شعر من أجل غزة   
الثلاثاء 1430/2/7 هـ - الموافق 3/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:32 (مكة المكرمة)، 10:32 (غرينتش)
من مشاركات القراء
 
طارق عبد الكسواني، طالب، الولاية المتحدة الأميركية
غزة لن تموت

غزة لن تموت... رغم هذا الحصار
غزة لن تموت... يحميها رب الدار
غزة لن تموت... رغم هذا الحصار
غزة لن تموت... يحميها رب الدار
غزة لن تموت... ولو كره الاشرار
غزة لن تموت...لو لم يؤخذ قرار
غزة لن تموت... ولو كره الاشرار
غزة لن تموت...لو لم يؤخذ قرار
غزة لن تموت... غزة لن تموت
غزة لن تموت... ولو كره الفجار
غزة لن تموت...لن يأكلها الطوفان
غزة لن تموت... لن يبتلعها الظلام
غزة لن تموت...لن يأكلها الطوفان
غزة لن تموت... لن يبتلعها الظلام
رغم الظلام رغم الالاّم لا لن تموت غزة السلام
رغم القتال رغم الكلام سنرفعك فوق التلال
رغم الظلام رغم الالاّم لا لن تموت غزة السلام
رغم القتال رغم الكلام سنرفعك فوق التلال
غزة لن تموت... رغم هذا الحصار
غزة لن تموت... يحميها رب الدار
غزة لن تموت... رغم هذا الحصار
غزة لن تموت... يحميها رب الدار
غزة لن تموت... غزة لن تموت
غزة لن تموت... بإذن رب الدار
بإذن رب الدار... لغزة سوف نعود
لو كره الانذال... لغزة سوف نعود
بإذن رب الدار... لغزة سوف نعود
لو كره الانذال... لغزة سوف نعود
لغزة سوف نعود...لغزة سوف نعود
وغزة لن تموت... بإذن رب الدار
وغزة لن تموت... بإذن رب الدار
بإذن رب الدار
بإذن رب الدار
__________________________________________



محمد عبد الله باعباد، موظف، اليمن
القدس الحزين

يا قدسُ مهما كنت ِ دوماً تـُجرحينْ  فلسوفَ حتماً بالدموع ِ ستَغرقينْ

شيءٌ بسيط ٌما تحسيه ِمن التعذيب ِ   والتنكيل ِ، مالك ِتَذهلينْ؟

فستُذبحينَ وتُدفنينَ أمامنا  وكما النجوم ِ أميرتي قدْ تَأفلينْ

ُذبحَ الجهـاد ُومثِلتْ أعضاءهُ   ماذا أفيقي ما الذي تتوقعينْ؟

فالشعبُ مغلوبٌ عليه ِ وأمرهُ  يبقى لعبَّادِ المناصب ِ مُستكينْ

سُلِخَتْ من الحكام ِ نخوة ُ عُربهمْ  فمنَ الطبيعي منهــمُ أنْ تُسلَخينْ

والضيمُ جلُّ الضيم قهراً إذ أرى نسلَ القرود ِ التافهينَ المعتدينْ

يتمتعونَ بوطءِ تربتك ِ التي قد لامستْ رجليّ خيرِ المرسلينْ

عَبثاً أدافعُ بالخيال ِ وبالمنى وأردُّ ما فعلوا بِسَخْطي أو أدينْ

فأنا وربي لا سلاح َ بحوزتي  لا أقتني غيرَ التوسل ِ والأنينْ

لا أمتلكْ غير َ الدموع ِ بمهجتي  والحبر ِ والأوراق ِوالقلم ِالحزينْ

لن تعتقي يا قدسُ إلا لو أتى بليوثِنا التاريخُ علَّكِ تعتقينْ

وأتى لنا بابن ِالوليدِ وقد غدى فينا أميراً آمراً للمؤمنينْ

المؤمنون! ومنْ بنا يا خالد ٌ يرقى ليبقى من طراز ِ السالفينْ

لو كانَ للإسلام ِ جزءاً نابضاً  بالقلبِّ ما كنَّا به ِ أنْ نستهينْ
لكنَّما الإسلام ُ فينا كنية ٌ    لا ندركُ الإسلامَ لكنْ (مسلمونْ!)

__________________________________________

فيصل محمد البلعاوي، كاتب، الأردن
 

بنشوف وبنسمع بس الحكي ممنوع

لِشيوخ والرضّع بتموت قهر وجوع

=======

غزه ظلام وليل بربوعها خيّم

دمع الثكالى سيل جو الأسى غيّم

وحنا العرب إخوان حنّا أخو عدنان

تاريخنا قحطان فوق السما مرفوع

بنشوف وبنسمع بس الحكي ممنوع

==========

غزه بْحصار الموت عاشت لياليها

تصرخ بعالي الصوت بلكي نلبيها

وأسم العرب معروف كلمة بتلت حروف

يا غزه ما في خوف صوتك صدى مسموع

بنشوف وبنسمع بس الحكي ممنوع

غزه ألم وجروح عَ ترابها نبَّت

نيران عم بتلوح بربوعها شبَّت

بس العرب أحرار هني حماة الدار

بالعزم والإصرار إستنكرو الموضوع

بنشوف وبنسمع بس الحكي ممنوع

__________________________________________

عمر أحمد قرافي، شاعر، السودان

صبراً غزَّة

يا دار غزَّة بالدماء تكلَّمى.........وعمى صباحاً دار غزَّة واسلمى

العلج فيكى غدا يمور بجيشه ......... قمعاً وتقتيلاً وســفكاً للــدمِ

اخوان خنزيرٍ وقردٍ وصفهم ......... قد جاء فى آى الكتاب المُحكمِ

يا ويح قلبى من ضميرٍ نائمٍ ........... فى أمـَّــــة مُلئت بقومٍ نوَّمِ

ماذا أصاب رجالنا فى مقتلٍ ......... فغدَوْا كأسـراب الحمام الهائمِ

تركوا جهاداً واستباحوا منكراً .......... شغلتهم الدنيا فبئس المغنمِ

أما الذين على العروش فوصفهم ...... حُمرٌ تُقاد جميعهم كسوائمِ

حكَّامنا خانوكِ يا بلد الألى ........... كانوا رجالاً وصفهم كالأنجمِ

ملكوا جيوشاً وصفها جرَّارة ............ لكنَّها ليســــت إلينا تنتمى

ليست لنُصرة ديننا أو شعبنا .......... لكن لنُصرة باطلٍ أو حاكمِ

فى وجهنا مُلئت أسوداً دائماً .......... لكنَّها رضخت لعلجٍ أعجمى

يا فتنة الحكَّام بالعرش الَّذى........ سيكون يوم البعث أصل المندمِ

صبراً أيا داراً غدت مذبوحة........بالعزِّ والصَّبر الجميل تعمعمى

فكتائب القسَّام سوف تسومهم ....... ناراً وتقطــــع دابـــر المتقدِّمِ

وكذا الجهاد سيصمدون وهم لها....أهل الكريهة وصفهم كالضَّيغمِ

هذا السَّبيل ولا سبيل بغيره .......... تبَّاً لداعية السَّـــلام المُرتمى

إنَّ الجهاد هو السَّبيل وما لنا .........غير الجهـاد طريقة فلتعلمى

فاذا سلكْتِ طريقه فى همَّةٍ ...........فستَغلبين وتُنصرين وتَسلمى

وإذا سلكْتِ طريق أرباب الهوى.....بئس الطَّريق فحينها قد تندمى

هذى نصيحتنا لكلِّ مُرابطٍ .......... فى أرض غزَّة لا تكن بمسالمِ

واحمل سلاحك يا أخى متوثباً.. وانحر كلاب الرُّوم وارقب مقدمى

فى جيش من حملوا الجهاد عقيدة.....أهل السَّنابك والثبات الأعظم

من أرهبوا الكفار يوم فجيعةٍ ........ قد زلزلت دار الكفور بأسْهُمِ

قد شابت الولدان من أهوالها ........... فخر العروبة عزَّة للمُسلم

فهمُ الرِّجال ولا رجالاً بعدهم .......... يا نسوةً بشواربٍ وعمـائمِ

__________________________________________


فيصل محمد البلعاوي، كاتب، الأردن

الشعب- يلي ضري ع الحرب وعتاد = م برهب من جيوش الظلم وعتاد
رهن روحو لاجل الوطن وعتد = كرامة كل ذره من التراب

لو العربان ع لي صار غارت = م شفنا في سما الاوطان غارات
جباه الظلم جوى الطين غارت = وجباه المرجله فوق السحاب

الحقيقه ليش بين الناس بنزيف = وجرح اطفالنا بالوطن بنزف
نحنا للشهاده ابطال بنزف = وعلينا تفرجو كل العرب

__________________________________________

عاهدة محمود أبو الهيجاء، موظفة، السعودي

غزة تنعانا

عليكم قد بكا قلبي وسالت دمعتي كربا

وجنّ الفكر يسألني:

لماذا أمتي نسيت مشاعرها؟

أعالمها غدا قصبا 

عليكم قد بكا قلبي,على قومٍ تناسوا أنهم عربا

وناموا تحت أغطيةٍ مصنَّعةٍ...من الماضي الذي ذهبا

فلا الأيام تمنحهم لماضيهم مذكِّرةً

ولا الأحلام قد منحت لهم إرَبا 

فواقعنا كمركبةٍ عليها قد زها الذهبا

لتطربنا بمنظرها وحين الحرب نطلبها لنجدتنا

تخاذلنا دوالبها...... تقول

أصابني عَطَبا 

عليكم قد بكى قلبي.....وثار الشعر منتحِبا

أحقاً أننا عربٌ وكنَّا نعتلي الشُهُبا

وكان المجد أغنيةً نرددها , أضعنا بعدها الطَرَبا

فماذا قد دها قومي؟؟

قبائلهم مشرَّدةٌ وعالمهم غدا إرَبا 

عليكم قد بكى قلبي

من الالام والغمة

أيا قوما يقال بأنكم أمة

وأنَّ الأمس يذكُرُكم

كما العلياء تُعلِمُنا بمعنى روعة القمة

علام الاسم يجمعكم

وتحت الاسم عاصفة من الالام و الغمة

فلا جار الى جار

وان عشنا على وله

حصينا في ديار الجار كم نسمة 

حروفي ثورةٌ هبَّت بقافلتي

تصوغ الشعرَ أحزانا

فقد خُطَّت مشَّجَعةًً  بأنَّ المجد قافلةٌ

تضيعُ الدرب أحيانا

وبعضُ النورِ يرشدها لتلقانا

وأنَّ النور موجود

دهوراً عاش داخلنا و أزمانا

ويُدعى في علوم الوصفِ إيمانا 

حروفي صرخَةٌ تدوي , تطالبكُم بمعجِزَةٍ

بأن تبنوا لواقِعَنا جسوراً من قضايانا 

عليكم قد بكى قلبي

لأن الحزنَ يدميني على نفسي 

فعز الفخر غادرني

فهل يا عز ألقاكم  لقاء غير مضمون

أنا عربية قلبي حزينا شبه مطعون

أنا عربية قلبي حزينا شبه مطعون 

أنا عربيةٌ يبقى .. فؤادي شبه مطعونِ

وإن أبكي فمن وَجَعي

لإنَّ الحزن يدميني

__________________________________________

عاهدة محمود أبو الهيجاء، موظفة، السعودية

شكرا لكم

شكراً لكم , فقضيتي حُلّت

وصار بوسعكم أن ترقصوا طرباً على جرح الوطن

وهويتي احترقت,

وهل من أمة في الأرض إلا نحن نبتاع المحن

وقصيدتي صمتت

كما اللسان كما العيون كما الزمن 

أستوقف اللحظات و التاريخ والماضي العريق

أستوقف العبّاد من عصر الوثن... لأقول:

شكراً لكم 

قد عادت القدس الجريحة فوق أوراق السلام

و الحبر قد بات الوطن

للاجئين من الشمال إلى الجنوب إلى عدن

أستنطق الكلمات تبكي كالثكالى...

ماذا تقول؟؟؟ لعمرها قالت, فمن؟

سيعيد غزة والخليل..

للشاطئ المنسيِّ بين طيات الزمن

واللدُّ من سيعيده ,بلحٌ وأشجار النخيل.. 

عادت إلينا....

بالأكفِّ وبالسلام , عادت ألينا بالكفن

والأرض ماجت

من ضفاف النهر حتّى شاطئ البحر الثمل

والأرض ماتت

لا رثاء ولا بكاء ولا شجن

الأرض بيعت بالقبل

أتراهم قبضوا الثمن؟

__________________________________________

عادل محمد عبد الله  العامري، مهندس، اليمن

غزة العز

من بين ركام الأنقاظ
من أشلاء وعظام الأطفال
من دماء رجال أبطال
صنعت غزة مجداً آخر
في زمن الذل والإنكسار وفي زمن تقبيل أقدام الأقزام
علت غزة من بين الأنقاظ
غزة العزة
غزة بلد الأحرار

__________________________________________

خالد رعواني

وصية الدرّة

لا تخف هذا عدوّك لا تخف
ورق مقوّى أو خزف

تقدّم تقدّم لا تقف
لا فرق عندي
بين رصاصة في الصّدر
أو في الكتف

__________________________________________

فيصل محمد البلعاوي، كاتب، الأردن

لنصرة شعب غزه حركوني   فلسطيني رح بْقى وحركوني
يَا نيران غزه حركوني   على صهيون زيديهم لهب
جرحنا من دم الثوار أزهرتَ   فتّح في حما الأوطان أزهار
لا حاكم ندد ولا شيخ أزهر  قدر عا منبر ويلقي خطب

__________________________________________



عبد الخالق البعيجان 
ذل وسكات

حوتٍ تعثّر في جليد المحيطات ضيّع مساره في البحور الفسيحة
عبر الاذاعة والصحف والمحطات
  فزّت دول لاجله وراحت تزيحة
وشعبٍ تجرع من عنا المر حسرات
مسجون سجنه بين (غزة واريحة)مل وتعب ما فاد شجب وخطابات ستين عامٍ بين آهٍ وصيحة
وأهل الكراسي بين غدر وخيانا
حطوا بطانه فاسده للمديحة
تصرخ تنادينا العذارا العفيفات
وين الذي ياخذ بثار المليحه
وهدم المساجد مع هذيك العمارات
ومناظرٍ منها الجوارح نضيحه
كل يوم نسمع ما جرى بالاذاعات
ليه اليهودي دمنا يستبيحة
حتى تمرغ عزنا بالمداسات
وين الشجاع اللي يشب الجديحه
كل ماجتمعنا لاتخاذ القرارات
الله عليهم لبسونا الفضيحة
الخوف وضعف الدين جاب المذلات
مليار مسلم بين غاوي ونطيحة
حتى شغلوهم في أمور التفاهات
راعي العـقـل ما يستمع للنصيحة
نا س تشجع بالكرة والمبار
اة ليت الكرة صارت معاهم فليحه
واللي يتاجر بالخيول العريبا
ت هذي غدت عضبا وهذي جريحه
واللي يمدح بالشعر والشعارات
أهبي عليهم هالوجيه الكليحه(لقصى) ينادي وين اهل المـروات أهل الوغى أهل القلوب الصحيحة
مات الجهاد وصابنا ذل وسكات
من مات منا كيف ربي يبيحة
أضرب على الكايد تجي كيف ماجات
يلعنك يانفسٍ مع الله شحيحة

__________________________________________
سيلا ريسا ميدو
عرب الذل والوهن

عرب نحن
أخجلتنا الهوية..
وأخجلنا الذل والوهن..
أنكرنا جلودنا..
بعنا أصولنا..
بعنا السيوف والأطلال،
بعنا القصائد والمعلقات..
* * *
نحن عرب
بلا هوية..
بلا وطن..
أحيينا ليالينا
شربنا خمورنا
وأبكانا الشجن..
قسمنا وطننا الكبير
كقطعة حلوى..
وبعنا الشرف من غير ثمن..
أهدينا قدسنا
بني قريضة
طمعا في المنة والسلوى..
وأهدينا بني العرب
في فلسطين..
الموت من غير كفن..__________________________________________
سلسبيل عادل حسون، موظفة، الكويت

نعم .. لستُ عربيّة

تصرخين و تصرخين
تتمزقين..
وكل العرب يحّدقون.. صاميتن
قد مات الضمير العربي
فماذا يا فلسطين تتنتظرين؟
مجازر و ودماء وأنين..
مدافع وجثث..
ودموع اطفال ذرفت لسنين..
ضحكات وبراءة سرقت منهم..
ونِعمَ السارقين
لم تعد صور المجازر تهزّ فينا ولو دمعة..
صورا بكى عليها الشجر والحجر
أما آن لقلوبنا أن تلين
ننادي .. ولا أحد يسمع
الى متى سنبقى .. ميّتين
باتت الجثث دمى مترامية، تزين أطراف الطرقات
نطأها بأقدامنا ولا نأبه
باتت خطوات أقدامنا الدامية .. تلطخ أرضك والسماء
 نساء وشيوخ من موتها .. تنده
أصوات الطلقات والمدافع..  أصبحت ترانيم ما  قبل النوم..
لا ينام قاداتنا - بغير سماعها- كل ليله
وضعوا أيدينا بأيديهم .. ونحن لها كارهين
ربتو على اكتافنا
من جهلنا و غباءنا .. ساخرين
اغتصبوا أرضنا .. أحلامنا .. وسمائنا
وقاداتنا مدّوا لهم يداً.. لكرامتنا متجاهلين
معاهدات ؟ أم مؤامرات؟
جرائم واغتيالات على طاولة السلام
وما أدراك ما هو – بنظرهم - السلام
لا صلح ولا معاهدات معكم ولا سلام
منذ متى كان حكم الإعدام هو السلام
بوركت يداكم .. يا من وأدّتم تاريخنا المشرق
بوركتم  يا من لطختم أيديكم بدماء أبنائكم
بوركتم يا من رفعتم شعار "أيا أمة سخرت من جهلها الأمم"
وكنا نحن الضحية
وكانت فلسطين الضحية
وكانت غزة الضحية
ثم كتبَ علينا أن نكون تحت رحمتكم
ونكون ضحية مهازلكم و مؤامراتكم وغبائكم
ونؤخذ بخطاياكم وجرائمكم
عفوا منك .. يا غزة
فأنا من الان لست عربية
ولن أفخر بكوني عربية
فقاداتنا - تحت أقدامهم - سحقوا الكرامة العربية
فلنبكي على أطلال تاريخنا الحافل
فلنحتفل وندق كؤوس الذل.. وحُلمنا الذابل
فلنحتفل بجرمنا .. بالمقتول والقاتل
عار علينا..
عار على أمة قد وأدت نفسها تحت التراب ..  بأيدي أعداءها
فلتصمت الأبواق
ولتقرع الأجراس
ولتُطفئ الشموع
قد مات الضمير العربي
فانهمري واذرفي يا دموع__________________________________________


عمار محمد الحبشي

قيد الحصار على القطاع سوارُ
والحاكمون أما... لهم أبصارُ
قيدٌ يميت صغاره وكباره
يا ربُّ هل تلك القلوب حجارُ
هل مات إحساس الخليقة...ربّما
تُخموا فناموا والردى غدّارُ
هل يسمع الحكّام صرخة موجع
أين العروبة فالحصار يدارُ
هل أبصروا ماذا جرى أم انهم
صمّوا وعمّوا والهوان خيارُ
نصفٌ ومليونٌ أسارى كلهم
حتى السماء أسيرة لو طاروا
لله درّ العابدين لبحرهم
قسما بربي إنهم أحرارُ
قل للمحاصر إنّ قيدك عزّتي
إنّ الركوع مذلّة يا جارُ
ياأيها الإنسان إنّ طفولة
قتلت بغزة والأعادي جاروا
ستون عاما والبلاد سليبة
ستون عاما والحقوق قرارُ
يا آسري ستون تشهد أننا
شعبٌ أبيٌّ صامدٌ صبّارُ
في معصمي عارٌ يوصم أمّتي
حتى يجيء صلاحها المغوارُ
حسب اللبيب من الزمان شواهدٌ
تُنبيه دهرا ساده التتارُ
يا أمّتي إنّ الحصار جريمةٌ
والصمت عن كسر الحصار حصارُ
__________________________________________
أحمد جاسر، السعودية
قصيدة العار

عار يسدل علينا الستار
عار ينزف بدماء الأبرار
عار بلغ ما بلغ بالحلوق والأطوار
عار قد استحى منه كل شيطان خلق من سموم و نار
عار سطره التاريخ بين طيات هزائم  خرجت خارج الأنوار
عار سكوت  امتلك اكبر الأحرار
عار حين تفكر الصقور بأكل الجيف من مستنقع داخل الأسوار
عار يجر ثوبه و يتقدم بين  السطور و الأشعار
عار تتلمذ على يد شعوب أجدادها سطرت التاريخ بأمجاد و أنوار
عار أصبح و أمسى بداخل النفوس شيء يفلق  الإطار
عار نعيشه و ندد بكل كلمات الجبن و الخزي و ياللعار
عار على جامعة سمت نفسها عربية و جرت خلفها شعوب بالمليار
عار طال مكوثه وصار الزمن يسمى بزمن الانتظار
عار علينا أن نصبر حتى يسطرنا التاريخ بجيل الانكسار


الرئيسية 1  2  3  4  5  6  7  8  9  10  11  12  13  14  15  16  17  18  19  20  21  22  23  24  25  26  27  28  29  30  31 32 33  34  35
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة