شعر من أجل غزة   
الثلاثاء 8/2/1430 هـ - الموافق 3/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)
من مشاركات القراء
 

عبد الصمد بن محمد الحكمي، شاعر، السعودية

لمن ندشّن قتلانا

 

نارُ المعادين أم بردُ المحبينا

هذا الذي نصطليه في فلسطينا

يأسُ الجوابات عيبٌ لا يزال بنا

حتى نيممَ شطرَ الله راجينا

فتّشتُ في شَفة البارود عن لغةٍ

غيرِ التي من زعاف الموت تسقينا

فما وجدتُ سوى فوضى

تُشيّعني حيَّ العروق ، وأكفانٍ تُعزّينا

في  القلب وجهان

ميراثٌ نقلّبه ذاتَ الحياة فتستحْيي مراثينا

وحاضرٌ نكثتْهُ الريحُ

يَقْلبُنا ذاتَ الشتات ، ويبقينا قرابينا

ما بين بغدادَ والأقصى

مطيتُنا صوتٌ  وناصيةٌ ترجو الشياطينا

عطشى نكثّف رجْعَ الحُلم أسئلةً

جوعى اليقين تغذيها أمانينا

يا رُبّ ثاكلة خطّت سواجمُها

دربًا إلينا ولم تبلغ نواصينا

باتت على وجعٍ تجْترّ خيبتَها

تقيأتْ أمّةً شعبًا سلاطينا

ما كان غزةُ إلا في مجالسها

وفي شوارعها جئنا ملايينا

(بالروح بالدم) ملءَ الأرض نشعلُها

وملءُ أرواحنا دنيًا تُطفّينا

أبالشعارات لا صوتٌ يبارزنا

وفي النزالاتِ لا همسٌ يوازينا؟

حتّام تخدش وجهَ العمر كذبتُنا

وللمساحيق شأنٌ في نوادينا؟

يطفو الشقاق على أنفاسنا، ولنا

في كل ذائعةٍ مغزىً يجلّينا

دُمىً تُحركنا الأمواجُ تعبئةً

وفي مرافئنا نُخْلي المضامينا

لمن ندشّن قتلانا؟

وفي دمنا تَخثّر الريحُ يرموكًا وحطينا

لمن نروّج جرحانا؟

وقبلتُنا أمرٌ نرقّعه زورا وتلقينا

لمن نسوّق أسرانا؟

وما برحت كلُّ الدكاكين أطماعَ المرابينا

(متى)؟ وبعثرتُ في أرجائها تعبًا

يمتد في جسد التاريخ سِتّينا
__________________________________________

محمد فتحي كساب، طالب دراسات، إيطاليا

عيني علينا يا عرب تحت الحصار تحت الغضب

 

عيني علينا يا عرب تحت الحصار تحت الغضب

م الامريكان ولا اليهود ولا ما بينا احنا العرب

طبل الحروب لما ضرب حطم قلوب ما لها سبب

دمر فلسطين الحبيبة من غير لا ذوق ولا أدب

عيني علينا يا عرب تحت الحصار تحت الغضب

طاهر شريف دم الشهيد ضحي بنفسه للعرب

أم الشهيد نارها تقيد تشعل حماس كل العرب

لازم يكون يوم الشروق قبل ما يجي يوم كرب

عيني علينا يا عرب تحت الحصار تحت الغضب

وطفل غزة واقف بيصرخ بقول غيثوني يا عرب

بيتي انخرب والدي إنأثر حتي يا ناس عرضي انغصب

لازم قرار ايوه قرار يجمع قلوب كل العرب

اما السلام فخر ومقام أو حرب لازم تتنصب

لازم كمان نعمل حساب لغزاة فلسطين

الله أكبر الله أكبر نعبر بلاد المغتصب

نعمل حياة عزة وأمان لكل أطفالنا العرب

الله علينا يا عرب ساعة نقوم بركان غضب

بركان غضب بركان غضب بركان غضب
__________________________________________

يزيد جميل عبد الخالق، طالب، الأردن

 

إلى من أسمو أنفسهم زعماء أمم

وأضحوا آلهة تغدق على شعوبها بالنعم

ولم يبق إلا أن يكتبوا باسمهم الآيات

وباسمهم يصبح القسم

كفاكم كفراً كفاكم جنوناً

قد مللنا ما أشبعتمونا من الم

قد شبعنا ظلمكم عذابكم احتقاركم

قد شبعنا ما تغدقون علينا من نعم

كفاكم كذبا على أنفسكم

كفاكم اثنا عشرين علم

حتى يجمع شملكم لمسرحية جديدة فشلتم

فشلتم حتى في مسرحية القمم

غزة اكبر منكم اكبر من خيانتكم

جرحها لن يحتاج لسمومكم

فشجبكم يزيد على الجرح الم

ارحلوا عنا ارحلوا إلى مزابل التاريخ

إلى أحضان أربابكم الأمريكان

ارحلوا عنا ولن ينالنا الندم

ارحلوا أيها الدمى ارحلوا

ارحل يا فرعون أنت وراعي الغنم

سترحلون فدماء الشهداء ستقتلكم

فحروق الأطفال ستحرقكم

وغزة ستنتصر وانتم هناك مع حثالة الأمم

تنتظرون الاتفاق على واحدة من القمم
__________________________________________

محمد مبارك حريس، السعودية

"ذخيرة الساجدين" للشاعر مبارك سعيد حريس

 

الحمدُ والشكرُ لله على الكرمِ

ولا شريك لربَ البيتِ في القسمِ

يا ناصراً لرسول الله بالممدد

الله أكبرُ يوم الفتحٍ في الحرمِ

بشرى لنا أن دينُ الله عزتُنا

إلى المماتِ على الإسلامِ والقيمِ

طاعاتُنا كلهَا لله خالصةُ

إياك نعبدُ بالإحسانِ والهممِ

تشكو المساجدُ إن الله

ومن يعظمُها باللهِ معتصمِ

ندعوا قوياً ونرجو اليوم نصرتهُ

فهو المؤيد للأنصارِ من قدمِ

نرجوك يا قادراً في نصر أمتنا

تبقى على ملةِ الإسلامِ للحكمِ

وأن تُعِيدَ لها مجداً وتنصرُها

على المضلين والواشين في الظلمِ

الحاقدين على الإسلام في ندمِ

والناصرون له من أفضل الأممِ

أوصيك يا ساجداً لله خشيتهُ

واسأله حفظاً لنا في  الحلِ والحرمِ

يا فاتحاً لعلي عاد منتصراً

هو الشجاعُ إلى الإقدامِ بالعلمِ

النصر يرجى ودين الله عدتنا

والصبر والأخذ بالأسباب والحكمِ

إن اليهودَ بغوا يا رب فأهزمهم

الكافرين بوحي الله والنعمِ

يا من نصرتَ صلاحَ الدين فانصرُنا

وحرر المسجد الأقصى بملتزمِ

بأمةِ عزها الإسلام من قدم

تحاربُ الكفر بالإيمان والهممِ

يا أمةِ الحقِ دينُ الله عصمتُنَا

ندعو عزيزا على (باراك) يهزمه

يهدي الخلائقَ من عرُبِ ومن عجمِ  ومن يسانده يعميه بالنقم

يا شعب غزة يا أبطال

هنوا (هنية) بالتمكين والعلم

إن الظلومُ عدو الدين ينكرهُ

قد باء بالويل والخسران والندمِ

يا فاتحاً بعصى موسى له طُرقاً

أطبقتَ موجا على فرعونَ في الظلمِ

يشكو إليك حمى الأقصى فطهره

من البغاةِ على العُبّادِ للحكمِ

من جاهد النفس َ بالآياتِ تكلاهُ

عناية الله يوليها لمعتصمِ

من ينصر الله ينصره ويُظهرُهُ

على محاربِ دين الله والقيمِ

يا طالباً جنة الفردوس منزلة

ذاك النعيم بلا موت ولا هرم

عليك بالصدق والتقوى تحققها

فليس من يتقي المولى بمنهزم

ندعو لمن ينتصر بالله ينصره

على النصارى وأهل الكفر والجرمٍ

من قام بالقتل والتخريب في ندمٍ

قد أفزع الناس بعد الأمن بالنقمِ

الخائنون إلى الإجرام انحرفوا

عن الصراط إلى التضليل والتهم

يستنكرون ذوي عقل وتجربة

على خيانتهم للنفس في الظلم

وخوفوهم قادهم للجبن وأسفا

عليهم دائرة السوء بالندمِ

صلاة ربي على المختار ما قرئت

آيات ربي على الأسماع في الحرم
__________________________________________

كريم عزب، صيدلي، الولايات المتحدة الأميركية

رسالة من عربي إلى غزة

 

عربيّ أنا ... إنسيني ودعي الأقدار تواسيني

ما عادت أرضك تلهمني ما عاد ترابك يغريني

فصمودك ضيف يحرجني وشموخك وحش يؤذيني

وبنفسي لن تجدي شرفا أو شوقا للحور العِين

بل خوفا يسكن أوردتي أو عجزا طال شراييني

فحياتي أو موتي عدم كحطام الشعب المطحون

عربيّ أنا ... ذليني كي أخلص في حبك ديني

فأنا من يعشق جلادا يطربني القهر ويشجيني

قتل الثوار يدغدغني قمع الأحرار يسليني

وبيوت تنهار رجائي ودم الأطفال يغذيني

وحقوقي أهدرها كرما والعدل أساس يؤذيني

وأصلي كي أبقى عبدا لرعاة البقر المجنون

عربيّ أنا ... لفيني بكساء العار وغطيني

بعباءة قهر تحجبني عن نور الشمس وتحميني

من طيف بات يراودني وبإثم الثورة يغريني

فالعزة في شرعي كفر والذلة أصل التكوين

والحق فسوق أمقته والحاكم "رب" يحميني

وكفاحك محور إرهاب وعدو السلم "فلسطيني"

عربيّ أنا ... عرّيني لكلاب الأرض تآتيني

فحكاية شرفي مهزلة ورماد يُذرى بعيون

تاريخي  أصبح  كابوسا في ذلّ الحاضر يضنيني

فنسيت الوصل بأندلس وجحدت النصر بحطين

وجيوشا تفرض هيبتها من بحر الغرب الى الصين

فأنا كالهرّة سيدتي تفخر بالأسد المطعون

عربيّ أنا ... ضميني في حلف مع كاره ديني

أو سالب أرض أملكها أو قاتل شجر الزيتون

أفترش خنوعي منبطحا لأقبل قدمي صهيوني

يا أمما تحتقر الاخلاق وتبكي لصلاح الدين

ظلم في غزة يقتلني وعويل القدس يناديني

يا ربا يعلم مظلمتي حكمك بالعرب سيرضي
__________________________________________

جمال بكري، شاعر، الجزائر

أهْلِي فِي غَزَة

 

أَبكِي يَا قَلْبِي وَتْعَصَرْ بَالدَمْ

أَهْلِي فِي غَزَة رَاهُمْ  تَحْتْ النارْ

المَنْظَرْ عَذَبْنِي بَايَتْ نَتْأَلَّمْ

طَيَارَةْ لِيهُودْ قَتْلَتْ صَبْيَانْ صْغَارْ

قَطْعَتْهُمْ أَشْلاَءْ لِيهُودِي مَا يَرْحَمْ

في عَزْ الطُفُولَة حَرْقَتْهُمْ بَالنَارْ

شيُوخْ وْ نَسْواَنْ وَ الظُلْمْ تْعَمَّّمْ

بْيُوتْ وْمُسْتَشْفَياَتْ لْحَقْهَا الدَمَارْ

حَتَّى بْيُوتْ اللّهْ رَاهَا تَتْهَدَمْ

قَنْبْلَتْهَا طَيَاراَتْ وْ صَارْ اللِّي صَارْ

تَمَّ كَانَتْ رِجَالْ لَلْقُرْآنْ تَتْعَلَّمْ

يَذَكْرُوا في اللّهْ تَسْبِيح ْوَاستِغْفَارْ

طا حوا شُهَدَاءوَ تَنزَفْ الدَمْ

فِيهْ رِيحةْ المَسْكْ وْظَهْرَتْ لَسْرَارْ

رْكَعْ المنْبَرْ بَعْدْمَا كَانْ قَايَمْ

مَتْلطخْ بالدَمْ وَتعَلاَتْ لَنوَارْ

تْجَلَى الحِجابْ عْلىَ ذَاكْ المَرْسَمْ

بْجَنَّاتْ وَعُيونْ فازُوا ذُوكْ لَخيَارْ

طارَتْ لَرْوَاحْ مَنْ غَزَة تْحوَّمْ

لْجنَةْ الخُلُودْ لَحْقُوا بالأَبْرَارْ

في أَعْلَى عِلِيينْ مْعَ الحُورْ تَتْنَعَمْ

اللّهْ أَكْبَرْ فازُوا بذِيكْ الدَارْ

اللّهْ أَكْبَرْ يَا رَبِي ترْحَمْ

أَهْلِي في غزَة رَاهمْ تَحْتْ الِحصَارْ

الجوعْ وْ لَعْطَشْ وْ لِيلْ مْظَلَمْ

وْحُكَامْ لَعْرَبْ مَا تخذُوا قَرَارْ

الجَامِعَة العَرَبِية جَمعتْ لِناَ الهَمْ

قَصْدُوا مَجْلِسْ الأَمْنْ أَسْتَنْجْدُوا بَالكُفَارْ

خلاّوْ الشعُوبْ تَبْكِي وْتَتْأَلَمْ

يَا حُكَامْ لَعْرَبْ هَذَا حْرَامْ وْعَارْ

أَهْدِيهُمْ يَا هَادِي وَشْمَلْهُمْ يَتْلاَيَمْ

المُقَاوَمَة عْلِيكْ تْوَكْلَتْ يَا قَهَارْ

منْ غِيرَكْ شْكُونْ يْحَنْ وْ يَرْحَمْ

غيرْ المُقَاوَمَة مَا عَنْدْنَا اخْتِيَارْ

السلاَمْ مْعَ لْيَهُودْ مَعْنَاهَا نَسْتَسْلَمْ

غَزَة أَهْلْ العِزَة شُجْعَانْ وْأَحْرَارْ

بسْمْ اللّهْ أَضْرَبْ وْفي الزْنادْ تْحَكَمْ

أَرْسَلْ صارُوخْ غرَادْ أَهْزَمْ الكُفَارْ

وْمَنْ عَنْدِي دَعْوَاتْ نَرْسَلْهَا تَتْلاَطَمْ

في بَحْرْ التَوْحِيدْ ساجدْ بـإنْكِسارْ

القَلْبْ في خُشُوعْ رَاضِي وَمْسَلَّمْ

بِسورَةْ الفَتحْ أَدْعِيتَكْ يَا قَهَّارْ

الأَحزاَبْ وَهُودْ الرَحْمَانْ وَالقَلَمْ

بِإِسْمَكْ الأَعْظمْ يَا قَهَّارْ يَا جبّارْ

أَنصَرْ المُقاوَمَة عَلَى أَهْلْ الظُلْمْ

بِسْمْ اللّهْ سلاَحْ حَمْلُوهْ الأَخْيارْ

سلَّطْ عْلَى ا ليَهُودْ جُنُودْ مَا تَرْحَمْ

غِلاَظُ شدَادْ تدَمرْهمْ تَدْمارْ

جنُودْ خَفِيَة وْزِدْ لْهُمْ الهَمْ

الخُوفْ وَالفَزَعْ وْأَمْرَاضْ كْبارْ

اللي بْناوَهْ سْنِينْ يَنْهَدْ ويَتْحَطَمْ

يْعِيشوا في حيْرَة وْمَشَاكِلْ كْثَارْ

حتّى يجي نهارْ لَحْجَرْ يَتْكَلمْ

اللَّهْ أَكبرْ تنطَقْ الأَشجارْ

تنادِي وَتْقُولْ هَيَّا يَا مُسْلِمْ

 ْورَايا يهُودِي أَنْتَقَمْ لَلْعارْ

في جانْفِي 2009 القلْبْ تأَلَّمْ

ونْظَمْ هَذَا الأَبْياتْ رَتبهاَ أَشعَارْ

بكرِي ج م أَلفْ لاَمْ لمْلَمْ

وْنَخْتَمْ بَصْلاَتِي عَلَى النَبِيْ المُختَارْ
__________________________________________

موسى صوان هلسه، طبيب، فرنسا

قصة شعب يذبح

 

الراوي يروي

قصة شعب يذبح

غزة تهوي

والظلم أفدح

قنابل تدوي

امهات ثكلى

وامرأة حبلى

تذبح فوق المسرح

مسرح جريمة صهيون

جريمة ولا أقبح

أنظمة تعوي

ودم طفل يسيل

ذا صهيون يفرح

أيها المجرمون

كفاكم جنون

فالكيل يطفح

فلسطين أرض

فلسطين شعب

والغازي لن يربح
__________________________________________

غسان باسط، طبيب، السعودية

حسبنا لله

 

جفت المقل

وانتحر البكاء

لا تسألوا عنا

ذاكرتكم في حالة إغماء

لا ترسلوا قوتا

فقد شبعنا  جوعا

لا ترسلوا  ماء

فقد ارتوينا مما فاضت الأرض من دماء

لا ترسلوا دواء

فقد التأمت جروحنا خجلا من أبو الفداء

لا ترسلوا رسلا

فقد كفرنا  بعروبتكم

البتراء

لا ترسلوا دعاء

ويحكم  فقد فضلنا نعمة الله الشهادة والعطاء

وأما عنكم

فحسبنا لله ونعم الوكيل
__________________________________________

عبد الله الطاهر، الإمارات العربية المتحدة

شكرا يا أمة المليار

 

يا امة المليار والله لا اشتريكي بدينار

الحصار لا ترفعوا الحصار

وخذوا انتم الدولار

يا امة المليار يا له من عار

حسني جلبت العار لاهل مصر الاحرار

حسني اقول لك من غزة الاحرار

والله جلبت العار

يا امة المليار لا اشتريكي حتى بنصف دينار

من اهل غزة القوم الجبار

اقول للمليار لا ترفعوا الحصار

اقول للمليار امريكا لن تدفع حتى دولار

اقول للمليار حسني سيجلب الدمار

اقول للمليار انتم كورق الاشجار

اقول للمليار يا اهل الدار

اقول للمليار اين العلماء الابرار

يا امة المليار لا اشتريكي حتى بربع دينار

أقول من قلب الحصار غزة لا تريد المليار

أقول من تحت النار غزة ستبيد الأشرار

أقول من وسط الدمار غزة سترفع عنكم العار

أقول من خلف الجدار غزة ستعلن الانتصار

يا امة المليار لا اشتريكي بشيء من الدينار

يقول لكم الأطفال شكرا على الحصار

يقوم لكم الأطفال شكرا لدعمكم الجبار

يقوم لكم الأطفال لا نريد خبزا يجلب العار

يقول لكم الأطفال رفعوا لكم النفط للخمسين دولار

شكرا يا امة المليار
__________________________________________

أحمد جاسر شبير، شاعر، السعودية

جرحوكِ يا غزة

 

جرحوكِ يا غزة ولم يكتفوا بالدم بين أطراف السكاكين

جرحوكِ يا غزة و اظهروا أنهم بخبثهم يوقفون المقاومين

جرحوكِ يا غزة ولم يكتفوا برفع الشعار و إخفاء سنهم للسكاكين

جرحوكِ يا غزة ولم يكتفوا  و أرادوا بيع عرقِ الأحرار على الجبين

جرحوكِ يا غزة وباعوا و اشتروا فيكِ في سوق النخاسين

جرحوكِ يا غزة ولم يكتفوا ويريدون بيعك ولا يخافون الله رب العالمين

جرحوكِ يا غزة  و أظهرتِ للعالم صبركِ و أبيت أن تكونِ مرتع للاثمين

جرحوكِ يا غزة و في العين دمعا جف و دما سال بين الشرايين

جرحوكِ يا غزة و أرادوا  تركيع شعب لم يعرف ركوع إلا ركوع الوجلين

جرحوكِ يا غزة وظهرت أعين الخائنين و الخائبين

جرحوكِ يا غزة و لم يتمكنوا منكِ و عادوا كالهبل و كالمجانين

جرحوكِ يا غزة و أنت صامدة  ولم تكسر إرادة شعبك الصامدين
__________________________________________

عبد الرحمن بن محمد، موظف، السعودية

غزة

 

يا صاحِبَيَ الابتسام من الأمور المستفزة

في ظل ما يحدث لنا في أرض غزة

في الصباح يقول لي بعض الأنام

ما هذا الوجوم؟ هذا الشرود علام؟

ألم تنم ليلك؟

هل تشكو الهيام؟

إن العجب كل العجب في أن أنام

أنا لو صرخت لو انفجرت أُلام

أنا لو تكلمت أُلام على الكلام

أنا لو أنام أُلام حتى في المنام

لو كنت تقدر أن تنام

ولو استطعت الابتسام

لو بت تنزو في الظلام

فلست منا لا أبالك أنت تعتقر المُدام

لو غاب طفلك عن ذراك تنام؟

فكيف بك إن مزقته من القرود فِئام

أم كيف بك إن حال جرحك بين سترك والسقام

لو بت لاتدري تصلي الفجر

أم تلقى الملائك مجنباً كنت تنام؟

يا برد قوض حر صدري قد شقيت من العوام

تقبل الله نزاراً والأشاوس من صيام

وكل حر ارتقى مستشهداً بين يدي بدر التمام

صلى عليه الله شفعه بنا أنا نلام

أطفال غزة للجِنان حَمام

قسام يا قسام يا قسام

لا يخرجن وغدٌ تلمظ بالدماء غشا الذِمام

حيا على الحِمام حيا على الحِمام

قسام يا قسام يا قسام

في جنة الخلد المُقام

وليس فيها دحلٌ ولا سُخام

حيا على قممٍ تُرام

يا صاحِبَيَ الابتسام حرام

في ظل ما يحدث لنا والحر من غمزة
__________________________________________

فيصل محمد جرادات، مدير إداري، الأردن

لان جراحنا وسعت على الترقيع والقطب

 

بلا جدوى

يفتش سيدي السلطان

تحت رداء اهل الفقة عن فتوى

تخلصه من التاريخ والمجد

تحرره من الايمان والحرمان والزهد

فهل فرق

اذا كنا نجوب الارض نستجدي

وان متنا عراة

دونما قوت ولا مأوى

وان امست مساعي سيدي السلطان ضائعة

بلا جدوى

يفتش كل درويش

لعل بجيبه فتوى

تعيد ضميره للموت والاكفان

ونحن امامه نمشي وملء صدورنا التقوى

نسبح باسمه السامي

فما عادت لنا همم

ولا نقوى على العصيان

عباد الله افتونا

لعل هناك من شيء

يساعدنا على والنسيان

فلا نقوى

على التطبيل والتهليل والغثيان

ولا نقوى على العصيان

لانا ربما بشر

نكاد نلم ذاكرة من النسيان

اذا غنى على اوجاعنا السلطان

وان رقصت على اجسادنا الغيلان

فهل ما زال من حقي بان اجثو

على قبر وراء السور  كنت ازوره يوما

يكاد بصمته يحكي

فهل ما زال من حقي بان ابكي

كما يبكي على امواته الانسان

وهل ما زال من حقي بان ادعو بمغفرة لامواتي

اطمئنكم باني لن اقول بانهم شهداء

حتى لا اثير الشك في الغرب

فهل ما زال من حقي بان اجثو على بابي

وادخل زاحفا امشي على اطراف اهدابي

اطمئنكم

باني لن اطالبكم بحاجاتي وتاريخي واثوابي

ولا بالبيت او بالارض او حتى  بانسابي

فتلك اوامر السلطان

من يقوى على العصيان

لكني اطالبكم بان لا تسمعوا في السر دعواتي

ساحفظها لجيل الامة الاتي

فصوتي ربما يكتم

وظهري دائما يقصم

ولكني ساحمل ماتبقى من وريقاتي

فتافيتا هنا وهناك من ذاتي

وابحث في شواطئنا عن الفيروز والصدف

وعن خشب برغم المد والجزر

يعشش في ثناياه

رحيق الشرق عبر شواطئ البحر

وعن رحالة تجتازنا بالحب والامجاد والشغف

وعن قوم تكاد اليوم تسمعهم

وتعرفهم

وتغرق في حكايتهم عن الابحار بين الهند والسند

وحين تفيق من غيبوبة الاحلام والمجد

يزول الصبغ عن اثواب زهوتنا

لنلبسها كما نسجت

بلا لون ولا شرف

قضيت العمر ازرع خلف اسواري من الامال ما يكفي

ونمت وكان تنويما

افقت فلم اجد خلفي

سوى الاوهام عارية  يسد دخانها انفي

وتحت العين والبصر

تغازلنا

وكانت قبل تستخفي

فاين يقودني املي

وقد رحلوا بطيب النفس اسيادا

اينطق باسمهم احد بلا خوف ولا وجل

لان جراحنا وسعت على الترقيع والقطب

لان الخوف من حقي

لاني لم اجد ما يستر العورات في الطرق

لاني لست خنزيرا ولست غبي

لاني رغم طول الشتم والتجريح اكتم دائما غضبي

ورغم الهزء لا انسى

باني لم ازل عربي

ساحمل ما تبقى من وريقات على ليمونة تذوي وتحتضر

وامضي دونما أسف

بلا صوت ولا خطب

فقد كذبوا بان الذل ينتصر

وليس بفقهنا الفتوى

التي عزت على الطلب

لان العود لا يحنى

اذا ما جف ينكسر

وان الجوع كالطاعون ينتشر

لان جراحنا وسعت

وما عادت تفيد لرتقها الابر

لان حكايتي باتت مكررة

يمج دخانها الافق

واقصى غايتي الشبع

لاني كم صرخت وليس لي في الكون مستمع

لاني واقف وحدي ولم يستبق لي في الارض متسع

واورق في معاناتي الاسى والحزن والوجع

لان شراعنا ورق

وان مصيرنا الغرق

فكم من كاذب ولى ليتركنا نخوض البحر ليس لنا

يد او فوه او حدق

نعم انا يائس متململ نزق

فهل امل

يذكرني باني لم ازل انسان

وهل من ارض نقصدها و بين نباتها الامل

يقول اليس في الاشعار غير الوجد والالم

اقول نعم

هناك الحب لكنا فقدناه

وحتى الشعر اين الشعر مبناه ومعناه

اتحفظه؟ اتفهمه؟

وداعا ايها الشعر الذي كنا عرفناه

سامشي ربما يوما بغير (خريطة) اصل

فما عادت تخيف صغارنا الاشباح والاهوال والاغوال والطرق

فمن رضعوا حليب الزيف،  ان رضعوا

ومن صلبوا على الاوتاد من حرقوا

ومن خضعوا

ومن رفضوا

ومن اشلاؤهم نثرت على الاسلاك

من ذاقوا سياط الذل تحت نوافذ الامل

ومن اجسادهم في القاع تنهش لحمها الاسماك

من ظلوا كاصنام بغير حراك

من قالوا

ومن نظروا

ومن سمعوا

جميع في حضيض القاع

قل لي ايها الامل

اذا كانت رقاب الناس تحت النعل

كيف القاع بالاخضاع يرتفع

لاي قضية حرقوا

وحتى بعد ان شنقوا

لقد سرقوا

وقد منعت جنازتهم

وفي صمت، وقد يستجوب الصمت

بكاء العين بالدمعات يختنق

ومن دفنت كرامتهم

ومن حجبت عن الذكرى حكايتهم

وهل من نور نتبعه

اذا سارت بنا الاقدام حافية

وهل اصلا لنا نفق

نسير به ولو حتى بغير هدى

لقد جفت حناجرنا

وقد سخرت بهز الردف قد صدئت خناجرنا

وما ذا بعد ننتظر

واين مكاننا ان نوديت في العالم الامم

غدا او بعد حين سوف لن يبقى لنا شمس، بلا ثمن، ولا قمر

ومن ذا يدفع الاثمان

حين تصادر الانهار والاوطان والشطآن

حين يقيء من انفاسنا البحر

وتنكرنا بيوت الطين والقصب

ونستلقي على الطرقات

نستجدي رغيفا من يد الغرب
__________________________________________

محمود عوض زقوت، مهندس، فلسطين

أغيثونا

 

وكم ناديناكم والله المغيث

وكم ناديناكم وأنتم من يحتاج

إلى مغيث

أما هزكم صراخ طفل يستغيث

امرأة قالت وامعتصماه

أبى إلا أن ينصرها بنصر الله

خذلتمونا وكم خذلنا منكم

وأسفاه عما رأيناه منكم

إن كان قدرنا الموت

فهنيئا لموت الشرفاء

وقبحا لكم حياة الجبناء

ولكون قضيتنا عادلة

آمنا بها

ومهما خذلتمونا حتما

الله ناصرنا

ومن يتمسك بحبل الله

يوما ما تاه

أرحتم انفسكم بالامبالاة

وأرحناكم أن وجودكم نسيناه

وحقا لن نقول واحسرتاه

فنومكم في ظل جبنكم عهدناه

للشهيد لا عزاء

فلا موت له بل أحياء

وللجبان لا عزاء

فحياته كجيفة في صحراء

لا تصل الأرواح للعلياء

إلى بصبرها على البلاء

صابرون وقاهرون الأعداء

من يهود أو عرب جبناء

تغيثونا او لا تغيثواء سواء

صوتكم أوصمتكم في الحالتين

أصداء هوجاء

لله در أقوام قد صبروا

على البلاء وما وهنوا

للعلياء وجنات الرحمن طلبوا

قمع وظلم واعتداء احتملوا

في وجه الطاغية وقفوا

لله در أقوام قد صبروا

على البلاء وما وهنوا

اجتياح في كل مكان

رجال ونساء وغلمان

رضع تحت النيران

أنقاض وشظايا وأحزان

سجن وقسوة السجان

ونيران تمثل القضبان

وصرخة تخرق الآذان

وكل هذا ورغم هذا

قوم مستحيل أن يهان

لله در قوم قد صبروا

على البلاء وما وهنوا

بشرف الحر سطروا

أسطورة الأبطال وما قهروا

عليكم بلله علمونا

كيف البطولة تكون

وأحلفكم بلله

ولو بعد سنين أن لا تعذرونا

بل بجبننا وخذلنا لكم

بلله عليكم ذكرونا

بلله عليكم أنتم أغيثونا
__________________________________________

خالد عادل، طالب جامعي، الجزائر

أيها الصامتون

 

كل شيئ على طبيعته

القتل قتل, والموت موت

حتى صوت الرعد القادم من الفضاء

وزغاريد النساء على أشلاء الشهداء

وأحجار كريمة

تحملها أنامل البؤساء والبسطاء

يرمون بها الدبابة والجندي

الخنزير، وابن الخنزير

وصوت العملاء

فتقتلهم... مرتين

والقتل قتل، والموت موت

والشهادة فقط للشرفاء

كل شيئ على طبيعته

الا بعض الهواء

الا لون الدماء

الا بعض الأرض من الأرض

وصوت مؤذن القدس

وما بعد العشاء

كل شيئ على طبيعته

الا الصامتون عن الأعداء

والصامتون عن الصامتين

وكل الأمراء

فترثينا عناوين الصحف

وصيحات الإماء

وحروف تبرعت بنقاطها

في ليلة الإسراء

فصارت غزة  عزة

وأهلها من العظماء

أيها الصامدون تحية لكم

من المسلمين والعالمين

والصحابة الخلفاء

أيها الصامتون (...) لكم

من مجلس الحلفاء... والجبناء

هديتهم لكم؛ أقراص منومة

للحكام والأحكام، وكل العقلاء

ويرثينا الأحياء عند ربهم

يا اخوتنا

خبئوا أسلحتكم، أو دثروها

ضيقوا  معابركم.. أو غلقوها

فهجرتنا لن تكون الا

إلى السماء

غزة قومي واحتسبي

فالجنة فتحت أبوابها للشهداء
__________________________________________

شاهر أبو دغش، موظف، فلسطين

أبطالُ العِزة

 

حُكّامُ العَربِ بِهِمْ صَمَمٌ

إلا عن مدح ٍ أو طرَبِ

حكّامُ العَرَبِ بِهِمْ تَعَبٌ

مِن حَمْل ِالأنجُم ِوالرُّتَبِ

عَمِيَتْ أعيُنُهُمْ عن رُؤيا

ظُلْم ِالمُحتَلِّ المُغتَصِبِ

خَرِسَتْ ألسُنُهُمْ عن قَول ٍ

يُقرَنُ بالفِعْل ِالمُلتَهِبِ

أسلِحَة ٌصَدِئَتْ وَتَهاوَتْ

وَأصيبَتْ مِنهُمْ بالعَطَبِ

فَيَهودٌ لَيسَتْ هِيَ خَصمي

بل خَصمِيَ حُكّامُ العَرَبِ

يا مَجلِسَ أمن ٍ يا أخزى

من مَجلِس ِأصحابِ الشَّنَبِ

يَدعونَ المَجلِسَ كي يَحمي

وارتاحوا مِن رَدِّ الخَطْبِ

وأرادوا أنْ يُقطَعَ رِزقي

وَيُذبَّحَ في غَزَّةَ شَعبي

فَرَصاصُ عَدُوّي لا يُؤذي

كَوُقوفِ الأخوَة ِفي دَربي

فالشّاعِرُ قالَ بِماضينا

بمَضاضَةِ ظُلم ِذوي قُربي

قد قالَ يُؤَنِّبُ من وَقَفوا

بِجِوارِ يَهودٍ في الحَربِ

أوَقَفتُمْ ضِدي وَقَنِعتُمْ

بِكلام الشَّجبِ أو الخُطَبِ

كَلِماتُ الشَّجبِ وَما فيها

قد حُفِظَتْ عَن ظهرِ القَلبِ

أمْ خِفتُمْ مِن نَصْرٍ يَأتي

مِن دين ِالإسلام ِالصَّلبِ

إذ جاءَ النصْرُ بِلُبنان ٍ

بِرُجولَةِ أبطال ِالحِزبِ

فالنَّصرُ إذا جاءَ يُؤَدّي

بِنِظام ِالحُكم ِإلى القَلْبِ

فَيُطيحُ بِكُلِّ كَراسيهِمْ

وَيُطيحُ عُروشاً وَيُرَبِّي

في مِصرَ يَخافُ مُبارَكُنا

فالإخوانُ أتَوْهُ بِرُعْبِ

يا مِصرَ الثورَةِ لا تُلغي

ما خُط َّ قَديماً في الكُتُبِ

عَن شِدَّةِ مِصرِي ٍيَأبى

ذلاً يَأتيهِ مِنَ الشَّجْبِ

يا مِصرَ الثورَةِ لا تُعطي

للقاتِل ِعُذراً بِالضَّربِ

وتَلومُ المَقتولَ بذنْبٍ

أفَأقْتلُ وَتقولُ بِذنبي

فَمُبارَكُ يقطعُ إمداداً

يأتينا وَبِفَضْل ِالرَّبِّ

مِنْ أهل ِالخَيْرِ بِعالَمِنا

وَالأكثَرُ جاءَ مِنَ الغَرْبِ

تَبَّتْ أيديكَ مُبارَكُنا

تَبَّتْ وَكَمِثل ِأبي لَهَبِ

لَوْ أمكَنَ كانَ سَيَمنَعُنا

مِن ماءِ الطَّبخ ِأو الشُّرْبِ

يَمنَعُنا مِنهُ بِحُجَّتِهِ

أنْ يُلقى في فَخِّ الحُجُبِ

حاصَرتُمْ مَعَهُمْ غَزَّتَنا

عامَين ِوَسِرتُمْ في الرَّكْبِ

أبدَعتُمْ في نَسْج ِخَيال

أبدَعتُمْ في خَلْق ِالكَذِبِ

لَمْ أرَ مِن قادَتِنا فعْلاً

كالتركيِّ الطَّيِّبِ رَجَبِ

قد حاوَلَ أن يُوجِدَ حَلاً

ما بينَ الشَّدِ أو الجَذبِ

سفراءُ يهودٍ ما طُردوا

من أقطار الوطن العربي

قَدْ قُلْتُ وَطالَبْتُ كَثيراً

وَكَأنِّي أنفُخُ في القِرَبِ

تشافيزُ تَصَدّى لِيَهُودٍ

في طَرْدِ سَفيرٍ مُتَعَدي

فِرْعَونَ وَقَدْ لَحِقَ بموسى

أغرَقَهُ اللهُ وبِالقُرْبِ

مِن سينا أو قُلْ مِن غَزَّة

وأراكَ كَجَدِّكَ بِالحَجْبِ

أبصَرْتُ جُنودَكَ في رَفَح

أبصَرْتُ النَّصرَ بِلا طَلَبِ

وَصُدِمْتُ لِمَغزى وِقفَتِهِمْ

وَالغَايةِ مِنْ هذا السِّرْبِ

إذ كانوا يَقِفونَ كَحِصْن

يَمنَعُنا كَجِدارٍ صَلْبِ

أنْ نَدخُلَ مِصرَ بأرجُلِنا

يا عَجَبي مِنهُمْ يا عَجَبي

لا غَوْثَ يَجيءُ مِنَ الغَيْطِ

وَالغَيْط ُيُهَزهِزُ بِالذنَبِ

يا غَيْط ُتَكَلَّلْتَ بِحُمْق

قَدْ فُقْتَ بِهِ حُمْقَ اللمبي

فِرعَونُ وَهامانُ بِمصري

هُم سَبَبُ الوَضع ِالمُضطرِبِ

لنْ نَطلُبَ نَصراً مِن أحَدٍ

فالله النَّاصِرُ في الكُرَبِ

أبطالي في غَزَّةَ فيهِمْ

قُوَّةُ جَبَّارٍ مُنتصِبِ

مِنهُمْ سَيَجيءُ لَنا نَصْرٌ

بِمُقاوَمَةِ الجَيْش ِاللَّجِبِ

أبطالُ العِزَّةِ في غزَّة

مَعدنُهم مِن أنقى الذهَبِ

لَيسوا كَجُيوش ِعُروبَتِنا

كالسَّيْفِ الآتي مِن خَشَبِ

قُوَّة ُصُهيون ٍقد هابَتْ

مِن غَزَّةَ وَالشَّعبِ التَّعِبِ

ما هابوا مِن كُلِّ جُيوش

لِلعَرَبِ وَفي كُلِّ الحُقَبِ

يا طِفلي مالَكَ لا تَشدو

بِنَشيدِ التَّحريرِ العَذبِ

هلْ أشدو وَالأمُّ أراها

تَبكي إثْرَ استِشهادِ أبي

هَلْ أشدو وَأخي يَحضُنُهُ

مُمْتَلِئَ الوَجْهِ مِنَ الغَضَبِ

هَلْ أشدو وَتَهَدَّمَ بَيتي

وَالصَّاروخُ يُمزِّقُ لُعَبي

قالوا لي أنْشِدْ وَتَعَلَّمْ

وَازرَعْ أوطانَكَ في القَلْبِ

واعشَقْ أرضاً قد خَضَّبَها

شَلالٌ لِدَم ٍ مُنْصَبِّ

واعلَمْ أنَّ النَّصْرَ سَيأتي

فادعوا الله وَسَوْفَ يُلَبِّي

فاللهُ وَكيلي وَمُعيني

وَاللهُ النَّاصِرُ هُوَ حَسْبي


 
الرئيسية 1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31 32 33  34  35
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة