التحالف يعلن قتل 80 من طالبان ويواصل عملياته بالجنوب   
الأحد 1427/5/29 هـ - الموافق 25/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:04 (مكة المكرمة)، 0:04 (غرينتش)

طالبان شنت أعنف هجماتها بالجنوب والقوات الأجنبية ترد بعمليات موسعة (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت القوات المتعددة الجنسيات في أفغانستان تصعيد هجماتها بولايات الجنوب ضد المواقع المفترضة لمقاتلي حركة طالبان.

وادعى متحدث عسكري أن القوات الأفغانية والأجنبية قتلت نحو 80 من طالبان في سلسلة معارك نشبت خلال الأيام الماضية.

ودارت أعنف الاشتباكات الجمعة نحو خمس ساعات شمال شرق تيرين كوت عاصمة ولاية أوروزغان ما أسفر عن مصرع 40 من طالبان، بحسب بيان المتحدث.

وأكد قائد منطقة الجنوب بالجيش الأفغاني الجنرال رحمة الله رؤوفي وقوع اشتباكات بهذه المنطقة، لكنه أشار إلى أن عدد القتلى مبالغ فيه.

وقال رؤوفي إن 22 من طالبان قضوا وألقي القبض على 18 بعد إصابتهم، في حين جرح ثلاثة من جنود التحالف. وذكر بيان التحالف أيضا أن 17 مسلحا آخرين قتلوا الأربعاء الماضي في أوروزغان.

وتشير التقديرات إلى أن نحو 10 آلاف جندي من أفغانستان والولايات المتحدة وبريطانيا وكندا، يشاركون بالهجوم الموسع.

عبد الرحمن وردك أكد استمرار الاعتماد على مساعدات الحلفاء الغربيين (رويترز)
مهمة الناتو
وفي كابل قال وزير الدفاع الأفغاني عبد الرحيم وردك إن طالبان كثفت هجماتها على أمل إضعاف تأييد الرأي العام بدول حلف شمال الأطلسي لتوسيع المهمة بأفغانستان.

ويقوم الناتو خلال الشهور القادمة بنشر الآلاف من جنوده بولايات الجنوب مالا يسمح بتخفيض عدد القوت الأميركية بمقدار 3 آلاف جندي إلى 20 ألفا.

واتهم الوزير الأفغاني من وصفها بعناصر متطرفة من الشرق الأوسط والدول المجاورة بتسليح وتمويل طالبان. وأوضح بتصريح لرويترز أن بلاده تريد جيشا يصل قوامه إلى 200 ألف جندي لمواجهة التهديدات الداخلية والخارجية .

وأشار إلى أن الزيادة ستعتمد بشكل رئيسي على مصادرها المالية والمساعدة من الحلفاء. وتهدف أفغانستان وحلفاؤها الغربيون مبدئيا لتشكيل جيش قوامه 70 ألف جندي بحلول عام 2010 ، تم حتى الآن تدريب 35 ألفا منهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة