تركيا واليونان تعتزمان بحث الأمن في خطة أنان   
الاثنين 24/1/1425 هـ - الموافق 15/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الأمم المتحدة تتدخل لتقليص الهوة بين بابادوبولوس ودنكطاش (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت وزارة الخارجية اليونانية أن مسؤولين من اليونان وتركيا سيبدؤون الأربعاء في أثينا عقد محادثات ثنائية حول شق "الأمن والضمانات" في خطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لإعادة توحيد قبرص.

وقال الناطق باسم الوزارة جورج كوموتساكوس إن المحادثات ستتناول بالتحديد القوات العسكرية التي ستكون موجودة على الأراضي القبرصية بعد إعادة توحيد الجزيرة.

وأضاف أن المباحثات ستتم بإشراف الأمم المتحدة وبمشاركة وفد من كبار المسؤولين السياسيين بالمنظمة الدولية، موضحا أن مدة هذه المحادثات لم تحدد بعد.

وسيرأس الوفد اليوناني مدير الشؤون السياسية في وزارة الخارجية إلياس كليس ومن الجانب التركي سيرأس الوفد السفير باقي إيلكين.

وكانت اليونان وتركيا عقدتا أول لقاء بينهما يوم 21 فبراير/شباط من العام الماضي لبحث الشق الأمني لكنها تعرقلت بعد فشل المفاوضات بين شطري قبرص بشأن خطة الأمم المتحدة.

وفي سبيل كسر الجمود في المحادثات الرامية لتوحيد شطري الجزيرة، بدأ مبعوث الأمم المتحدة ألفارو دي سوتو بعقد اجتماعات منفصلة مع كل من الزعيمين القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس والقبرصي التركي رؤوف دنكطاش.

والتقى دو سوتو الرئيس القبرصي اليوناني اليوم للتباحث معه مباشرة ومن المقرر أن يتوجه إلى شمال الجزيرة في وقت لاحق لإجراء محادثات مع دنكطاش.

ولكن المبعوث لا يرى أن هناك فرصة للتوصل إلى اتفاق قبل أن تشارك كل من اليونان وتركيا في المحادثات وتضيف ثقلها لعملية توحيد الجزيرة يوم 22 مارس/ آذار.

وبموجب الإطار الزمني الذي وضعته الأمم المتحدة لم يتبق أمام دنكطاش وبابادوبولوس سوى أقل من أسبوع للتوصل إلى اتفاق بهدف توحيد الجزيرة قبل انضمام الشطر الجنوبي إلى الاتحاد الأوروبي أول مايو/ أيار المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة