مقتل ضابطين إيرانيين في معارك بسوريا   
الاثنين 1437/1/14 هـ - الموافق 26/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)

قالت وكالة أنباء فارس الإيرانية إن ضابطين إيرانيين قتلا في اشتباكات مع المعارضة المسلحة شمالي سوريا، ليصل بذلك عدد قتلى العسكريين الإيرانيين منذ بداية التدخل العسكري الروسي في سوريا إلى 22 قتيلا.

وذكرت الوكالة أن الضابطين سجاد طاهرنيا وروح الله عمادي قتلا خلال ما قالت إنها مهمة استشارية في محافظة حلب شمال سوريا.

وتصّر طهران على أن دعمها للنظام السوري يقتصر على الاستشارات العسكرية, لكنها أقرت في الفترة الأخيرة بسقوط عدد من جنرالاتها في سوريا حيث يقاتلون إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد.

فقد كشفت مصادر إيرانية السبت عن مقتل القيادي بلواء الفاطميين مصطفى صدر زاده في معارك بحلب ضد المعارضة السورية.

كما أفادت مصادر إعلامية بمقتل محمد ميلاد مصطفوي من قوات التعبئة -المعروفة باسم الباسيج- في معارك شمال سوريا، دون أن توضح ظروف ومكان مقتله.

ويوم الأربعاء الماضي ذكرت وكالة أنباء "مشرق" الإيرانية أن عسكريا في الحرس الثوري واثنين من قوات "الباسيج" قتلوا في مناطق القتال المختلفة على الأراضي السورية.

من جهتها تؤكد المعارضة السورية المسلحة أنها تقاتل عسكريين إيرانيين في مختلِف جبهات القتال السورية.

وفي وقت سابق، أكدت إحصائية لمعهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى مقتل 113 إيرانيا في الحرب السورية، بينما نقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول إقليمي أن هناك حاليا 1500 عنصر من الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة