مظاهرات ليلية والسيسي وصباحي يترشحان للرئاسيات   
الاثنين 1435/6/21 هـ - الموافق 21/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 6:42 (مكة المكرمة)، 3:42 (غرينتش)

خرجت مظاهرات ومسيرات ليلية في عدة محافظات مصرية رفضا للانقلاب العسكري، ففي حلوان تظاهر المئات الذين رفعوا علامات رابعة والأعلام المصرية ونددوا بممارسات قوات الأمن من اعتقالات ضد المتظاهرين وتأخير المحاكمات. كما نددوا بترشح وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي للانتخابات الرئاسية المقبلة.

من جهة أخرى، دشن ناشطون في مدينة الإسكندرية حملة لطمس الدعاية الانتخابية للسيسي بلون أحمر يرمز للدماء التي أريقت منذ الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب محمد مرسي.

ويجوب أفراد حملة أخرى تطلق على نفسها "سبراي" الشوارع -في غفلة من قوات الأمن- لكتابة عبارات مناهضة لترشح السيسي، من أبرزها ذلك الهاشتاغ الذي يسيء إليه والمنتشر على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي.

يأتي ذلك إثر إعلان اللجنة العليا لانتخابات الرئاسة في مصر إغلاق باب الترشح للاقتراع، مشيرة إلى أن السيسي ومؤسس التيار الشعبي حمدين صباحي هما المرشحان الوحيدان في الانتخابات.

وقال الأمين العام للجنة الانتخابات الرئاسية المستشار عبد العزيز سالمان في مؤتمر صحفي إن اللجنة قررت إغلاق باب الترشح اعتبارا من الثانية بعد ظهر الأحد.

وأضاف أن اللجنة حددت يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين لتلقي الطعون من أي من المرشحين على الآخر، وحسب الموقع الرسمي للجنة فإن القائمة النهائية للمرشحين ستعلن بعد ذلك ثم تبدأ فترة الدعاية الانتخابية يوم 2 مايو/أيار.

وطبقا للقانون يجب أن يحصل من يرغب في الترشح على تأييد 25 ألف ناخب من 15 محافظة على الأقل من بين 27 محافظة في مصر، وألا يقل عدد المؤيدين في المحافظة الواحدة عن ألف ناخب.

ووفقا لقانون تنظيم انتخابات الرئاسة فإن الانتخابات تجرى بمرشح واحد في حالة انسحاب أي من المرشحين الاثنين أو استبعاده من السباق، ويشترط أن يحصل المرشح الوحيد حينئذ على تأييد 5% من إجمالي عدد الناخبين البالغ نحو 54 مليون ناخب.

video

جولة الإعادة
وقال عضو الأمانة العامة للجنة الانتخابات المستشار طارق شبل إن المرشح يجب أن يحصل على 50% زائد واحد من إجمالي عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم ليحقق الفوز من الجولة الأولى، ولو فشل أي من المرشحين في تحقيق هذه النسبة ستجرى جولة إعادة.

وأضاف أن ارتفاع عدد الأصوات الملغاة يمكن أن يحرم المرشحين من تحقيق النسبة المطلوبة، وفي هذه الحالة ستجرى جولة إعادة يومي 16 و17 يونيو/حزيران.

وستجرى الانتخابات يومي 26 و27 مايو/أيار ويتوقع أن يفوز بها السيسي الذي أصدر خريطة طريق في 3 يوليو/تموز الماضي عزل بموجبها الرئيس المنتخب محمد مرسي.

وكان رئيس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي بول لولو بولس قال إن ترشح السيسي للرئاسة المصرية مرفوض، لأنه كان يقود الجيش عند عزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

وأضاف بولس أن الذين يقومون بالتغييرات غير الدستورية للحكم يجب ألا يكافؤوا عن طريق العودة إلى نظام دستوري، مؤكدا أن الاتحاد الأفريقي يواجه معضلة كبيرة بسبب هذا الترشح.

وجاءت تصريحات المسؤول الأفريقي في وقت ينتظر فيه الاتحاد الأفريقي تقرير لجنة حكماء أفريقيا التي زارت القاهرة مؤخرا ليتخذ قرارا بشأن عضوية مصر المجمدة بسبب انقلاب 3 يوليو/تموز تطبيقا للوائح وقواعد اتفق عليها الأفارقة ترفض الانقلابات وكل أشكال التغيير القسري بصرف النظر عن وزن الدولة وتاريخها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة