صالح:حملة حكومية لمكافحة فساد الجيش اليمني   
الجمعة 1422/3/3 هـ - الموافق 25/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي عبدالله صالح
 انتقد الرئيس اليمني على عبد الله صالح تفشي الفساد في الجيش وأعلن أن حكومته تتخذ خطوات لإعادة تنظيم القوات المسلحة. وقال إن بعض اليمنيين انضموا إلى الجيش  من أجل خرق القانون تحت ستار الزي العسكري.

وقال صالح أثناء خطاب ألقاه أمام حفل تخريج دفعة جديدة في معهد عسكري في عدن إن سرقة الأرض وإرهاب المواطنيين حرام ولا يمكن أن يقابل بالصمت، وإن ارتداء الزي العسكري يجب أن يقتصر على أولئك القادرين على تنفيذ واجباتهم.

ودعا صالح الأجهزة الأمنية إلى المزيد من الفاعلية بهدف الوقاية من الجريمة، وشدد على أن مسؤولية العمل الأمني والاستخباري هو منع الجريمة قبل وقوعها.

وكشف الرئيس اليمني عن أن قرار إلغاء الخدمة العسكرية الإلزامية الذي اتخذ في وقت سابق من هذا الشهر كان من أسبابه مكافحة الفساد في الجيش. وقال إن إلغاء قانون الخدمة العسكرية جاء بعد أن استغله مسؤولون يمنيون في القنصليات بالخارج وفي مكاتب التجنيد داخل البلاد كمصدر لتلقي الرشى.

وأضاف صالح أن القانون ألغي في إطار خطوات تهدف لإعادة تنظيم القوات المسلحة للتعامل مع متغيرات قومية وإقليمية برزت عقب توحيد شطري اليمن وحل النزاعات الحدودية مع الدول المجاورة.

وقبل إلغاء قانون الخدمة العسكرية الإلزامية كان يمكن إعفاء الشبان اليمنيين ممن تزيد أعمارهم عن 18 عاما من الخدمة العسكرية الإلزامية، ومدتها عام مقابل دفع ما يعادل 300 دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة