هجمات دامية بالعراق والبرلمان ينعقد مجددا الاثنين   
الجمعة 1426/2/15 هـ - الموافق 25/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

سيناريو السيارات المفخخة تكرر في الرمادي (الفرنسية-أرشيف)

شهدت عدة مدن عراقية في الساعات الماضية هجمات وتفجيرات جديدة كان أعنفها الهجوم بسيارة مفخخة استهدف نقطة تفتيش تابعة للشرطة العراقية في المدخل الشرقي لمدينة الرمادي غرب بغداد وخلف 11 قتيلا في صفوف الشرطة العراقية، وأصيب في الانفجار سبعة آخرون من الشرطة وجنديان أميركيان وثلاثة مدنيين، بحسب بيان للجيش الأميركي صدر اليوم.

وفي الفلوجة فرضت القوات الأميركية والعراقية حظر التجول وأقامت نقاط تفتيش في عدة مناطق من هذه المدينة بعد اشتباكات مع مسلحين في حي الجولان في المدينة ذكر شهود عيان أنها خلفت أربعة قتلى في صفوف الشرطة العراقية.

في هذه الأثناء اغتال مسلحون ضابطين في الجيش العراقي وسائقهم في منطقة العظيم جنوب مدينة كركوك. وقال الجيش العراقي إن ثلاثة من المسلحين قتلوا في الاشتباك.

كما قتل ثلاثة مسلحين آخرين برصاص القوات الأميركية عندما كانوا يحاولون زرع عبوات ناسفة على أحد الطرق العامة في حي التحرير وسط مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.


وفي تطور آخر عثرت الشرطة العراقية على جثة شرطي كان قد اختطف قبل نحو أسبوع في قضاء بلد التابع لمحافظة تكريت, حسبما أفاد مصدر في الشرطة.

 

وفي منطقة ربيعة غرب الموصل قرب الحدود السورية قتل سبعة من عناصر الشرطة العراقية وعنصران من قوات البشمركة الكردية في اشتباك وقع عن طريق الخطأ أمس الخميس الذي شهد كذلك معركة عنيفة اندلعت ببلدة تلعفر القريبة من المنطقة بين القوات الأميركية ومسلحين مما أدى إلى مقتل مدنيين لم يعرف عددهم.

 

وقتل جندي عراقي وجرح آخر إثر سقوط قذائف هاون على مقر للجيش العراقي في منطقة سلمان باك جنوب بغداد حيث قتلت كذلك خمس عراقيات يعملن كمنظفات في قاعدة عسكرية أميركية وسائق شاحنة تابعة لوزارة التجارة العراقية برصاص مسلحين مجهولين.

 

جلسة البرلمان

جلسة الاثنين ستكرس لاختيار رئيس للبرلمان ومجلس رئاسة الدولة (الفرنسية-أرشيف)
وفي الشأن السياسي أكدت مفاوضات شيعية أن
لائحة الائتلاف العراقي الموحد المدعوم من آية الله علي السيستاني واللائحة الكردية اتفقتا من حيث المبدأ على عقد الجلسة المقبلة للجمعية الوطنية العراقية (البرلمان) الاثنين المقبل لاختيار رئيس الجمعية ونائبيه والمجلس الرئاسي المؤلف من رئيس الجمهورية ونائبين له.

 

وقالت مريم طالب الريس إن منصب رئيس الجمعية الوطنية سيشغله سني يساعده نائبان أحدهما شيعي والآخر كردي، موضحة أنه تم ترشيح اسمين من العرب السنة لتولي منصب رئيس الجمعية هما غازي عجيل الياور والشيخ فواز الجربا واسمين من الشيعة لمنصب نائب رئيس الجمعية سيتم اختيار احدهما وهما حسين الشهرستاني وحسن الربيعي على أن يختار الأكراد مرشحهم لتولي منصب النائب الثاني لرئيس المجلس.


وأشارت إلى أنه تم ترشيح ثلاثة أسماء شيعية لتولي منصب نائب رئيس الجمهورية وهم
عادل عبد المهدي من المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق وأحمد الجلبي زعيم حزب المؤتمر الوطني العراقي ونديم الجابري من حزب الفضيلة وأربعة أسماء سنية لتولي منصب النائب الثاني للرئيس وهم حسين الجبوري وغازي الياور ومضر شوكت والشريف علي بن الحسين راعي الحركة الملكية الدستورية.


وأكدت أن الزعيم الكردي جلال الطالباني الأوفر حظا لرئاسة الجمهورية وسيكون له نائبان أحدهما شيعي والآخر سني، مشيرة إلى أن اللائحة الشيعية ستعقد يوم غد السبت اجتماعا للتصويت على أسماء مرشحيها لشغل المناصب المحددة لهم.


وفي تطور آخر التقى الشيخ علي سميسم -أحد معاوني الزعيم الشيعي مقتدى الصدر- الزعيم الكردي جلال الطالباني في
مدينة السليمانية وبحث معه العملية السياسية الجارية في العراق.

 

 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة