قصف عنيف بحمص وقلق على المدنيين   
الثلاثاء 1434/8/23 هـ - الموافق 2/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:19 (مكة المكرمة)، 20:19 (غرينتش)
صور بثها ناشطون على الإنترنت تظهر قصفا لقوات النظام على حمص (الفرنسية-أرشيف)
تدور اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية السورية والجيش الحر في عدد من أحياء مدينة حمص، وقد عبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن قلقه على أكثر من 2500 مدني محاصرين في المدينة، بينما بث ناشطون صورا لما قالوا إنها مجزرة ارتكبها النظام في كفر بطنا بريف دمشق.
 
وأفاد ناشطون بأن معارك عنيفة تجري في أحياء باب هود والخالدية وحمص القديمة، مضيفين أن الجيش الحر تصدى لمحاولات النظام اقتحام حييْ الخالدية وباب هود.
 
في غضون ذلك عبر الأمين العام للأمم المتحدة عن قلقه على مصير 2500 مدني محاصرين وسط القتال الضاري في حمص التي تتعرض منذ السبت لهجوم جديد تشنه القوات النظامية السورية.

ودعا بان الأطراف المتحاربة إلى بذل أقصى جهودهم لتجنب وقوع خسائر في الأرواح، والسماح فورا بإيصال المساعدات الإنسانية، إضافة إلى إفساح المجال أمام المدنيين المحتجزين للمغادرة.

قصف بالغوطة
في هذه الأثناء بث ناشطون صورا لما قالوا إنها مجزرة ارتكبها النظام في كفر بطنا بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، كما شمل القصف بلدة سقبا وزملكا والمليحة مستهدفا المباني السكنية.

وفي العاصمة دمشق واصلت قوات النظام قصفها لحي القابون لليوم الرابع عشر على التوالي، مستخدمة في ذلك الدبابات والمدافع الثقيلة.

وقد وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 56 شخصا في سوريا اليوم الثلاثاء، بينهم 26 في دمشق وريفها و12 في حلب وخمسة بحمص، في حين قتل أربعة في دير الزور وستة في درعا.

وفي وقت سابق الثلاثاء بث ناشطون على شبكة الإنترنت صورا لمقاتلي الجيش الحر أثناء تدميرهم دبابة تابعة للنظام في جبل شويحنة بريف حلب بعد استهدافها بصاروخ كونكورس.

video

وقالت شبكة شام إن الجيش الحر تمكن من السيطرة على عدد من المباني التي كانت معقلا للشبيحة في محيط قلعة حلب.

وأكد نفس المصدر أن اشتباكات عنيفة جرت بين عناصر الجيش الحر وقوات النظام في أحياء حلب القديمة، في محاولة للجيش الحر وقف تقدم عناصر الأمن والشبيحة إلى داخل تلك الأحياء. كما امتدت الاشتباكات إلى قرية خان طومان.

كما استهدف الجيش الحر بقذائف الهاون تجمعات الأمن والشبيحة في قرية الدويرينة بريف حلب. وكان الجيش الحر قد أعلن في وقت سابق أن قواته نفذت عددا من العمليات ضد قوات النظام في ريف دمشق ومحافظة حلب ودرعا.

وفي ريف إدلب، قالت شبكة شام إن كتائب المعارضة المسلحة سيطرت على حاجز بسنقول العسكري في ريف إدلب وغنمت ما فيه من أسلحة وذخائر.

وأفاد ناشطون بأن كتائب المعارضة المسلحة استهدفت بالمدفعية الثقيلة معسكر الجازر التابع لقوات الأمن والشبيحة بريف إدلب، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى. من جانب آخر تجددت الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات الأمن والشبيحة في محيط مدينة بنش بريف المدينة.

من جهة أخرى، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم أن عددا من عناصر أجهزة الأمن التابعة للنظام السوري أصيبوا بجروح في التفجير الذي وقع مساء أمس في حي كفر سوسة بجنوب غرب دمشق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة