلس "توركيك" يتألف حالياً من أربع دول أعضاء هي أذربيجان وتركيا وكزاخستان وقرغيزستان، بينما يظل الباب مفتوحا لدول أخرى مثل تركمانستان وأوزبكستان.

وقال البيان إن زيارة أكنتشي لمنظمة التعاون الإسلامي تهدف أيضاً إلى "توسيع التعاون الاقتصادي والاستثماري بين تركيا ودول منطقة آسيا الوسطى وبقية الدول الأعضاء في المنظمة".

وبحث الوفد مع المسؤولين بالمنظمة سبل تعميق التعاون وتذليل العقبات التي تواجههما، خاصة على صعيد العالم الإسلامي. كما تناولت اللقاءات سبل تعزيز السلم والأمن والازدهار في المنطقة.

وتقدم مجلس "توركيك" بطلب الحصول على عضوية مراقب في منظمة التعاون بغية توطيد العلاقات بين الجانبين، ووعد أوغلو بدوره بسرعة البت في هذه العضوية.

كما تم خلال الزيارة تبادل المعلومات بين الإدارات المختصة في كلتا المنظمتين، حيث استعرض مسؤولو الإدارات جوانب التعاون الممكنة، خاصة في ظل سعي منظمة التعاون لإطلاق مشروع خط سكة حديد "مزار شريف-دوشنبه" الذي يمهد لربط منطقة آسيا الوسطى مع دول الخليج العربي في المستقبل، وذلك بغية النهوض بالتعاون التجاري بين المنطقتين.

وكانت منظمة التعاون الإسلامي قد عززت من انخراط دول آسيا الوسطى فى عمل المنظمة، حيث عقدت اجتماعين متتالين لوزراء الخارجية في طاجكستان وكزاخستان، كما عقدت العديد من المؤتمرات المتخصصة في كزاخستان وأذربيجان، في سياق تمتين التعاون بين ما كان يعرف بدول الاتحاد السوفياتي السابق ونظيراتها من الدول الإسلامية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة