حزب الفضيلة يبدي استعدادا لترشيح بديل للجعفري   
الثلاثاء 1427/3/13 هـ - الموافق 11/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)

مظاهرات مؤيدة لإبراهيم الجعفري في بغداد والائتلاف يتجه للتخلي عن ترشيحه (الفرنسية)

أعلن حزب الفضيلة أحد أحزاب الائتلاف العراقي الموحد استعداداه لترشيح بديل لإبراهيم الجعفري لمنصب رئيس الوزراء إذا فشل الائتلاف في التوصل لحل للمشكلة.

وقال المتحدث باسم الحزب صباح السعدي في مؤتمر صحفي ببغداد إنه إذا لم يكن بمقدور الائتلاف ترشيح الجعفري فيمكن لأي طرف من الائتلاف ترشيح الشخص الذي يراه مناسبا لإنقاذ العملية السياسية والخروج من هذا المأزق.

ويدعم هذا التصريح التوقعات بأن يتخلى الائتلاف عن مرشحه الجعفري الذي يرفضه السنة والأكراد. ويعلن الائتلاف موقفه النهائي في وقت لاحق اليوم الثلاثاء وكان تيار الزعيم الشيعي مقتدى أبدى أيضا استعداده للتخلي عن ترشيح الجعفري إذا حظي ذلك بإجماع داخل الائتلاف.

في المقابل قال الناطق الرسمي باسم جبهة التوافق العراقية السنية ظافر العاني للجزيرة إن قائمته بعثت برسالة إلى الائتلاف الشيعي تعلمه فيها بأنها لا تزال على موقفها المتحفظ على ترشيح الجعفري لرئاسة الحكومة.

كما صدر موقف مماثل من قائمة التحالف الكردستاني، وقال القيادي في القائمة محمود عثمان إن كتلته أبلغت الائتلاف الشيعي رفضها ترشيح الجعفري.

من جانبه أكد عضو القائمة العراقية مفيد الجزائري بعد لقاء مع ممثلي الائتلاف تمسك قائمته برفض ترشيح الجعفري، مشيرا إلى أن الكرة الآن في ملعب الائتلاف وهو الذي عليه أن يقرر.

جورج بوش طالب بدعم عربي للعراق (الفرنسية)
ضغوط بوش
وفي موازاة ذلك دعا الرئيس الأميركي جورج بوش القادة العراقيين إلى تنحية خلافاتهم جانبا وتشكيل حكومة وحدة وطنية، محذرا من أن التأخير سيزيد المخاطر من عرقلة مسيرة التقدم في البلاد.

وقال بوش في كلمة بجامعة جونز هوبكنز إن هؤلاء المسؤولين بحاجة إلى الارتقاء إلى مستوى اللحظة بتنحية خلافاتهم الشخصية والسيطرة على مصائرهم، لكنه لم يهدد بسحب القوات الأميركية إذا لم يتمكن العراقيون من تشكيل حكومة كما أوصى به بعض الساسة الأميركيين.

كما حث بوش الدول العربية على إظهار المزيد من التأييد للجهود الرامية إلى تحويل العراق إلى دولة ديمقراطية، وقال إن على الزعماء العرب أن يدركوا أن الخيار في العراق هو بين الديمقراطية وما سماه الإرهاب "ولا ثالث لهما".

وأضاف أن نجاح الديمقراطية العراقية يصب في مصلحة العرب الجوهرية, وتوقع أن تتمكن القوات العراقية من بسط سيطرتها على أراض أكثر مما تسيطر عليه قوات التحالف.

استمرار التفجيرات ضد دوريات الشرطة (رويترز) 
تطورات ميدانية
في الشأن الميداني أعلن الجيش الأميركي أمس مقتل ثلاثة من جنوده بمعارك في محافظة الأنبار غربي العراق، موضحا أن جنديين قتلا في معارك يوم الأحد في حين توفي الثالث متأثرا بجروح أصيب بها خلال معارك السبت.

كما أعلن الجيش الأميركي في بيان آخر أنه قتل امرأة مسلحة وجرح ثلاثة مشتبها فيهم بهجوم على ما وصفه بمخبأ لمقاتلين من تنظيم القاعدة شمالي العراق، مشيرا إلى أنه اعتقل أربعة آخرين خلال الهجوم.

وفي بغداد قتل ثلاثة عراقيين من عائلة شيعية واحدة بهجوم مسلح استهدف منزلهم في حي الدورة. كما قتل عراقي وجرح آخر عندما أطلق مسلحون النار على حشد من العمال في حي الشرطة جنوبي غربي بغداد.

وعثرت الشرطة على خمس جثث بوسط وجنوبي بغداد. وفي العامرية قتل شرطيان عراقيان وجرح آخرون في اشتباكات مع مسلحين، كما أصيب أربعة مدنيين بجروح في انفجار سيارة مفخخة لدى مرور دورية للجيش الأميركي في الحي نفسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة