الديمقراطيون خسروا مقعد كنيدي   
الأربعاء 5/2/1431 هـ - الموافق 20/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:05 (مكة المكرمة)، 7:05 (غرينتش)


سارع المرشح الجمهوري الفائز بمقعد ولاية ماساتشوستس بمجلس الشيوخ الأميركي إلى انتقاد قانون الرعاية الصحية الذي طرحه الرئيس باراك أوباما، في دلالة واضحة على أن خسارة الديمقراطيين للأغلبية بالمجلس ستخلق العديد من المصاعب بالنسبة للبيت الأبيض.

فلم تمض ساعات على إعلان فوزه بالانتخابات الفرعية لمقعد ولاية ماساتشوستس الشاغر بوفاة السيناتور الديمقراطي إدوارد كنيدي، سارع السيناتور سكوت براون إلى توجيه انتقادات عنيفة لمشروع الرعاية الصحية الذي نجح أوباما في تمريره بمجلس النواب لكنه ينتظر إقرار الشيوخ.

وشدد براون أمام حشد من أنصاره احتفلوا معه بالفوز بالانتخابات التي جرت الثلاثاء، على أنه سيكون النائب الواحد والأربعين بالكتلة الجمهورية الذي سيصوت ضد قانون الرعاية الصحية.

الرعاية الصحية
وأضاف براون أن الشعب لا يرى مشروعا بكلفة مليارات الدولارات فرض عليهم وأن الناخبين يرفضون الاجتماعات التي تجري وراء الأبواب المغلقة بشأن هذا المشروع الذي اعتبره عبئا على دافعي الضرائب، ومضرا بقطاع العمل ويحمل البلاد ديونا إضافية مما يحتم زيادة الضرائب.

كوكلي تعترف بهزيمتها (الفرنسية)
وبهذا السياق، أوضح مراسل الجزيرة بنيويورك عبد الرحيم فقرا أن فوز براون شكل صدمة بالنسبة للديمقراطيين، خاصة أنه جاء بعد ساعات من احتفال أوباما بمرور عام على تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة.

وأضاف المراسل أنه مما زاد من وقع الصدمة على الديمقراطيين أن ولاية ماساتشوستس لم ترسل نائبا جمهوريا إلى مجلس الشيوخ منذ عام 1972، حيث بقي حكرا على آل كنيدي وآخرهم السيناتور إدوارد الذي توفي في أغسطس/ آب الماضي.

وأشار إلى أن الديمقراطيين بهذه الهزيمة فقدوا السيطرة على الأغلبية بالشيوخ حيث إنهم كانوا ستين نائبا وأصبحوا الآن يشغلون 59 مقعدا، الأمر الذي قد يجبر أوباما على القبول بصيغة لتمرير قانون الرعاية الصحية الذي يعارضه الجمهوريون بشدة وظلوا يوجهون انتقادات حادة له على مدى السنة الماضية.

جرس الإنذار
وذكر مراقبون أن خسارة المرشحة مارثا كوكلي دقت جرس الإنذار في معسكر الديمقراطيين لأنها تأتي تعبيرا عن تغير عملي في المزاج الانتخابي قبل أشهر من انتخابات الكونغرس في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 

"
اقرأ أيضا:

مراحل الانتخابات الأميركية
"



في الأثناء، قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس أن الرئيس أوباما اتصل هاتفيا ببروان وهنأه على الفوز، وأبلغه بأنه يتطلع للعمل معه بشأن التحديات الاقتصادية الملحة التي تعانيها ولاية ماساتشوستس والبلاد بشكل عام.

وكانت المرشحة الديمقراطية كوكلي اعترفت بهزيمتها بالانتخابات وأعربت عن حزنها لهذه النتيجة، في وقت عزا مراقبون خسارتها لأسباب عديدة أولها ضعف حملتها الانتخابية إلى جانب مخاوف الناخبين من مشروع قانون الرعاية الصحية والسياسات الاقتصادية الداخلية للرئيس أوباما.

يُذكر أن براون فاز على منافسته الديمقراطية بـ52% مقابل 47 بعد فرز أكثر من 80% من أصوات الناخبين بالولاية، حيث سيكمل الفترة الدستورية المتبقية للسيناتور الراحل كنيدي قبل أن يواجه الانتخابات مرة أخرى عام 2012.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة